Navigation

داريو بلانتي: الب ترانزيت، مشروع لفائدة اوربا

داريو بلانتي مسؤول عن الاتصال في مكاتب شركة الب ترانزيت في فايدو و بلينزونا. swissinfo.ch

يعمل داريو بلانتي مسؤولا عن الاتصال في مكاتب شركة الب ترانزيت في فايدو و بلينزونا. وتعتبر الب ترانزيت المشروع الاكثر طموحا الذي اطلقته سويسرا في مفتتح الالفية الثالثة. وسوف يسمح ببناء نفقين جديدين للسكك الحديدية عبر جبال الالب، يضافان الى نفق سان غوتاردو الشهير، ليتشكل اكبر نفق حديدي في العالم بطول سبعة وخمسين كيلومترا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 مارس 2001 - 17:21 يوليو,

لقد دخلت في هذه المغامرة عن طريق الصدفة، على الرغم من ان وظيفتي تمثل مزيجا ما بين الدكتورا التي حصلت عليها في علوم الجيولوجيا والارض من المعهد الفدرالي العالي في زيوريخ، وما بين عملي السابق كمراسل برلماني في برن.

في شركة الب ترانزيت، يحالفني التوفيق حاليا بين الاهتمامين من اجل انجاز مشروع تاريخي، تستثمر فيه ثلاثين مليار فرنك ويشغل الفي شخص طيلة عشرين عاما لبناء انفاق السكك الحديدية الجديدية العابرة لجبال الالب، اضافة الى نفقي سانغوتاردو و لوتشبيرغ.

مشروع الب ترانزيت تمخض عن مخططات سويسرا المستقبلية لسياسة النقل وتهدف اساسا الى انجاز خط حديدي على السهول بما يقضي على المنحنيات القائمة حاليا. ويعتبر تحديا مثيرا للحماس، ليس فقط على المستوى التكنولوجي والهندسة المعمارية، ولكن ايضا لجهة الاوجه البيئية للمشروع.

فهناك مجموعة في مشروع الب ترانزيت، تتابع بالتوازي كل الاشكاليات البيئية التي يثيرها انجازه، مثل حجم الغبار الدقيق الذي لا يجب تجاوزه، او المواد السامة والمضرة التي تخلفها عمليات الحفر، والتي تعالج مرة ثانية قبل القائها في الهواء او في المياه.

ولاشك ان النفق الرئيسي للسكك الحديدية في سان غوتاردو يحظى باهمية كبيرة لسويسرا ولكامل القارة الاوربية. فجبال الالب كانت على الدوام حاجزا طبيعيا يعسر تجاوزه في التنقل ما بين شمال القارة وجنوبها. الا ان هذا المشروع الجديد سيسمح بتجاوز السور الجبلي بسرعة وبتقليص الانعكاسات السلبية للنقل البري من خلال تحويل نسبة كبيرة منه الى السكك الحديدية.

اخيرا، فان هذا الانجاز يرمي كذلك الى تغيير عادات العمل وتقضية اوقات الفراغ، حيث سيسمح على سبيل المثال بالاقامة في كانتون تيتشينو والعمل في المناطق المتحدثة بالالمانية من البلاد، او بالقدوم من زيوريخ الى التيتشينو لقضاء الامسية في مطعم او مقهى تقليدي، ثم العودة في نهاية السهرة الى البيت.

هذه الرؤى المستقبلية، ستكون ممكنة من خلال تقليص اوقات السفر بالقطار بين التيتشينو وبقية الانحاء السويسرية الى النصف.


داريو بلانتي

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.