تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ساعات قبل المنازلة!

هل ستظل العلاقة بين جوزيف بلاتر وعيسى حياتو ودية بعد انتخابات رئاسة الفيفا في سيول؟

(Keystone Archive)

قبل انطلاق كاس العالم لكرة القدم في كوريا واليابان، يتعين حسم المنافسة الحادة، في العلن وخلف الكواليس، بين السويسري جوزيف بلاتر والكامروني عيسى حياتو للفوز باللقب المنشود : رئاسة الفيفا.

بلغت المواجهة بين السويسري والافريقي اوجها في الوقت الذي تتواصل المناورات بين مؤيدي الطرفين لضمان اكبر عدد من الاصوات في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم، التي تجرى يوم التاسع والعشرين مايو. وخلف الاتهامات المتبادلة، يقف رجلان تجمع بينهما قواسم كثيرة وتفرق بينهما طموحات ورؤى عديدة.

نشأ جوزيف بلاتر في كانتون الفالي السويسري الجبلي من أسرة متواضعة، حيث كان والده يشتغل في اصلاح الدرجات الهوائية. واهتم منذ الصغر بالرياضة وبالخصوص بكرة القدم. وعلى الرغم من انه لم ينضم الى أي فريق محترف، الا انه لعب في رابطة الهواة السويسرية.

وتعرض بلاتر لضغوط من والده كي يبتعد عن الرياضة ويلتحق بالجامعة لاتمام دراسته. وبالفعل سجل في جامعة لوزان وحصل منها على الاجازة في الاقتصاد وادارة الاعمال. وفور تخرجه، عاد بلاتر الى حبه الاول، الرياضة. فقد انضم الى الاتحاد السويسري للهوكي على الجليد، ثم بدأ في عام 1972 يخوض تجربة الرياضة العالمية، حيث تم تعيينه مديرا للشؤون الرياضية في مجموعة "لونجين" لصناعة الساعات.

الصعود الى الفيفا

في عام 1975، التحق جوزيف بلاتر بالاتحاد الدولي لكرة القدم بوظيفة مدير تطوير البرامج، وصعد على مدى ست سنوات كافة درجات السلّم الى ان اصبح المساعد الاقرب لرئيس الفيفا البرازيلي جو هافلانج، الذي كان يلقب بالامبراطور، وظل على راس الفيفا طوال ثمانية وعشرين عاما، تحول خلالها الاتحاد الى مؤسسة عملاقة على الصعيدين الرياضي والتجاري.

وفي عام 1998، خلف جوزيف "سيب" بلاتر، عشية انطلاق كاس العالم في فرنسا، البرازيلي العجوز على راس الاتحاد، وهو يتطلع اليوم الى تجديد ولايته على الرغم من الانتقادات الحادة لاسلوب ادارته والصادرة عن بعض المقربين منه جدا مثل السكرتير العام للفيفا، ميشال زان روفينن.

عيسى حياتو: من الافريقية الى العالمية

يختلف المرشح الكامروني ومنافس بلاتر، عن الرئيس الحالي في امور عديدة، منها انه ينحدر من اسرة ملكية في اقليم غاروة الواقع في شمال الكامرون والمطل على الصحراء الكبرى. وقد اكمل عيسى حياتو دراسته الجامعية، حيث حصل على شهادة في التربية البدنية.

عمل مدربا لالعاب القوة قبل ان يحول مساره الى كرة القدم، حيث انتخب في الاتحاد الكامروني للكرة، وشغل بين عامي 1983 و1987 وظيفة مدير الشؤون الرياضية في بلاده، قبل ان يقع انتخابه عام 1988 رئيسا للاتحاد الافريقي لكرة القدم.

وفي عام 1990، انتخب عيسى حياتو عضوا في اللجنة التنفيذية للفيفا، في الوقت الذي تم تعيين جوزيف بلاتر في اعلى منصب تنفيذي في الاتحاد. وقد عمل الرجلان جنبا الى جنب طوال سنوات وتربطهما علاقات متينة، علما بان حياتو رفض الترشح لخلافة هافلانج عام 1998 وانسحب لفائدة بلاتر.

ويخوض المرشح الكامروني حملة يروج خلالها الى "المزيد من الشفافية" في ادارة شؤون الاتحاد، حيث تعهد بالاعلان سنويا عن حصيلة اعمال الفيفا. ويستند حياتو في هذا الى انجازاته على راس الاتحاد الافريقي لكرة القدم، حيث يعود له فضل كبير في زيادة عدد الفرق الافريقية المشاركة في نهائيات كاس العالم من فريقين الى خمسة فرق. ويدعم كل من بلاتر وحياتو استضافة افريقيا لنهائيات كاس العالم عام 2010.

سويس انفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك