Navigation

Skiplink navigation

حظوظ أبناء المهاجرين في الحصول على وظيفة أفضل في سويسرا

يتوفر شباب الجيل الثاني من أبناء المهاجرين على فرص أكثر للإندماج في سوق العمل في سويسرا، مقارنة بالأوضاع القائمة في بقية البلدان الأوروبية. هذا ما تؤكده دراسة نشرتها حديثا منظمة التعاون والتنمية الإقتصادية (مقرها باريس).

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 أكتوبر 2009 - 17:24 يوليو,

وطبقا لهذه الدراسة التي كُشف عن مضمونها الخميس 15 أكتوبر 2009، يندمج الجيل الثاني من أبناء المهاجرين، والذين يطلق عليهم في سويسرا أيضا "السوكوندوس" في المجتمع بشكل جيّد. كما تقارن الدراسة الآفاق المهنية لأبناء المهاجرين المقيمين في 16 دولة عضو بمنظمة التعاون والتنمية الإقتصادية.

وعموما، تثبت الدراسة أن الحظوظ التي يتمتع بها أبناء الجيل الثاني من المهاجرين على مستوى سوق العمل هي اقل مقارنة بنظرائهم من أبناء البلد الذي يقيمون فيه، وهذا الأمر يشمل جميع البلدان الأوروبية. لكن سويسرا، تمثّل إستثناءً في هذه الحالة، وذلك طبقا لمنجزي هذه الدراسة.

كما نلاحظ من خلال ما يشير إليه هذا التحقيق أن الفرق في نسب أوقات التشغيل هي ضيّقة، وهذا بغض النظر عن اختلاف مستويات التكوين. والملفت أن هذا الإستنتاج يظل قائما حتى بالمقارنة مع بقية البلدان الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية الإقتصادية من خارج أوروبا، مثل أستراليا وكندا ونيوزيلاند، وحتى الولايات المتحدة الأمريكية.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة