تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رودولف كيلر: اجيال ثلاثة من الاستجمام تحت شمس التيتشينو.

الاستجمام واستعادة الحيوية اساس الفلسفة التي بنى عليها رودولف كيلر شهرته في التيتشينو

(swissinfo.ch)

مفهوم الاستجمام او استعادة الحيوية والنشاط، الذي تحول الى موضة هذه الايام، عرف قبل قرن من الان في بلدة صغيرة في التيتشينو. ففي عام 1914، قام ادولف كيلر بافتتاح مصحة متواضعة في كاديماريو التي تكاد تغيب عنها الشمس في منطقة مالكانتوني. هذا الطبيب الممتلئ حيوية وصحة، كان يحمل بنفسه اولئك الذين لا يستطيعون الصعود الى المصحة، التي لا زالت الى اليوم، أي بعد اجيال ثلاثة، تحت اشراف الحفيد رودولف كيلر.

نحن نقدم من كانتون تورغوفي، وانا امثل الجيل الثامن عشر من عائلة كيلر. ابي ولد هنا وانا، اذا ما وضعنا الاسم واللقب جانبا، ابن التيتشينو قلبا وقالبا.

في بلدنا الاصلي، كان جدي يلقب ب "كيلر العجوز"، وصل في عام الف وتسع مائة وعشرة الى التيتشينو، وتنقل في كل اركانه سيرا على الاقدام بحثا عن المكان الذي يصلح لاقامة مصحة علاجية لاستعادة الحيوية والنشاط. كان مؤمنا بالقدرات العلاجية للشمس، وبلدة كاديماريو تسجل اكبر عدد من الساعات المشمسة في كل سويسرا... على كل، في تلك الفترة لم يكن احد يفكر في مخاطر ثقب الازون.

لم يكن ثريا، لكن ايمانه بنظام صارم في معيشته الحياتية ساعده كثيرا في حياته. كان شديدا على نفسه، التزم بنظام اكل نباتي واجتنب شرب الكحول، لكنه كان على اتصال وثيق بالشمس وبهواء الجبل.

كان يتمتع بجاذبية كبيرة، بل كان معروفا بقدرة غير عادية على معالجة العديد من الامراض. الا ان مثاليته في الحياة اصطدمت بانفتاحه على قوانين السوق، فاضطر الى ممارسة شيء من المرونة. المهم انه كان من جيل الرواد، فقد بنى اول مسبح في التيتشينو.

انا بدوري، المدير الحالي للمصحة العلاجية، تأقلمت مع الزمن. فقد انشأت "مسبحي" محاطا بعوازل بلورية تنفتح على ارتفاع ثمان مائة وخمسين مترا على بحيرة لوغانو وعلى خليج آنيوAgno . فبعد وفاة شخصية بحجم جدي، لم يكن من السهل تجديد فلسفته المعتمدة على شعار "عالج جسدك وروحك" والاحتفاظ بنفس القدرة على اجتذاب الحرفاء. اما اليوم، فبالاضافة الى العلاج الطبي يوفر الفندق بالخصوص، عروضا للعطل ولاستعادة النشاط.
من حين لاخر، اتساءل ما الذي كان سيقوله جدي لو راى المسبح الداخلي وآلة البيانو التي وضعناها في المقصف؟ هل سيكون راضيا عن هذا؟ لكنني، لا اجد جوابا لهذه التساؤلات. قد يتمكن ابناي من العثور على الحل، فاحدهما يواصل دراسته ليواصل العمل في المجال الفندقي، وانا مبتهج لاختياره هذا، اذ لابد من مساعدة من يعمل في المجال السياحي، وخاصة في هذه المنطقة.

التيتشينو، رائع. لدينا مناظر خلابة وبحيرات وجبال وغابات. بكلمة واحدة، انت لا يمكن ان لا تسقط في حب التيتشينو.


رودولف كيلر.


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك