تحديات جديدة لا مفر من معالجتها

وزراء الصحة في إجتماعهم السنوي Keystone

افتتحت أشغال الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية صباح الإثنين في قصر الأمم المتحدة بجنيف، لتستمر حتى الثاني والعشرين من الشهر. جدول أعمالها يتطرق كالمعتاد للمشاكل الصحية في العالم مع إضافة تحديات جديدة كموضوع اليورانيوم المنضب وسلامة المواد الغذائية وقضية حصول المرضى على أدوية أساسية بأسعار معقولة وبالأخص في مجال محاربة الإيدز.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 مايو 2001 - 16:52 يوليو,

إذا كان جدول أعمال الجمعيات السابقة للصحة يبدو روتينيا، لأنه يتطرق لظواهر صحية يتفق حولها الجميع كالملاريا والشلل وغيرها، فإن دورة هذه السنة اضطرت تحت تأثير الشارع لإدخال مواضيع لازال الخلاف قائما بشأنها ولا ترغب منظمة الصحة العالمية إبداء رأيها فيها بصراحة مثل موضوع اليورانيوم المنضب والصراع القائم بين كبريات شركات الأدوية وبعض الحكومات النامية فيما يتعلق باحترام حق الملكية الفكرية عندما يتعلق الأمر بصنع أدوية لمواجهة آفات كثيرة الانتشار كمرض نقص المناعة المكتسب إيدز أو سيدا.

مواضيع يفرضها غضب الشارع

ستعرف دورة هذا العام مناقشة الاستراتيجية العالمية في مجال دعم تقديم حليب الأم للرضع وهي الاستراتيجية التي تقول عنها المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية السيدة جرو هارليم بونتلاند "أنها يجب أن تعمم على الأقل بالنسبة للستة أشهر الأولى من حياة الرضيع ، وان يتم تحديد بدائل مدروسة بالنسبة للأمهات اللواتي لا يستطعن الإرضاع".

ونشير إلى أن هذا الموضوع تتابعه الشركات المتعددة الجنسيات المتخصصة في إنتاج المواد الغذائية للرضع، بحضور مكثف بهدف التأثير على القرارات التي تتخذ في هذا المجال.

كما ستناقش هذه الجمعية العامة للصحة موضوع سلامة المواد الغذائية، إلى حد ما تحت تأثير رد فعل المستهلكين في العالم وفي أعقاب ظاهرة جنون البقر والحمى القلاعية.

وقد حاولت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية في خطاب الافتتاح التقليل من أهمية هذين العنصرين بحيث وسعت المخاطر إلى شرب مياه ملوثة في البلدان الفقيرة أو لمشاكل البدانة في البلدان المتقدمة.

كما ستجد المواجهة التي عرفتها حكومة جنوب افريقيا قبل شهر مع شركات صناعة الأدوية بخصوص حق الملكية الفكرية أثناء صنع أدوية بديلة لمواجهة مرض الايدز ، ستجد انعكاسا لها في الاجتماع السنوي لمنظمة الصحة العالمية بحيث سيناقش موضوع الأدوية الأساسية وحصول مرضى البلدان الفقيرة على الأدوية بأسعار معقولة لمواجهة آفات مثل مرض الإيدز.

اليورانيوم المنضب يناقش لأول مرة في جلسة عامة

خصصت الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية اليوم ما قبل الأخير من دورتها الحالية لمناقشة تأثيرات اليورانيوم المنضب على الصحة ، وهذه حسب علمنا المرة الأولى التي تتطرق فيها منظمة الصحة العالمية في جلسة مفتوحة لمناقشة موضوع اليورانيوم المنضب على صحة الإنسان بعد أن ظلت لحد الآن تحتمي وراء النقص في المعرفة العلمية في هذا الميدان.
ولاشك أن انضمام بلدان عديدة إلى جانب العراق للمطالبة بالاهتمام بتأثيرات هذه المادة على صحة الإنسان مثل الكويت وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا هو الذي فرض طرح هذا الموضوع للنقاش بالرغم من إصرار بلدان مثل الولايات المتحدة الأمريكية على أن لا علاقة لمادة اليورانيوم المنضب بما يعرف بأمراض الخليج او البلقان .

ولكن أدراج بعض المواضيع في جدول الأعمال لا يعني إيجاد الحلول لها، لان الأمر سيتعلق فقط بفتح نقاش قد يستغرق عقودا من الزمن.

محمد شريف – جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة