تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رهان على الأسواق الصينية

(Keystone)

تراهن كبريات الشركات السويسرية العالمية على الأسواق الصينية التي تعتبر من أهم الأسواق المستقبلية بفضل المعدلات العالية للنمو الاقتصادي في الصين.

ويُـتوقّـع أن يبلغ النمو الاقتصادي في الصين 8% هذا العام وحوالي 7% في عام 2004.

تفيد معظم المؤشرات الاقتصادية الصينية والدولية على أن معدل النمو الاقتصادي في الصين هذا العام سيتراوح بين %7.7 و%8 وأن هذا المعدل سوف لا يقل عن %7 لعام 2004.

لكن نفس المؤشرات الاقتصادية التكاملية الدولية لا تتوقع خلال عام 2004 نموا يزيد على %4 في أقوى قوة اقتصادية في العالم، أي الولايات المتحدة أو على %1.7 في اليابان القوة الاقتصادية الثانية في العالم، وفي كل من ألمانيا وفرنسا على سبيل المثال.

فلا غرابة إذن في أن تستقطب الصين والأسواق الصينية التي تمثل أضخم الأسواق العالمية الاستثمارات ورؤوس المال من كل حدب وصوب، خاصة بعد الانفتاح الاقتصادي التدريجي في الصين والافتتاح النهائي المتوقع قريبا للبورصات الصينية، أمام الاستثمارات الأجنبية.

ولأسباب تاريخية وسياسية، تعتبر العلاقات الاقتصادية بين الصين وسويسرا من أقدم العلاقات من نوعها منذ الحرب العالمية الثانية، مما ساعد كبريات الشركات السويسرية المتعددة الجنسيات على تحقيق الكثير من الاستثمارات والأعمال المشتركة في الصين.

وعلى هذه الخلفية المواتية، كانت مجموعة نستلي Nestle أولى المجموعات الأجنبية على الإطلاق التي حصلت على الضوء الأخضر من الصين في عام 1987 من أجل السيطرة على أغلبية رأس المال في شركة صينية.

وجاءت هذه الخطوة لتتوّج علاقات نستلي الوثيقة وتاريخها الطويل مع الصين، حيث شرعت بتصدير مصنعات الحليب للأسواق الصينية في عام 1874، وافتتحت أول مكتب لها في مدينة شنغهاي عام 1984.

وتعتبر نستلي على وجه العموم من بين المجموعات السويسرية والدولية السبّاقة للأسواق ولتأسيس المشاريع المشتركة في الصين، حيث يعمل اليوم أكثر من 000 10 شخص في 21 مصنعا لإنتاج مأكولات ومشروبات نستلي للأسواق الصينية.

العلاقات تتطوّر وتتشعّب!

أما مجموعة ABB الهندسية الكهربائية، فهي من انجح الشركات التقنية أو التكنولوجية في الصين، رغم حداثة عهد علاقات هذه المجموعة السويسرية السويدية مع الصين، حيث افتتحت أول المصانع في عام 1992 وتشارك اليوم في 17 مصنعا في مختلف أنحاء الصين.

وفي حين دخلت نستلي التاريخ الصيني عام 1987 كأولى المجموعات الأجنبية التي تسيطر على أغلبية رأس المال في مشروع مشترك في الصين، دخلت مجموعة شندلير Schindler السويسرية لصناعة المصاعد الكهربائية التاريخ الصيني قبل 7 سنوات من ذلك، كأول شركة أجنبية تشارك في مشروع صناعي في الأراضي الصينية.

ومن الطبيعي أن لا تتجاهل كبريات الشركات السويسرية الدولية الأخرى الأسواق المستقبلية العملاقة في الصين، حيث أقامت الفروع والمشاريع المشتركة منذ سمحت الظروف السياسية والاقتصادية الصينية بذلك.

جورج انضوني - سويس إنفو

باختصار

تتصاعد الاستثمارات السويسرية والأجنبية في الصين منذ افتتاح الأسواق الصينية تدريجيا للاستثمارات الأجنبية، ومنذ أقام الاقتصاد الصيني الدليل على تخطيط متين يضمن له معدلات من النمو تقع بحدود 7% في حين يتردد الانتعاش في البلدان الرئيسية الأخرى حيث قد لا يزيد النمو على 4% لعام 2004.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×