Navigation

سباق مع الزمن لانقاذ حياة ثمانية اشخاص

رجال الانقاد يتمكنون من اختراق مسافة تتجاوز الخمسة وثلاثين مترا داخل الكهف المشؤوم Keystone

على الرغم من تمكن رجال الانقاذ من اختراق مسافة خمسة وثلاثين مترا داخل الكهف الذي يوجد فيه ثمانية طلاب سويسريين منذ مساء الاربعاء في منطقة غوموا التابعة لمحافظة دوب« Doubs »، الواقعة على الحدود الفرنسية السويسرية، تتضاءل الآمال في العثور على هؤلاء الشبان احياءا بعد مضي اربع وعشرين ساعة عن الحادث.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 مايو 2001 - 20:52 يوليو,

بعد جهود مضنية تمكن رجال الانقاذ من تفجير جدار طبيعي داخل المغارة وقاموا بتشغيل مضخات لسحب كميات كبيرة من المياه من داخلها، وهو ما سمح بتخفيض مستوى الماء بمتر ونصف بعد تم سحب ما يقارب من خمس مائة وستين متر مكعب في الساعة.

لكن ومع مرور الوقت، تتزايد المخاوف في صفوف فرق الانقاذ والسلطات المحلية، بشان مصير ثمانية طلاب سويسريين قدموا لاستطلاع الفجوات الباطنية الموجودة في المنطقة، والذين لازالوا محاصرين داخل كهف عرف بصعوبة الوصول اليه.

وفيما يستمر تهاطل الامطار في المنطقة، التي تقع جنوب شرق فرنسا بمحاذاة سويسرا، طلبت وحدات الانقاذ نجدة ثلاث مائة شخص من فرنسا وسويسرا، من بينهم علماء محترفون في هذا المجال ورجال امن وعشرون من رجال الضفادع اضافة الى عدد من المدنيين.

وفي الوقت الذي بدات فيه ثماني مضخات، تبرع بها مواطنون سويسريون وفرنسيون ومصالح رجال الاطفاء من البلدين، في استخراج اكبر قد ممكن من المياه من داخل المغارة، لم يكن من الممكن دخول رجال الضفادع من اجل الاطلاع على وضع المجموعة، التي تتالف من مدرب وسبعة من الطلبة يقدمون كلهم من معهد الدراسات الاجتماعية في زيوريخ.

وبعد وصول معدات الانقاذ وفرق التدخل الفرنسية والسويسرية بمختلف انواعها الى منطقة الحادث، تركزت الجهود على وقف تصاعد منسوب المياه داخل المغارة ومحاولة ربط الاتصال بالمجموعة، التي توجد محاصرة في مكان ما من شبكة الكهوف، منذ السابعة من مساء يوم الاربعاء.


الطلبة الثمانية المحتجزون داخل المغارة، خمسة شبان وثلاث شابات، يتابعون دراستهم بالمدرسة العليا للعمل الاجتماعي بزيوريخ وتدخل رحلتهم الاستكشافية التي تُجهل عواقبها لحد الآن في إطار تدريب اقترحه مركز "التاميرا" بمدينة بيتينغن. يشار الى ان هذا المركز الذي يحمل اسم مغارة إسبانية شهيرة تاسس عام أربعة وتسعين واصبح عام تسعة وتسعين شركة ذات مسؤوليات محدودة.ويعمل المركز على توفير فرصة لمعايشة الحياة داخل الكهوف والمغارات.

سويس اينفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.