Navigation

جولة ثانية من المفاوضات مع بروكسل

مكافحة التهرب الضريبي والجبائي سيكون اهم ملفات الجولة الجديدة من المفاوضات Keystone

اعلنت الحكومة الفدرالية اعتزامها الوصول الى تحديد محاور محددة لمفاوضات جديدة مع الاتحاد الاوروبي قبل موفى شهر يونيو حزيران القادم، وتشمل هذه المحاور بالخصوص مكافحة التهرب الجمركي والمسائل النقدية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 مايو 2001 - 14:55 يوليو,

بعد ان رفض الشعب السويسري في شهر مارس اذار الماضي، فتح مفاوضات فورية مع بروكسل حول الانضمام الى الاتحاد الاوروبي، نشط الخبراء الفدراليون في اعداد الملفات التي سيتركز حولها التفاوض في جولة ثانية من المباحثات مع المؤسسات الاوروبية.

الحكومة الفدرالية خصصت يوم الاربعاء الماضي، جلسة مغلقة للموضوع، اكدت فيها رغبة سويسرا فتح مفاوضات قطاعية جديدة وحددت فيها عشر ملفات تحظى بالاولوية ستعرضها قريبا على استشارة جميع المعنيين على المستويات الفدرالية والمحلية.

برن اعلنت بوضوح عن رغبتها في ان تجرى المفاوضات حول المحاور العشرة بشكل متوازن، لكنها لم تستبعد بعض المرونة مثل البدء بالملفات الجاهزة والتي لا تثير اشكاليات كبيرة، بل ذهب المتحدث باسم الحكومة الفدرالية، اكيلي كازانوفا، الى ان التوصل الى اتفاق سريع بشان بعض الملفات، ليس مستبعدا بالمرة.

تصنيف ثلاثي

المباحثات الاستكشافية، التي اجرتها مجموعات عمل مشتركة منذ موفى عام الفين في بروكسل وبرن، سمحت بتحديد اجمالي لنقاط الاختلاف والتوافق حول جملة من الملفات المطروحة للتفاوض.

ومن هنا، فان الحكومة الفدرالية صنفت محاور التفاوض الى ثلاث مستويات. المستوى الاول، يشتمل على مكافحة التهرب الجمركي والمنتوجات الزراعية المحورة والتربية والتدريب والشباب، اضافة الى المسائل المتعلقة بوسائل الاعلام وبالاحصائيات وبالبيئة وبالضريبة المزدوجة لجرايات التقاعد لمن يقيمون في سويسرا بعد ان عملوا في احدى البلدان الاوروبية.

المستوى الثاني، لا يشتمل الا على ملفين لازالا يحتاجان الى مزيد من التعمق والبحث عن نقاط التلاقي بين الجانبين، ويتعلقان بقضايا التحرير الشامل لقطاع الخدمات وللتعاون بين سويسرا والاتحاد الاوروبي في مجالات القضاء والشرطة واللجوء والهجرة. (أي كل القضايا المرتبطة باتفاقيتي شينغن ودبلن)

اما المستوى الثالث، وهو الاعقد مقارنة بالسابقين، فيتعلق بالجباية التي قد تفرض على ودائع الاوروبيين في المصارف السويسرية. لكن هذه المسألة لازالت في مرحلة استكشافية ولم تستكمل بعد المشاورات حولها داخل سويسرا.

جدول لقاءات مكثف

والان وبعد ان بدأت تتضح ملامح الجولة الثانية من المفاوضات الثنائية بين سويسرا والاتحاد الاوروبي، تنطلق سلسلة من اللقاءات التشاورية بين الاطراف الحكومية داخل سويسرا وبين الوزراء الفدراليين وكبار المسؤولين الاوروبيين. فيوم الجمعة عقدت جلسة بين الحكومة الفدرالية والاحزاب السياسية الاربعة المشاركة في الائتلاف الحكومي.

في المقابل، سيشهد الاسبوع القادم لقاءين، يتركز الاول بين وزير المالية السويسري كاسبار فيليغر، والمفوض الاوروبي فريتز بولكشتاين، على ملف الجباية ويتطرق الثاني بين وزيرة العدل والشرطة روت ميتزلر والمفوض انطونيو فيتورينو، الى ملف التعاون القضائي والامني اضافة الى موضوع اللجوء.

اخيرا، سينتظم اول اجتماع تنسيقي بين سويسرا والاتحاد الاوروبي منذ بدء المحادثات الاستكشافية، في الحادي والثلاثين من شهر مايو ايار الجاري بين مسؤولين رفيعي المستوى من الجانبين من اجل تحديد جدول زمني للمفاوضات الجديدة.


سويس اينفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.