Navigation

زوال رمز وطني سويسري

ثمن انقاذ " سويس اير" سيدفعه الاف العاملين في سويسرا وخارجها Keystone Archive

في مستجدات الأزمة المالية الخانقة وغير المسبوقة التي تواجهها شركة الطيران السويسرية " سويس اير" أعلن المدير العام لمجموعة الطيران السويسرية أن الشركة الجهوية " كروس اير" ستتولى إلى غاية الـ28 من الشهر الجاري إدارة نشاطات شقيقتها الكبرى.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 أكتوبر 2001 - 17:03 يوليو,

وقد تقرر كذلك أن يتم التخلي عن الفروع الأخرى التي كانت تابعة للمجموعة. وسيؤدي هذا القرار الذي يدخل في إطار مخطط لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، إلى إلغاء ما لا يقل عن 2560 موطن عمل من بينها 1750 في سويسرا.

وكانت الصورة قد اتضحت بعض الشيء يوم الاثنين. فغداة إعلان اتحاد البنوك السويسرية UBS و" كريدي سويس غروب" انهما سيساهمان بـ51% من راس المال المخصص لانقاد مجموعة الطيران السويسرية، استجابة لنداء النجدة الذي وجهته شركة الطيران السويسرية "سويس اير" صباح الأحد إلى الحكومة الفدرالية، أعلن المدير العام لمجموعة الطيران السويسرية السيد ماريو كورتي بعد ظهر الاثنين ان " سويس اير غروب" وافقت على مخطط انقاذ الشركة والذي يقضي ببيعها لـ70,35% من اسهمها في " كروس اير" الى المصرفين المذكورين.

من جهة أخرى، سيمنح المصرفان قرضا على المدى القصير للخطوط الجوية السويسرية " سويس اير لاينز" بقيمة 250 مليون فرنك سويسري. وسيسمح القرض بتزويد شركة الطيران السويسرية بالسيولة التي تفتقر إليها بشدة في انتظار الكشف عن تفاصيل مشروع إعادة هيكلة مجموعة الطيران السويسرية في التاسع من أكتوبر تشرين الأول المقبل.

هذا وفي الوقت الذي تَعقدُ فيه الحكومةُ الفدرالية مساء الاثنين جلسة غير عادية مخصصة لبحث الأزمة المالية الخانقة التي تواجها شركة الطيران السويسرية " سويس اير"، تم تعليق التعامل في البورصة السويسرية باسهم مجموعة الطيران السويسرية " سويس اير غروب" وشركة " كروس اير".

حرب أعصاب في انتظار الفرج

التوتر خيَّم بعد ظهر الاثنين على مطار كلوتن- زيوريخ. ما مصير شركة الطيران السويسرية " سويس اير" وهل ستتمكن الحكومة الفدرالية من إخراجها سليمة من غرفة الإنعاش؟ الانتظار ظل الإجابة الوحيدة.

وعلى الرغم من صعوبة ساعات الانتظار هذه، استأنفت الشركة السويسرية بشكل عادي رحلاتها الجوية طيلة يوم الاثنين وكافة نشاطاتها الأخرى.

يشار الى انه منذ الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في الحادي عشر من الشهر الماضي ومجموعة الطيران السويسرية تعاني من مصاعب مالية متزايدة. قبل أسبوع، أعلنت إدارة المجموعة أنها ستعيد هيكلة الشركة بصفة جذرية. وتم على الفور تشكيل فريق عمل بقيادة المستشار الوطني السابق السيد اولريخ بريمي (Ulrich Bremi) لبحث كل الحلول الممكنة لاخراج المجموعة من محنتها.

لكن الأوضاع ازدادت سوء وتعقيدا يوم الأحد الموافق للثلاثين من سبتمبر أيلول حين وجهت الشركة نداء نجدة للحكومة الفدرالية لعلها تنقذها من الغرق. وسبقَ صرخةَ النجدة توقعات مجموعة الطيران السويسرية المتشائمة بشان الانعكاسات المادية الخطيرة على الشركة من جراء أحداث نيويورك وواشنطن. وقدر متحدث باسم المجموعة الخسائر التي ستلحق بها بمليارات الفرنكات السويسرية خلال عامي 2001 و2002.

سويس انفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.