Navigation

Skiplink navigation

توافق سياسي لحسم خلاف تقني

وزير النقل السويسري (اليمين) اضطر للتنازل امام تشدد الجانب الالماني Keystone

احتاجت برن وبرلين الى توافق سياسي على اعلى مستوى للتوصل الى حل للازمة التي نجمت عن كثافة الرحلات الجوية القادمة او المنطلقة من مطار كلوتن زيوريخ وما ينجم عنها من تلوث وضجيج وازعاج للمناطق الالمانية الجنوبية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 أبريل 2001 - 12:57 يوليو,

تحول وزير المواصلات السويسري موريتس لوينبرغر يوم الاثنين الى العاصمة الالمانية من اجل وضع اللمسات النهائية على اتفاق سياسي يحدد الاطار المستقبلي لحركة الطيران المتجهة او المنطلقة من اكبر المطارات السويسرية.

خمس ساعات من المفاوضات الصعبة! هكذا وصف الرئيس الحالي للكنفدرالية جلسة العمل المطولة التي جمعته مع نظيره الالماني كورت بودنفيغ، والتي اضطرت خلالها سويسرا لتقديم تنازلات مهمة، تستجيب للمطالب الالمانية.

اهم بنود الاتفاق

ينص الحل الوسط الذي تم التوصل اليه، على تقليص حجم الطيران السويسري فوق الاجواء الالمانية بخمسة وثلاثين في المائة مقارنة بالوضع الحالي، وهو ما يعني ان عدد الرحلات الجوية، لن يتجاوز المائة الف سنويا في الاتجاهين، مقابل مائة وخمسين الف في الوقت الحالي.

وعلى الرغم من حصول سويسرا على ترضية رمزية باقرار فترة انتقالية تتواصل واحدا واربعين شهرا، الا ان برن لم تتمكن من استبعاد بند ينص على حظر عبور الطائرات المتوجهة او المنطلقة من مطار كلوتن زيوريخ للاراضي الالمانية، ما بين العاشرة ليلا والسادسة صباحا، بل ان الحظر سيشمل ابتداء من عام الفين واثنين، حظر عبور الاجواء الالمانية ما بين الثامنة ليلا والتاسعة صباحا في نهاية الاسبوع وايام العطل الرسمية.

ومن اجل تحويل هذا الاتفاق الى تعامل دائم بين الطرفين بعد سنوات طويلة من المفاوضات والنزاع، قرر البلدان تضمين بنوده في معاهدة ثنائية من المنتظر ان يتم التوقيع عليها في الخريف القادم.

امتعاض في زيوريخ

المسؤولون في مطار زيوريخ كلوتن لم يتقبلوا بسهولة ما تم التوصل اليه في برلين، ووصفوا الاتفاق بالتمييزي والمخيب للامال. وذهب المتحدث باسم المطار، لوكاس هاسيغ، الى التعبير عن اندهاشه لحجم التنازلات التي قدمتها سويسرا، وقال انها لم تكن منتظرة بالمرة.

اما شركة سويس اير، التي حولت المطار في السنوات الاخيرة الى قاعدة رئيسية لانشطتها، فقد عبرت عن اندهاشها للتصلب الذي ابداه الجانب الالماني في المفاوضات، واعربت عن تخوفها من الانعكاسات السلبية لبعض ما جاء في الاتفاق على مجمل نشاطها.

في المقابل، رحبت السلطات المحلية في البلديات الالمانية الواقعة على الحدود، بنتائج الاتفاق. لكنها تاسفت لعدم اقرار حظر شامل على الرحلات الجوية الليلية خلال عطلة نهاية الاسبوع، واعتبرت ان فترة الامهال الممنوحة لسلطات المطار، طويلة جدا.

اما المنظمة المدافعة عن حقوق السكان القاطنين في البلديات السبع المحاذية للمطار، فقد اعتبرت ان اتفاق برلين سيضع حدا لتوسعة مطار زيوريخ كلوتن، لانه لن يكون بالامكان في المستقبل، تحويل الرحلات الجوية المتوجهة الى جنوب المانيا الى اكبر المطارات السويسرية.

هذا الاتفاق، يضع حدا لخلاف مزمن بين المانيا وسويسرا، لكنه يفتح الباب على مصراعيه بوجه خلافات سويسرية – سويسرية، نظرا لان العثور على طريقة جديدة لتنظيم خمسين الف رحلة سنويا لن تعبر الاجواء الالمانية، سيكون سببا لتجاذبات بين السلطات الفدرالية والمسؤولين المحليين في بلد يتمسك الجميع فيه بقواعد صارمة للحد من الضجيج والتلوث.


سويس اينفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة