Navigation

حب الـوطن والإنـفـتـاح .. ليسا نقيضين

أعرب رئيس الكنفدرالية سامويل شميد عن قناعته بأن السويسريين لديهم مبررات للشعور بالافتخار Keystone

في خطابه الموجه إلى السويسريين في الخارج بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني في غرة أغسطس، ذكر رئيس الكنفدرالية سامويل شميد بأن حب "الوطن لا يتعارض مع الانفتاح على العالم".

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 أغسطس 2005 - 09:23 يوليو,

وأشاد السيد شميد بمساهمة المغتربين السويسريين الذين يتجاوز عددهم 620 ألف في تعزيز "السمعة الجيدة" لسويسرا في شتى بقاع العالم.

من يتجول في شوارع سويسرا في عيدها الوطني أو في سائر الأيام لا يمكن أن يغفل رمزها الوطني -الصليب الأبيض على الخلفية الحمراء- الذي يزين الملابس والحقائب والأحذية والساعات والمضلات... وحتى الحلويات والخبز، خاصة في الفاتح من أغسطس.

فالعلم السويسري بات يـُنافس أزياء الموضة بلا شك. وإبراز الهوية السويسرية تحول في السنوات الأخيرة بالفعل إلى "نمط حياة"، على حد تعبير رئيس الكنفدرالية سامويل شميد الذي أشار في خطابه المكتوب الموجه إلى السويسريين في الخارج بمناسبة العيد الوطني إلى الحب الكبير الذي يكنه أبناء الكنفدرالية لبلادهم، سواء كانوا في الداخل أو في الخارج.

وقال السيد شميد: "إن حب الوطن المتجدد لا يمنعنا من الانفتاح على العالم. اليوم يرفرف العلم السويسري أيضا في ستراسبورغ أمام مقر المجلس الأوروبي، وفي جنيف ونيويورك أمام الأمم المتحدة، وأيضا في البلقان فوق مخيمات جنود السلام السويسريين".

وأعرب رئيس الكنفدرالية في خطابه عن قناعته بأن التاريخ الطويل لسويسرا هو تاريخ نجاح يعود الفضل في تحقيقه إلى "شجاعة وإصرار سكانها وأيضا إلى العناية الإلهية". وأكد السيد شميد في هذا السياق "إن العيد الوطني هو بالتالي نعمة، ولئن كان الكثيرون قد ألغوا هذه الكلمة من قاموسهم، فنحن لدينا كل المبررات لنقول: شكرا!".

ابتهاج وفخر

وأوضح رئيس الكنفدرالية أن سويسرا تظل محظوظة مقارنة مع بلدان أخرى كثيرة رغم ما تعاني منه من مشاكل على مستوى النقص في الميزانية العامة، والنمو الاقتصادي الذي يقل عن المعدل، والمشاغل بالنسبة لمستقبل التامينات الاجتماعية.

وقال السيد شميد بهذا الشأن: "نحن ننسى بسهولة كبيرة مؤهلاتنا"، مذكرا بالنسب الضعيفة لنسب التضخم والبطالة في سويسرا، وجودة التعليم والبنى التحتية والنظام الصحي، والاستقرار السياسي، واحترام الأقليات، و"الجمال الخلاب للمناظر الطبيعية".

وأعرب رئيس الكنفدرالية عن اعتقاده أن السويسريين في الخارج ربما هم أكثر إدراكا لمؤهلات بلادهم "التي تولد لديهم بالتأكيد شعورا بالاعتراف والابتهاج وحتى قدرا من الفخر".

ولم يغفل السيد شميد الإشادة بمساهمة الجالية السويسرية في الخارج في تلميع صورة وسمعة بلادهم في العالم، "سمعة تقرن سويسرا بالثقة والجودة وروح الابتكار" على حد تعبير رئيس الكنفدرالية.

سويس انفو

معطيات أساسية

يقيم اكثر من 620 ألف سويسري في الخارج، من بينهم 100 ألف مسجلين في اللوائح الوطنية للمشاركة في الانتخابات والاستفتاءات الشعبية.
بدأ الاحتفال بالعيد الوطني في غرة أغسطس منذ نهاية القرن التاسع عشر في سويسرا، لكن لم يصبح الفاتح من أغسطس يوم عطلة إلا منذ عام 1994.
يحتفل السويسريون في عيدهم الوطني بالميثاق الدفاعي الذي أبرم في فاتح أغسطس من عام 1291 من قبل ممثلي كاتنونات أوري وشفيتز وأونترفالد التي وضعت أسس التحالف الذي تحول إلى سويسرا الحديثة في عام 1848.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.