تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حصيلة جيدة للبورصة السويسرية في شهر فبراير

زيادة مبيعات سوق الاوراق المالية السويسرية بنسبة2.1%

(Keystone)

زاد الحجم الاجمالي للتبادلات التجارية العامة في البورصة الالكترونية السويسرية الرئيسية خلال شهر شباط-فبراير على مائة وخمس مليارات فرنك سويسري، توزّعت بين86,3 مليار لتجارة الأسهم و 12,5 مليار للسندات المالية و3,3 مليار للقسائم والمشتقات المالية وحوالي ثلاث مليارات لصفقات تجارية أخرى.

بموجب هذه الاحصائيات، فان رقم مبيعات البورصة السويسرية في شباط-فبراير الفين وواحد زاد بنسبة 2,1% عن رقم مبيعاتها في شباط-فبراير لعام الفين. لكن هذه التبادلات تمثل إنخفاضا بالمقارنة مع الشهر الأول من العام، يبلغ ستة عشر بالمائة.

ومن الطريف أن نذكر أن عدد الصفقات التي عالجها الحاسوب الالكتروني المركزي العملاق في زيوريخ خلال الأيام العشرين لافتتاح البورصة في شباط- فبراير قد قارب 868000 صفقة، مما يعادل حوالي تسعون صفقة، بقيمة بلغت حوالي عشرة ملايين ونصف المليون فرنك سويسري، كل دقيقة.

سوق الاوراق المالية السويسرية هي من البورصات الرئيسية في العالم بالمقارنة مع بورصات نيويورك ولندن وباريس أو فرانكفورت وطوكيو، وتُجسّد منذ زمن بعيد المكانة الدولية الهامة للمركز المالي السويسري.

فقد تكونت البورصة السويسرية بالصيغة الحالية في عام 1993حينما وُضع عدد من البورصات المحلية مثل بورصات زيوريخ وبازل وجنيف تحت سقف واحد. ولزيادة فعّالية التبادلات اليومية العملاقة في هذه البورصة، تم تحويلُها في السادس عشر من آب-أغسطس لعام الف وتسع مائة وستة وتسعين الى بورصة إلكترونية أوتوماتيكية قادرة على المعالجة التامة لبضع مئات العقود في الدقيقة الواحدة.

والى جانب أقسام تبادل الأسهم والسندات وما يُعرف بالمشتقات المالية، أضيف الى هذه البورصة السويسرية قسم جديد في عام 1999، هو قسم السوق الجديدة أي SWX New Market.

البورصة الإلكترونية السويسرية لا تقف مكتوفة الأيدي حيال الاندماجات والتحالفات التي تتم بين البورصات في أوروبا. فالمسؤولون في سويسرا يترقّبون هذه التطورات عن كثب من جهة، وبحرص وحذر من جهة أخرى. وينسب المحللون هذا الموقف المترقّب، للفوارق التقنية بين النظام الالكتروني الجبّار الذي كلّف 500 مليون فرنك لمعالجة التبادلات في سويسرا، وبين الأنظمة الأخرى الضابطة للمعاملات التجارية في البورصات الأوروبية الرئيسية.

ولهذا السبب ولغيره من الأسباب الإستراتيجية أو السياسية، لم تتحالف البورصة السويسرية حتى الآن إلا مع السوق الأوربية التي تشّكلت مؤخرا باسم EUREX ، مما فتح منفذا رئيسيا لسويسرا الى بورصة المانيا المجاورة.

جورج انضوني


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك