تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

حملة سويسرية لجمع التبرعات للعراق!

جمعت مؤسسة التضامن السويسري تبرعات للعديد من القضايا داخل سويسرا وخارجها

(Keystone)

أطلقت مؤسسة التضامن السويسري حملة واسعة في البلاد لجمع التبرعات للشعب العراقي.

تأمل المنظمة من تلك الخطوة استباق أثار الحرب الدائرة، والاستعداد لمواجهة نتائجها الإنسانية.

"رغم أن أثار وعواقب الأزمة في العراق لازالت غير واضحة المعالم، إلا أنه من الممكن تقدير الاحتياجات الإنسانية الهائلة لشعب يعاني الكثير منذ فترة طويلة"، بهذه العبارة شنت مؤسسة التضامن السويسري، ومعها تسع منظمات إنسانية، حملتها لجمع التبرعات للعراق.

أوضحت المؤسسة في بيان لها أن الأوضاع المعيشية للشعب العراقي غلب عليها منذ فترة طويلة "الطابع المأساوي"، خاصة فيما يتعلق بأوضاع النساء والأطفال والشيوخ منهم.

ولفتت إلى أن نحو مليون شخص، معظمهم من الأطفال لقوا حتفهم منذ فرض الحظر الاقتصادي على النظام العراقي إثر حرب الخليج الثانية. ولأن البنى التحتية للبلاد تعاني أصلاً نتيجة لذلك الوضع، فإنها قد تنهار من جراء حرب الخليج الثالثة.

الاستعدادات جارية على قدم وساق..

بدء الحملة لا يعني أن المنظمات الإنسانية السويسرية غير متواجدة في العراق من قبل، أو أنها لا تستعد لتداعيات الحرب منذ فترة. على العكس من ذلك، تعمل العديد من تلك الهيئات هناك منذ عدة أشهر، وساهمت في تقديم المساعدة لفئات كثيرة، لاسيما النساء والأطفال منهم.

كما أن بعضها التزم بتخصيص مبالغ مالية لعمليات الإغاثة الطارئة خلال فترة الحرب ومابعدها. على سبيل المثال، رصد الصليب الأحمر السويسري، بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر، مبلغ 1.5 مليون فرنك سويسري.

واتفقت منظمتا Caritas وHEK/EPER على التعاون معاً في عمليات مشتركة، وخصصتا مبلغ 800.000 فرنك سويسري لهذا الغرض.

وبنفس النسق، التزمت كل من منظمة أرض البشر Terre des hommes وMedaid بإتخاذ الإجراءات اللازمة لإستقبال الأطفال والعائلات اللاجئة على الحدود السورية، ورعايتهم.

رصيد في مجال العمل الإنساني..

ما يجمع بين كل هذه الهيئات هو أنها شريكة لمؤسسة التضامن السويسري، التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية، إذ تنفرد المؤسسة بأنها تتعاون مع 30 منظمة إنسانية وخيرية، وتجمع التبرعات لها من خلال الحملات التي تشنها.

وقد تميزت حملاتها بالنجاح الكبير على مدى أكثر من خمسين عاماً بسبب استخدامها لوسائل الاتصال الحديثة، بدءا بالإذاعة ثم التلفزيون والهاتف وانتهاء بشبكة الإنترنت، إضافة إلى مشاركة العديد من مشاهير الإذاعة والتلفزيون في تلك الحملات.

أخيرا، يجدر بالذكر أن شن مؤسسة التضامن السويسري لحملة تبرعات ما، عادة ما يؤدي إلى استجابة شعبية كبيرة من قبل السويسريين، الذين تتراوح تبرعاتهم بين 110 و130 فرنك سويسري لكل شخص.

سويس إنفو

معطيات أساسية

مؤسسة التضامن السويسري:
أسسها عام 1946 صحافيان سويسريان.
اكتسبت صفة المنظمة الخيرية عام 1983.
تتبع هيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية.
تعمل مع 30 منظمة خيرية.
30-40% من التبرعات تقدم إلى مشاريع في سويسرا.
جمعت العديد من التبرعات لدول عربية كان منها الجزائر (1954)، المغرب (1960)، لبنان (1978، 1982)، ضحايا حرب الخليج (1991).

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×