Navigation

Skiplink navigation

دعوة لمقاطعة مؤتمر الدوحة (عنوان افتراضي)

بدأت تدريجيا المطالبة بمقاطعة الدول العربية والإسلامية لمؤتمر وزراء منظمة التجارة العالمية الذي سيعقد هذا الخريف في العاصمة القطرية الدوحة إذا حضرته إسرائيل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 يوليو 2001 - 20:18 يوليو,

اليمن و السعودية على الرغم من أنها ليست من الدول الأعضاء في المنظمة إلا أنهما أعلنتا أنهما سيقاطعان المؤتمر.
ثم بدأت الحملة تأخذ بعدا آخر بعد أن دعت اللجنة الشعبية لمناهضة التطبيع في الخليج العربي ومركزها الكويت في المطالبة أيضا بمقاطعة المؤتمر و تلتها مؤخرا جمعية وطنية أخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة التي ناشدت الدول الإسلامية و العربية عدم الحضور في مؤتمر الدوحة، ونصحت الحكومة القطرية بعدم توجيه الدعوة إلى الدولة العبرية.

إلا أن الشيخ حمد بن فيصل آل ثان رئيس المجموعة القطرية التي تنظم الاجتماع صرح بأن جميع الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية لها الحق في حضور المؤتمر، وأضاف أن الدول العربية جميعها تعرف أن المشاركة في المنظمات الدولية تتطلب عدم الخلط بين الاقتصاد والسياسة.

وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت من الدول الخليجية التي تعارض التطبيع مع إسرائيل قبل التوصل إلى اتفاقيات سلام ليس فقط على المسار الفلسطيني وإنما أيضا على المسارين السوري و اللبناني، وهما الدولتان الأعضاء في منظمة التجارة العالمية و التي انطلقت منهما دعوة الجمعيات غير الحكومية لمناهضة التطبيع لمقاطعة مؤتمر الدوحة، على عكس كل من السعودية و اليمن اللتان ليستا من أعضاء المنظمة الدولية.
و يذكر أن البحرين ومصر و الأردن و الكويت و موريتانيا و المغرب و تونس و سلطنة عمان و قطر و دولة الإمارات العربية المتحدة هي الدول العربية الوحيدة التي انضمت إلى منظمة التجارة العالمية.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة