Navigation

Skiplink navigation

توافق سويسري أوروبي لمكافحة الرشوة

حرصت وزيرة العدل والشرطة السويسرية على إظهار التقارب في الآراء بين برن و بروكسل بشكل واضح Keystone Archive

التقى ممثلو مائة وتسعين دولة في لاهاي الهولندية على مدى أربعة أيام لدراسة كيفية مكافحة الرشوة واتخاذ إجراءات رادعة لمعاقبة المتورطين فيها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 مايو 2001 - 21:46 يوليو,

وتوصل المجتمعون يوم الخميس إلى صيغة معاهدة تعتبر حجر الأساس لوقفة جادة لمواجهة ومكافحة الرشوة حيث ستطرح على هيئة الأمم المتحدة في وقت قريب.

صيغة المعاهدة المقترحة تتضمن للمرة الأولى آليات لمكافحة الرشوة ومراقبة العمليات المالية الكبرى و بعض العقوبات التي وصفها التقرير بالرادعة.

إلا أن مكافحة الرشوة لايمكن أن تكلل بالنجاح من خلال مثل هذه الاتفاقيات أو المعاهدات الدولية ما لم تتزامن مع إجراءات مراقبة فعالة داخل حدود كل دولة، حسب رأي خبراء القانون الدولي.

ملتقى لاهاي هو الثاني من نوعه، بعد الملتقى الاول الذي استضافته الولايات المتحدة الامريكية عام تسة و تسعين لمناقشة سبل مكافحة الرشوة وجرائم المال، وكان من بين المشاركين في الملتقى الثاني اثنين وثمانين وزيرا من مختلف دول العالم من بينهم وزيرة العدل والشرطة السويسرية روت متسلر ضمن وفد سويسري رفيع المستوى، حيث حرص على إظهار تقارب مع اتجاهات الاتحاد الأوربي لمكافحة الرشوة، مبتعدة عن الرأي الأمريكي الذي يرفض الالتزام بمعاهدة دولية في هذا الصدد.

وزيرة العدل و الشرطة أكدت على أن خطوات مكافحة الرشوة و ان كانت ضرورية إلا أنها يجب أن تحرص على خصوصيات كل دولة، كما أشارت إلى دور الصحافة في كشف حالات الرشوة، وهو ما يتطلب دعما لحرية الإعلام.

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة