Navigation

دبلوماسيان يفتتحان السفارة السويسرية في بغداد بعد عشرة اعوام من الغياب

مبنى السفارة السويسرية في بغداد Keystone Archive

السفارة السويسرية في بغداد، اغلقت ابوابها في الثاني عشر من يناير كانون الثاني عام واحد وتسعين. وقبل ايام وصل الى بغداد دبلوماسيان سيعملان على تنشيط الحضور السويسري في العراق.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 فبراير 2001 - 15:39 يوليو,

الدبلوماسيان السويسريان اللذان كلفا بمباشرة اجراءات اعادة افتتاح السفارة، جاءا في الاساس للاهتمام بالشؤون الانسانية وبالمصالح الاقتصادية السويسرية في العراق وبمنح تاشيرات السفر للراغبين في التوجه الى سويسرا.
وعلى الرغم من ان وزير الخارجية جوزيف دايس، استبعد الخريف الماضي عودة السفير السويسري الى بغداد، الا ان نقص المعلومات بخصوص العراق بشكل عام وخاصة فيما يتعلق بالوضع الانساني وبقضايا حقوق الانسان، دفعت السلطات السويسرية الى التعجيل باعادة افتتاح السفارة للحصول على اكبر قدر من المعلومات الموثوقة والمباشرة عن الشان العراقي.
تجدر الاشارة الى ان رجال الاعمال السويسريين لم يتغيبوا في السنوات الماضية عن المعارض الاقتصادية التي اقيمت في بغداد، على الرغم من حرصهم على عدم البروز بشكل خاص، الا ان غياب دبلوماسيين سويسريين عن بغداد الحق بعض الضرر بقدرة الشركات السويسرية على الحصول على صفقات في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء، الذي يسمح للعراق باقتناء مواد غذائية وانسانية مقابل جزء من مداخيل مبيعاته النفطية.
من جهة اخرى، لم ينقطع الحضور السويسري تماما من العراق، نظرا لاستمرار تواجد العديد من المنظمات السويسرية غير الحكومية العاملة في المجالات الاغاثية والانسانية.
اخيرا، من المنتظر ان يبلغ حجم المساعدة الانسانية السويسرية الى العراق في عام الفين الى اربعة ملايين فرنك سويسري، قدمتها برن عن طريق منظمات دولية مثل، اللجنة الدولية للصليب الاحمر و برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.