Navigation

تقرير مصر: حكومات تُشيد.. ومنظمات حقوقية تنتقد

الدكتور مفيد شهاب، وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية أثناء تقديم تقرير مصر أمام آلية الاستعراض الدوري الشامل لمجلس حقوق الإنسان swissinfo.ch

لدى تقديم تقرير مصر أمام آلية الإستعراض الدوري الشامل لمجلس حقوق الإنسان، أشادت عدة دول بالدور الذي لعبته القاهرة في بناء آليات المجلس، لكن بعض الدول الغربية والعديد من منظمات المجتمع المدني رأت في استمرار العمل بحالة الطوارئ عائقا أمام تمتع المواطن بحقوقه، إضافة إلى انتهاكات التعذيب والعنف الطائفي والتمييز ضد المرأة والتضييق على حرية التعبير والتجمع.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 فبراير 2010 - 09:27 يوليو,

حرصت مصر على إبراز دورها في بناء آليات مجلس حقوق الانسان، أثناء تقديم تقريرها الأول أمام آلية الاستعراض الدوري الشامل يوم 17 فبراير 2010 في جنيف، سواء في كلمة الافتتاح التي ألقــاها رئيس الوفد ووزير الشؤون القانونية والمجالس النيابية، الدكتور مفيد شهاب، أو عبر التقرير الرسمي الذي ركز في مقدمته على الدور الذي قامت به مصر "في بلورة هذه الآلية" وتأكيد "الثقة في قيمتها وفاعليتها سواء قبل عملية المراجعة التي تشجع الدول على الإعداد الجيد لتقييم حالة حقوق الإنسان لديها، أو أثناء المراجعة، من خلال الحوار التفاعلي البناء مع الدول الأعضاء، أو بعدها من خلال وضع أسس وآليات تنفيذ التعهدات الطوعية وما يتم قبوله من توصيات".

هذه المعرفة الجيدة بآليات المراجعة، والتي ثمنتها العديد من الدول بما في ذلك بعض الدول الغربية، انعكست على تقرير مصر الذي أبرز الإيجابيات بإسهاب، وحاول تبرير بعض السلبيات أو إيجاد مخرج لها "بالمبالغة في التعبير عن النية في معالجتها أو النظر فيها مستقبلا"، على حد تعبير ناشط حقوقي مصري.

دستور، وآليات، وممارسات

أبرز تقرير مصر أنها دولة "عرفت المحاكم الأهلية عام 1883"، وعرفت أول دستور "يكفل لكل مواطن حقوقا وحريات" في عام 1923. وهي بذلك تبرز عراقة التشريعات التي بنت عليها أسس حماية حقوق المواطن. وبالإستناد إلى مواد الدستور المصري، عدد وزير الدولة الدكتور مفيد شهاب ما ورد فيه من تنصيص على "السيادة للشعب وحده، وتأكيد المساواة بين المواطنيين، ونص على الحريات الشخصية كالحق في الأمن، واحترام حرمة الحياة الخاصة، وحرية الرأي والحرية الدينية، وحرية الصحافة، وحق الانتخاب والترشح".

وتعتبر مصر من الدول القلائل التي أبرزت في تقريرها، وبشكل متميز، تركيز البلاد أيضا على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبالتحديد الحق في التعليم وفي محو الأمية والحق في العمل، بل حتى في مياه الشرب الآمنة والصرف الصحي.

وفيما يتعلق بآليات حقوق الإنسان، يذكّـر التقرير الرسمي بأن "مصر قد انضمت لكافة اتفاقيات حقوق الإنسان الأممية"، ويشير إلى أنه "يجري دراسة الموقف من اتفاقية الحماية من الاختفاء القسري". ولئن كان الانضمام مصحوبا بتحفظات، فإن مصر تقول في تقريرها إنها "تجري مراجعة دورية لهذه التحفظات، مما أسفر عن سحب بعض التحفظات على اتفاقيات التمييز ضد المرأة واتفاقية الطفل".

وقد أسهب التقرير الرسمي في تعداد الآليات المعنية بحقوق الإنسان في مصر، بدءأ بالمجلس القومي لحقوق الإنسان وفقا لمبادئ باريس، ومرورا بالمجلس القومي للمرأة، وانتهاء بالمجلس القومي للأمومة والطفولة.

وفي مجال التمتع بحرية الدين والمعتقد، أوضح رئيس وفد مصر لآلية الاستعراض الدوري الشامل في كلمته أنه "لا توجد في القوانين المصرية أية نصوص تحد من حرية الإعتقاد أو تحول دون تغيير الديانة". وأضاف بأن بلاده تنفرد "في مجال الأحوال الشخصية، بكونها البلد الذي يطبق على كل مواطن الأحكام الخاصة بديانته، على المسلمين أحكام الشريعة الإسلامية، وعلى غير المسلمين أحكام دياناتهم". ولتعزيز ذلك، أورد المندوب المصري أرقاما رسمية تفيد بـ "صدور قرارات جمهورية ترخص ببناء 138 كنيسة منذ عام 2005، وبتفويض المحافظين في الترخيص بهدم كنيسة وإقامة كنيسة محلها في ذات الموقع أو بإدخال إصلاحات مما أسفر عن صدور أكثر 1007 موافقة حتى الآن"، حسب تأكيدات الدكتور مفيد شهاب.

وأشار التقرير أيضا إلى أنه من بين الإصلاحات التي تم إدخالها في مجال التمتع بحرية الدين والمعتقد "صدور أحكام من القضاء الإداري تقر للمواطنين المصريين من معتنقي البهائية، الحق في عدم إثبات ديانة تخالف عقيدتهم في الأوراق الثبوتية، وذلك بترك خانة الديانة خالية".

حالة الطوارئ.. العائق الرئيسي

في مقابل ذلك، ركزت منظمات المجتمع المدني، سواء المصرية منها أو الدولية، على غرار "بيت الحرية" Freedom House الأمريكية، ولجنة الحقوقيين الدولية، في تقاريرها المقدمة إلى آلية الاستعراض الدوري الشامل (والتي لخصتها مفوضية حقوق الإنسان) على أن "المصريين يعيشون في ظل قانون الطوارئ منذ عام 1967، بإلغاء دام 18 شهرا ليعاد فرضه عقب اغتيال الرئيس السادات في عام 1980". وذكرت منظمة "الباب المفتوح الدولية" بأن مصر "تعهدت بمحض إرادتها لدى الإنضمام الى مجلس حقوق الإنسان برفع حالة الطوارئ الراهنة بعد الإنتهاء من إعداد واعتماد قانون جديد لمكافحة الإرهاب".

من جهته، يرى المركز الوطني لحقوق الإنسان أن "الأخطر في التعديل الدستوري لعام 2007، انه أجاز وضع قانون جديد لمكافحة الإرهاب كبديل لحالة الطوارئ، مع تضمنه للمادة 179 التي ترمي لحماية وتحصين القانون المرتقب لمكافحة الإرهاب من الطعن في دستوريته في حال تنازع أحكامه مع مواد الدستور التي تقر الحريات الشخصية والخصوصية وحرمة المنزل".

وفي رده على هذه النقاط، أوضح رئيس الوفد المصري بأن "حالة الطوارئ في البلاد تتصل بصورة مباشرة بجهود الدولة في مكافحة الإرهاب وهو الخطر الذي لم ينته" على حد قوله، مشيرا إلى "أنه يطبق فقط في إطار محدود، أي جرائم الإرهاب والمخدرات"، وأن رئيس الدولة "تعهد بإنهاء حالة الطوارئ فور تبني القانون الجديد لمكافحة الإرهاب والذي قطعت اللجنة المكلفة بإعداده شوطا طويلا".

ويرى مرصد حقوق الإنسان، ومعه عدد من المنظمات المدنية أنه "رغم الإصلاحات التي أجريت، خاصة فيما يتعلق بقوانين الجنسية، لا يزال قانون الأسرة والقانون الجنائي في مصر تمييزيان ضد النساء والفتيات، وأن قوانين الأحوال الشخصية التي تحكم الزواج والطلاق والوصاية والإرث أعطت طابعا مؤسساتيا لمكانة المرأة على أنها من الطبقة الثانية".

من ناحيتها، أشارت اللجنة الإسلامية لحقوق الإنسان إلى أنه "يتم فرض قيود على حرية التعبير، بما في ذلك انتقاد السياسات الحكومية وخاصة انتقاد الرئيس مباشرة". فيما اعتبرت منظمة "بيت الحرية" (فريدوم هاوس) أن "حالة الطوارئ تشكل عقبة رئيسية حالت دون تحقيق تقدم ديمقراطي في مصر"، مستخلصة أن "ذلك قضى على تطور الديمقراطية الإنتخابية اسما وعملا على حد سواء"، كما جاء في تقرير منظمات المجتمع المدني.

وبخصوص أحكام الإعدام التي تقول منظمات مدنية "إن المحاكم الاستثنائية بل حتى العادية أكثرت من إصدارها في الآونة الأخيرة"، ناشدت منظمة العفو الدولية الحكومة المصرية "فرض وقف اختياري فوري على تنفيذ أحكام الإعدام"، بينما طالبت منظمات أخرى مثل المركز الوطني لحقوق الإنسان "باقتصار تطبيقها على الجرائم الأكثر بشاعة وخطورة".

وفيما يتعلق بممارسة التعذيب، تذهب العديد من المنظمات غير الحكومية إلى حد اعتبار أنه "لا يوجد ما يحمي المصريين من التعذيب الذي يشكل ممارسة منتظمة وروتينية في مراكز الشرطة ومقار شرطة أمن الدولة وغير ذلك من مرافق الاحتجاز".

وبخصوص ظاهرة الإفلات من العقاب، تؤكد منظمة العفو الدولية أنه "حتى بالنسبة للشكاوى التي رُفعت إلى مكتب المدعي العام، لم تتم الاستجابة للتحقيق في تلك الحالات"، بينما يرى مرصد حقوق الإنسان بأن "عملاء مباحث أمن الدولة يواصلون توقيف أفراد بشكل تعسفي واحتجازهم بموجب قانون الطوارئ، في كثير من الأحيان بشكل انفرادي وفي أماكن مجهولة، مما يعني تعرض كثيرين منهم للإختفاء القسري".

وعلى خلاف ما أورده رئيس الوفد المصري في مجال التمتع بحرية الدين والمعتقد، تقول منظمات المجتمع المدني "إن الحكومة تصر على الإبقاء على القوانين والسياسات التي ترسخ التمييز على أساس الدين والعقيدة".

وسيعقد مجلس حقوق الإنسان جلسة بعد ظهر يوم الجمعة 19 فبراير 2010 لتقديم التوصيات التي تصدر عن آلية الاستعراض الدوري الشامل بخصوص تقرير مصر والتعرف على ما تقبله مصر منها وما ترفضه.

محمد شريف – جنيف – swissinfo.ch

تعليق الدول على تقرير مصر

في تدخل الدول الأعضاء وغير الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان للتعقيب على تقرير مصر أمام آلية الاستعراض الدوري الشامل، تم تسجيل رقم قياسي تمثل في 95 بلدا، رغم عدم توفر الحماس والتجنيد الذي تجلى من كلا المعسكرين أثناء تقديم تقرير إيران يوم 15 فبراير.

لكن لضيق الوقت، لم يتدخل سوى 53 بلدا كانت الغالبية منها من الدول العربية والإسلامية ومن دول العالم الثالث التي كررت بدون ملل "تشجيعها لمصر لمواصلة الجهود الهادفة الى تحسين أوضاع حقوق الإنسان".

بل هناك من هذه الدول من أعاد تكرار ما أورده تقرير مصر من إنجازات وتحسين في شتى المجالات، مع الإشادة بدور مصر في "بناء آليات حقوق الإنسان" ومطالبتها "بتقاسم التجربة التي اكتسبتها في بعض المجالات مع الدول الأخرى".

وهذه بعض الأمثلة: الأردن يوصي مصر "بتعزيز التثقيف في مجال حقوق الإنسان". وليبيا تطالب مصر بتوضيح "الجهود التي تبذلها لضمان حصول مواطنيها والمقيمين فيها على السكن الملائم والتحديات التي تعترض ذلك". والإمارات العربية المتحدة استفسرت عن "أهم السياسات التي اتخذتها الحكومة المصرية للقضاء على اشكال التمييز ضد المرأة في مجال العمل".

أما البحرين فأشادت "بجهود مصر في العمل على ضمان حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة"، وطالبت "بالحصول على مزيد من التوضيحات فيما يخص البرامج والمبادرات التي تتخذها الحكومة من أجل توفير فرص العمل الملائمة للأشخاص ذوي الإعاقة وبرامج التأهيل لهم".

في مقابل ذلك، حاولت الدول الغربية التدخل، ولكن بنوع من الكياسة على خلاف ما انتهجته مع إيران؛ إذ بادرت فرنسا للإعراب عن أخذها بعين الاعتبار "التعهدات التي قطعتها مصر من أجل إنهاء حالة الطوارئ لو يتم اعتماد قانون محاربة الإرهاب قبل شهر مايو 2010"، مع التوصية بـ "التأكد من أن يكون قانون محاربة الإرهاب الجديد متطابقا مع معايير حقوق الإنسان".

الولايات المتحدة، وعلى غرار العديد من الدول الغربية، طالبت بإنهاء حالة الطوارئ واستبدالها بقانون محاربة الإرهاب. كما أوصت مصر "بالإفراج عن المعتقلين بسبب إشرافهم على مدونات عبر شبكة الإنترنت، والنشطاء الذين تم اعتقالهم بموجب قوانين الطوارئ، والكف عن اعتقال النشطاء السياسيين".

ومن توصيات الولايات المتحدة الأمريكية "مطالبة مصر بسن قوانين تسمح لمنظمات المجتمع المدني بالحصول على تمويل أجنبي بدون ترخيص مسبق من الحكومة، وقوانين تسمح بحرية تكوين الجمعيات، وقوانين تسمح لنقابات عمالية بالقيام بنشاطاتها بدون الإنخراط في اتحاد العمال المصري".

كما أوصت الولايات المتحدة مصر بـ "إصلاح القوانين والممارسات الحكومية التي تميز بين أفراد الطوائف الدينية، وإلغاء العقبات المضنية التي توضع أمام المسيحيين الأقباط من أجل بناء او ترميم منشآت دينية" و"التحقيق في أعمال العنف الطائفية وتقديم الجناة للمحاكمة وضمان حقوق الضحايا عن طريق العدالة".

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.