تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ردود الفعل تتوالى على قرار استقالة مجلس إدارة مجموعة سويس اير

رئيس مجلس إدارة مجموعة سويسرأير يعلن قرار الاستقالة

(Keystone)

بعد أقل من اربع و عشرين ساعة على قرار استقالة مجلس إدارة شركة سويس اير توالت ردود الفعل من مختلف الدوائر السياسة و النقابات، التي تطالب بإجراءات اكثر حزما ضد رئيس مجلس الادارة

وجهت الأحزاب السياسية و نقابات العمال انتقادات حادة إلى رئيس مجلس إدارة شركة سويسر اير بعد قرار استقالة مجلس إدارتها أمس، والذي تزامن مع صدور عدد من التقارير التي تفيد أن الشركة اتخذت العديد من القرارات الخاطئة خلال الفترة الماضية، كما طالبت باستراتيجية واضحة المعالم لتوجهات الشركة في المستقبل.

رئيس الكونفدرالية موريتس لوينبرغر أعلن على لسان المتحدث باسمه هوغو شيتنهلم بأن الشركة بحاجة إلى مجلس إدارة قوي و استراتيجية قابلة للتنفيذ.

و على الرغم من أنه لا يمكن للشركة أن تعتمد على تمويل مالي من الحكومة الفدرالية لاعتبارات قانونية، إلا ان الحزب الاشتراكي طالب بتدخل الحكومة لمنع تدهور أوضاع الشركة على اعتبار أنها شركة الطيران الوطنية، و منعا لمزيد من التمزق أو ان تعرض الشركة للبيع، كما رأى الحزب الاشتراكي أن قرار مجلس الادارة بالاستقالة جاء متأخرا.

من ناحية أخرى أعلن خبراء الاقتصاد أنه ليس من المستبعد أن يتقدم كبار مستثمري الشركة بدعوى قضائية ضد مجلس الادارة السابق.

وحسب البيان الصادر عن مجموعة الخطوط الجوية السويسرية مساء الجمعة، فان التغيير سيطرأ في مرحلتين حيث ان خمسة اعضاء سيغادرون مجلس الادارة خلال الجمعية العامة التي ستعقدها المجموعة في الخامس و العشرين من ابريل نيسان القادم. فيما سينسحب اربعة اعضاء اخرين خلال الجمعية العامة لعام الفين و اثنين.

يشار الى ان السيد ماريو كورتي، العضو في المجلس منذ ابريل نيسان من عام الفين، هو الوحيد الذي سيحتفظ بمنصبه داخل مجلس ادارة مجموعة "سويس اير" في حلته الجديدة.

و كان فيليب بروغيِّسير المدير العام للخطوط الجوية السويسرية لم يجد مفرا من الاستقالة في نهاية يناير كانون الثاني الماضي، بسبب فشل استراتيجيته التوسّعية التي انهارت بسبب الظروف في الأسواق الدولية للطيران.

على الرغم من أن الاستراتيجية التوسّعية التي هدفت للخروج من أسواق الطيران السويسرية الضيّقة الى الأسواق الأوروبية الأوسع كانت تحظى بتأييدِ الهيئة الادارية لمجموعة إس ايرغرووب في ظل العَولمة والتحرير الحثيث لأسواق الطيران، إلا أنها أدت إلى تورّطِ المجموعة الأُم سويس اير فيما لا يقلُ عن أربعَ عشرة َ شركة ً من شركات الطيران المحليةِ و الأوروبية، الى جانب العديد من المشاريع والخدمات المرتبطة بالمطارات وبخدمة الزبائن في سويسرا وخارجها.

لكن هذه النشاطات الطموحة تزامنت مع ركود الأسواق نسبيا، ومع ارتفاع أسعار النفط والدولار الأمريكي، مما كلّف اس اير غرووب استثمارات طائلة ً زادت على مئات عديدة من الملايين دون أن تُدرّ الأرباح المُرضية بالنسبةِ للهيئة الإدارية أو المساهمين بطبيعة الحال. لكن القشّة التي قسمت ظهرَ الخطوط الجوية السويسرية، تمثّلت في الأوضاع المتردّية تماما منذ حين للخطوط الجويةِ البلجيكية صابينا، وفي تردّد النقابات العُمالية في الموافقة النهائية على خطةِ فيليب بروغّيسير لتصحيح أوضاع صابينا وإنقاذها من الإفلاس .

سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك