تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ترويجٌ لسويسرا في نيويورك

شدد رئيس الكنفدرالية السويسري باسكال كوشبان أمام رجال المال والأعمال في نيويورك على أن السرية المصرفية السويسرية لا تحمي المجرمين

(swissinfo.ch)

أكَّد رئيسُ الكنفدرالية السويسري لهذا العام باسكال كوشبان أمام الأوساط المالية في نيويورك أن بلاده تبذل قصارى جهدها لمحاربة تمويل الإرهاب.

جاء ذلك خلال تظاهرة نظمتها رابطة المصارف السويسرية يوم الأربعاء 26 فبراير الجاري في نيويورك عشية انطلاق فعاليات مهرجان "سويس بيكس" الذي يروج لصورة الكنفدرالية في الخارج

حلّ رئيس الكنفدرالية السويسرية لهذا العام باسكال كوشبان بنيويورك لتدشين فعاليات مهرجان "سويس بيكس" مساء الخميس 27 فبراير في المتحف الأمريكي للفنون الشعبية. وتهدف هذه التظاهرة التي ستتواصل ثمانية أسابيع في أماكن مختلفة في نيويورك، إلى الترويج لصورة سويسرا في الخارج من خلال عشرات المعارض والحفلات الفنية والثقافية والتربوية وعدد من الندوات الاقتصادية.

وعشية انطلاق فعاليات المهرجان، شارك السيد كوشبان في الندوة التي نظمتها رابطة المصارف السويسرية بحضور 300 ممثل عن الساحة المالية في نيويورك. وذكّر رئيس الكنفدرالية المدعُوين أن سويسرا، رغم صغر مساحتها، تظلُّ المُستثمر السادس في الولايات المتحدة. وقال السيد كوشبان خلال مأدبة العشاء التي نُظمت في نادي "ميتروبوليتان" المرموق: "نحن فخورون بالتقدم الكبير الذي حققناه لتبديد الصورة الخاطئة تماما عن سويسرا كبلد يأوي الأموال المُكتسبة بطرق غير مشروعة".

امتنان أمريكي

وأوضح السيد كوشبان أن سويسرا كانت في الواجهة في أعقاب أحداث 11 سبتمبر 2001 حيث "اعتُبرت ملاذا آمنا للنشاطات المالية للإرهابيين. غير أن سويسرا استطاعت خلال الأشهر السبع عشرة الماضية أن تثبت أن مبدأ السرية المصرفية المعمول به في الكنفدرالية لا يسمح بحماية النشاطات الإجرامية ايا كان نوعها".

وحظيت تصريحات رئيس الكنفدرالية بتأييد النائب السابق عن ولاية تكساس في مجلس الشيوخ فيل غرام الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس فرع الاستثمارات في اتحاد المصارف السويسرية (UBS). وقال السيد غرام في تصريح لـ"سويس إنفو": "لا أعتقد أن هنالك بلدا في العالم قام بجهود فاقت الجهود السويسرية كي يصبح رائدا في مجال محاربة تبييض الأموال. إن الحكومة الأمريكية ممتنة جدا للمصارف السويسرية لما قامت به من جهود في أعقاب أحداث 11 سبتمبر".

وأضاف السيد غرام، الذي ترأَّسَ في السّابق لجنة المصارف في مجلس الشيوخ الأمريكي، أنه من المهم الإشارة إلى إحدى الاستنتاجات التي توصل إليها الأمريكيون وهي أنه "ليس ثمة تناقض حقيقي بين محاربة تبييض الأموال والإرهاب من جهة وبين حماية المعطيات الخاصة للعملاء من جهة أخرى".

وفي هذا السياق، قال رئيسُ الكنفدرالية باسكال كوشبان "إن القطاع المالي السويسري يتوفر ربما على أحدث وأنجع إطار قانوني في العالم". وأوضح السيد كوشبان أن هذا الإطار القانوني يرتكز على إجراءات وقائية وعقابية واسعة على حد سواء مضيفا أن "سويسرا أصبحت نموذجا عالميا في مجال التعامل مع مسألة المحاربة الفعلية لتمويل الإرهاب".

وشدد رئيس الكنفدرالية على أن بلاده "تؤيد مبدأ تنسيق المجهودات الدولية متعددة الأطراف بهدف الحيلولة دون الاستغلال غير القانوني للمراكز المالية العالمية من طرف المنظمات الإرهابية".

المسألة العراقية

وعن الملف العراقي، قال السيد كوشبان إنه سينتهز فرصة تواجده بنيويورك للقاء ممثلين سامين عن الأمم المتحدة بهدف التطرق إلى عمليات التفتيش الجارية في العراق من أجل نزع أسلحة الدمار الشامل.

وأكد رئيس الكنفدرالية أن الحكومة السويسرية تدعم مهمة فريق المفتشين الأمميين في العراق، وتأمل في استجابة السلطات العراقية لمطالب منظمة الرصد والتحقق والتفتيش "أنموفيك". وشدد السيد كوشبان على أن سويسرا تؤيد استنفاذ كافة الوسائل السلمية قبل التفكير في اللجوء إلى القوة قائلا إن استعمال القوة يتطلب إصدار مجلس الأمن الدولي قرارا خاصا.

سويس إنفو


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×