Navigation

تباين الأجندات بين الرأي العام والحكومات المغاربية

متظاهرون ليبيون في طرابلس يوم 21 يوليو 2006، يرفعون الأعلام اللبنانية والفلسطينية دعما للشعبين اللذين يعانيان من القصف الإسرائيلي اليومي والذي أودى بحياة أكثر من 300 مدني لبناني في اليوم التاسع من بدء الهجوم Keystone

ما الذي تغيّـر في ستة عشر عاما كي تنطفئ جذوة الحمية القومية المغاربية التي أذهلت المشارقة؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 يوليو 2006 - 13:15 يوليو,

فكيف يُصدّق اليوم أنها هي الشعوب نفسها التي تترجرج في صدورها صيْـحات الاستنكار للهجوم الإسرائيلي على لبنان ولا تنطلق ألسنتها.

لا يمكن لمن تابع الهبة الشعبية التي اجتاحت بلدان المغرب العربي الخمسة لدى اندلاع المواجهة بين العراق وأمريكا في صيف سنة 1990 إثر دخول الجيش العراقي إلى الكويت، أن يُصدّق اليوم أنها هي الشعوب نفسها التي تتحجرج في صدورها صيْـحات الاستنكار للهجوم الإسرائيلي على لبنان ولا تنطلق ألسنتها.

ما الذي تغيّـر في ستة عشر عاما كي تنطفئ جذوة الحمية القومية المغاربية التي أذهلت المشارقة، بمن فيهم صدام حسين، فتتحول المشاعر الجياشة التي ألهبت حماسة الشارع طيلة أشهر مديدة من طرابلس إلى نواكشوط إلى ما يشبه الرماد؟

صار الموقف الطاغي هذه الأيام، هو عبارات الشجب الناعمة التي تصوغها بيانات وزارات الخارجية وتوزعها على وسائل الإعلام مثل الوجبات الباردة التي تُعطى في المطاعم الطلابية. مع ذلك، لم يطرح الهجوم الإسرائيلي على لبنان ما طرحه الدخول العراقي إلى الكويت من إشكالات مُحيّـرة، مثل الجدل حول جواز احتلال الشقيق أرض شقيقه من عدمه، أو حول ضرورة الامتثال للشرعية الدولية أم التمرد عليها، فالعدو هذه المرة واضح (إسرائيل) والضحية، بلد لا يحتمل أي تحفظ على شدّ أزره وتقديم المدد له.

حدّ أدنى من التضامن

رغم ذلك، كانت السِّـمة الطاغية على المواقف المغاربية الرسمية هي الاكتفاء بالحدّ الأدنى من التضامن، مُـمَـثلا في إرسال مساعدات وطواقم طبية إلى لبنان عبر سوريا أو قبرص، مع الحذر الشديد من اجتياز خطوط أمريكية حمراء (غير مكتوبة)، مثل دعم حزب الله والمقاومة اللبنانية أو السماح باندلاع مظاهرات معادية لإسرائيل أو المطالبة بمعاقبة الدولة العبرية.

بهذا المعنى، لم تصدر سوى مواقف تدور حول الدعوة لـ"التعقل والتهدئة"، وهي دعوات سوَت عمليا بين إسرائيل والمقاومة اللبنانية، مما يعكس درجة التحفظ على حزب الله، وخصوصا في ليبيا، حيث ما زال ملف اختفاء الإمام موسى الصدر، زعيم "حركة المحرومين" الشيعية، في ظروف غامضة على إثر زيارة لطرابلس سنة 1977، يسمم العلاقات بين القذافي وشيعة لبنان. ومن علامات التحفظ على حزب الله أيضا، أن التليفزيون التونسي مثلا ظل يمتنع عن ذكر اسم الحزب ويستبدله في نشراته الإخبارية بعبارة "المقاومة اللبنانية".

وانعكس الموقف المغاربي البارد في الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب الذي عُقد في القاهرة، حيث ساهم المغاربيون في تلجيم أي اندفاع لنُصرة لبنان وإدانة إسرائيل، بل انطلقت أصوات تحاول إقناع حزب الله بتسليم الجنديين الأسيرين لديه، لعل أبرزها افتتاحية كتبها مسؤول إعلامي ليبي في صحيفة محلية تحت عنوان "لماذا لا يُطلق سراح الجنديين"؟ والرسالة واضحة من عنوانها، وإن لم يُدقق كاتبها ما إذا كان فعل "يُطلق" مبنيا للمجهول أم للمعلوم (فيصبح الفعل بكسر اللام) والفاعل طبعا هو حزب الله.

على هذا الأساس، أبدت الحكومات صرامة استثنائية في التعاطي مع أي مبادرة شعبية للتعبير عن دعم المقاومة اللبنانية أو التهجم على إسرائيل والولايات المتحدة، خلافا لسياسة غض الطرف التي انتهجتها خلال الأزمة العراقية في سنة 1990.

ففي المغرب مُنعت في بداية الأمر مسيرات التضامن مع لبنان، وفي الجزائر حاولت "حركة حمس" (المشاركة في الحكومة) تنظيم مسيرة في العاصمة الجزائر وحضر نائب رئيس "الجبهة الإسلامية للإنقاذ" المنحلة علي بن حاج، فيما لوحظ غياب زعيم الحركة المُنظمة الوزير أبو جرة سلطاني، بيد أن الأمن تعاطى بقسوة مع المبادرة، إذ عبرت "حمس" عن أسفها للطريقة التي تعاملت بها قوات الشرطة مع المسيرة، مشيرة إلى تعرّض المشاركين للضرب والشتم والإعتقال.

كذلك، تصدّت قوات الأمن في تونس لمسيرة حاول تنظيمها كوادر الإتحاد العام التونسي للشغل في اليوم الرابع من الهجوم، وأدى استخدام العنف إلى نقل نقابيين إلى المستشفيات جرّاء الإصابات التي تعرضوا لها.

وفي موريتانيا أيضا، اكتفت الحركة الإسلامية بتنظيم اجتماع حاشد في وسط نواكشوط بعدما مـُنعت من تسيير مظاهرة في شوارع المدينة، وحضره قادة الأحزاب وممثلو هيئات المجتمع المدني.

وكانت تلك المبادرات تشترك في ثلاثة أهداف، تتمثل أولا في الضغط على السلطات لمطالبتها بمواقف أكثر وضوحا في إدانة الهجوم وقطع العلاقات والاتصالات مع إسرائيل، وإرسال مساعدات عاجلة إلى لبنان.

حرج الحكومات

على هذه الخلفية، شعرت غالبية الحكومات بالحرج إزاء ما يرفعه الشارع من مطالب، فسعت لتنفيس الاحتقان بالسماح بتحركات مُـسيْـطر عليها بعد التشدد الكبير الذي أظهرته في الأيام الأولى. ومن العلامات الدالة على ذلك، ترخيص السلطات التونسية بانطلاق مسيرة سلمية في العاصمة تونس اليوم الإثنين 24 يوليو 2006، ثم إعطاء توجيهات للحزب الحاكم بالمشاركة فيها.

ومع ذلك، ظل الموقف الرسمي المغاربي محل انتقادات لاذعة من الرأي العام والنُخب، وبخاصة عندما سمح بمظاهر احتفالية بدت "مستفزة للمشاعر القومية في ظل استمرار العدوان على لبنان".

فصحيفة "الإتحاد الاشتراكي" المغربية، الناطقة باسم حزب مشارك في الحكومة وجّـهت لوما شديدا للمجلس البلدي في خنيفرة على تنظيمه مهرجانا موسيقيا وفنيا. كما احتجّـت صحيفة تونسية معارضة على دعوة المغنية الغربية ماريا كاري لإقامة حفلة ضخمة في ملعب رياضي رئيسي في ضواحي العاصمة تونس. لكن اتضح أن حزب العدالة والتنمية، وهو غريم الإتحاد الاشتراكي، هو المسيطر على المجلس البلدي في خنيفرة، مما أضفى على الانتقادات طعما انتخابيا يتّـصل بالمنافسة المقررة للسنة المقبلة في إطار الانتخابات البرلمانية.

وعموما، يمكن القول أن الهوة تعمقت اليوم بين الموقف الرسمي المغاربي والموقف الشعبي بمناسبة المواجهة بين إسرائيل وحزب الله، وذلك خلافا للوضع عام 1990.

ففي موريتانيا، طالبت النخب المجلس العسكري الحاكم بـ"تحمل مسؤولياته واتخاذ قرار القطيعة مع إسرائيل" على لسان المثقف المعروف خليل النحوي في الكلمة التي ألقاها في الاجتماع الحاشد الذي شهدته نواكشوط، غير أن وزير الخارجية ردّ لاحقا في حديث أدلى به لصحيفة "الشرق الأوسط" السعودية بالتأكيد على أن تلك العلاقات غير قابلة للمراجعة، متعللا بكونها "ليست موجهة ضد أحد".

الموقف الليبي

وفي ليبيا كان الصمت المُلقي بكلله طيلة الأسبوع الأول من الهجوم، مثارا للتساؤل والامتعاض، خصوصا أن وزير الخارجية عبد الرحمان شلقم غاب عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، فبدأت شرارة التحركات التلقائية تندلع في بعض المدن، مما حمل سيف الإسلام، نجل العقيد معمر القذافى على كسر حاجز الصمت الذي التزمته السلطات، فدعا القادة العرب في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إلى "صرف النظر عن عقد أي قمة عربية (لأنها) لا تسمن ولا تغني من جوع، إلا في حالة كانت نتيجتها تحويل العوائد الناتجة عن ارتفاع سعر النفط التي جاءت بسبب سفك دماء اللبنانيين والفلسطينيين لدعم الشعبين"، بل إنه دعا إلى "دعم وشرعنة المقاومة اللبنانية" وتقوية قدراتها الدفاعية، حتى يتمكن لبنان من الدفاع عن أرضه وشعبه، على رغم الخلاف المستحكم بين النظام الليبي وحزب الله.

وجاءت المبادرة الإعلامية لسيف الإسلام في إطار السعي لاحتواء الموقف بعد الاستياء من تهاون الحكومة ومؤتمر الشعب (البرلمان) عن دعم المقاومة، إذ امتنعت ليبيا حتى عن تأييد دعوة اليمن لقمة عربية طارئة من أجل لبنان.

أكثر من ذلك، شكّـل استقبال وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية دوبريانسكي، التي أدّت زيارة إلى ليبيا دامت أربعة أيام بعد انطلاق الحرب على لبنان، علامة على انحياز ضمني لموقف واشنطن من الصراع. وتُعتبر دوبرسانسكي أرفع مسؤول أمريكي زار طرابلس منذ تطبيع العلاقات الثنائية عام 2003، مما أثبت أن التقارب يسير بخطى حثيثة، وهو ينبني على مزيد من ابتعاد نظام العقيد القذافي عن الخيارات العروبية التليدة.

تغييرات داخلية في المنطقة

وفي المغرب وتونس، ظل الوضع متوترا بسبب التحفز العام للخروج في مسيرات دعم للمقاومة اللبنانية إن في العاصمتين أم في المحافظات الداخلية، لكن الموقف الرسمي حافظ على مسافة واضحة من حزب الله، وتحاشى أي تعبير يوحي بدعم المقاومة في وجه إسرائيل، فضلا عن توجيه الانتقاد للموقف الأمريكي المتحيّـز، والذي كان ركنا هاما في مواقف الحكومتين من الأزمة العراقية عام 1990.

قصارى القول، أن الأحداث الأخيرة أظهرت تباين الأجندات بين الرأي العام والحكومات، لا بل تضاربها التام أحيانا في خط بياني ألقى على المشهد المغاربي قسمات لم تكن تميّـزه قبل ستة عشر عاما، مما يدل على مقدار التغييرات الداخلية في المنطقة خلال العقد الماضي وعمق مفاعيلها في المجتمع.

رشيد خشانة - تونس

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.