تنديد دولي وفزع وصدمة داخل الولايات المتحدة مع استمرار المخاوف من هجمات جديدة

صورة للحظات الاخيرة من إنهيار ناطحة السحاب الثانية لمبنى مركز التجارة العالمي في نيويورك Keystone

على اثر الهجمات الارهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة صبيحة الحادي عشر من سبتمبر أيلول بالتوقيت المحلي للولايات المتحدة، أتخذت سويسرا وعدد من البلدان الغربية اجراءات أمنية احتياطية عاجلة لحماية السفارات و المصالح الامريكية فوق أراضيها. على صعيد آخر اعلن عن سقوط طائرة رابعة قرب مدينة بيترسبرغ في ولاية بنسلفانيا

هذا المحتوى تم نشره يوم 11 سبتمبر 2001 - 19:56 يوليو,

تعرضت الولايات المتحدة في ظرف لايتجاوز الساعة إلى عدة هجومات إستهدفت مبني مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع في واشنطن. وفيما أفادت مصادر مكتب التحقيقات الفيدرالية أن إحدى الطائرتين اللتين إصطدمتا بمبنى مركز التجارة العالمي قد إختطفت إثر إقلاعها من مطار بوسطن، أفادت أنباء اولية عن إصطدام طائرة بمبنى وزارة الدفاع ( البنتاغون).

الرئيس الامريكي جورج بوش إعتبر ماحدث كارثة وطنية وتعهد بملاحقة المسئولين عن الهجوم، لكنه بالرغم من مغادرته لمدينة ساراسوتا بولاية فلوريدا حيث كان يمضي عطلته، لم يتوجه إلى العاصمة الفيدرالية واشنطن.

في المقابل نفت الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين أي مسئولية لهما فيما حدث.

أخر التطورات

على إثر الانفجارات التي هزت عددا من أهم المباني في نيويورك وواشنطن صبيحة الثلاثاء اتخذت السلطات الأمريكية الإجراءات التالية:

أولا: إخلاء مدينتي واشنطن ونيويورك بعد إجلاء كل الأشخاص الذين كانوا في البيت الأبيض ومبنى الكونجرس ومقر وزارة الدفاع ووزارة الخارجيةوإخلاء كل المباني الفيدرالية.

ثانيا: إغلاق كل المطارات الأمريكية وإعلان أقصى حالات التأهب ضد العمليات الإرهابية في كل التراب الأمريكي.

ثالثا: ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية وتوقف المبادلات التجارية والمعاملات المالية في البورصة الأمريكية، وتراجع أسعار الأسهم في كل الأسواق المالية العالمية.

من ناحيته اعتبر وزير الخارجية الامريكي كولين باول سلسلة أعمال العنف بانها مأساة كبيرة، مؤكدا على ملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة وقد قطع باول زيارته إلى بيرو عائدا إلى الولايات المتحدة لمتابعة الموقف عن كثب.

وقد أعلنت شركة الطيران السويسرية "سويس اير" أنها أعادت وحولت اتجاه تسع طائرات تقل ألفا راكب كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة بعد إغلاق المجال الجوي الامريكي، و في سويسرا انخفض مؤشر الأسهم السويسرية في سوق زيورخ إلى الحد الأدنى كما انهارت أسعار الأسهم في الأسواق المالية الأوربية.

كما اعربت غرفة التجارة السويسرية الامريكية عن بالغ اسفها لما تعرضت له الولايات المتحدة من هجمات ارهابية، ولم تحدد المتحدثة باسم الغرفة عدد مكاتب الشركات والمصارف السويسرية التي دمرت في مبنى التجارة العالمي في نيويورك.


سويس إنفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة