Navigation

سبب الخسائر.. استراتيجيات توسعية فوضوية

ماريو كورتي المدير الجديد لمجموعة اس اير غروب يرد على اسئلة الصحفيين في زيوريخ Keystone

تعهد المدير الجديد لمجموعة اس اير غروب ، ماريو كورتي، باتخاذ اجراءات سريعة وحاسمة لوقف النزيف الذي كشفت عنه نتائج السنة المالية السابقة التي سجلت فيها الشركة اسوأ خسائر في تاريخها.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 أبريل 2001 - 16:43 يوليو,

بلغت خسائر الخطوط الجوية السويسرية(SairGroup ) خلال عام ألفين الماضي 2885 مليون فرنك سويسري، وهي أكبر خسارة في تاريخ المجموعة، حسب ما أعلنه ماريو كورتي المدير العام الجديد خلال الندوة الصحافية في زوريخ صبيحة اليوم. وقد نسب المدير العام هذه الخسائر للإستراتيجيات التوسّعية الفوضوية للمجموعة خلال السنوات القليلة الماضية .

قال ماريو كورتي متحدثا للصحافيين الأربعمائة في زوريخ: إن الخطوط الجوية السويسرية التي حققت أرباحا بلغت مائتين وثلاثة وسبعين مليون فرنك سويسري خلال عام تسعة وتسعين، باتت فجأة في صعوبات تمويلية جمّة نتيجة المشاركة ِ في عشرات المشاريع، التي هي على صلة مباشرة أو غير مباشرة بالطيران والخدمات الجوية والخدمات للزبائن، خاصة في فرنسا وألمانيا وبلجيكا.

وكمثال على ذلك، أشار ماريو كورتي لخسائر المجموعة التي ناهزت الثمانين مليون فرنك سويسري شهريا ، نتيجة المشاركة في عدد من المشاريع الفرنسية، ولخسائر زادت على الخمس مائة مليون فرنك سويسري، نتيجة المشاركة في الخطوط الجوية البلجيكية صابينا التي تملك SairGroup تسعة واربين فاصل خمسة بالمائة من رأسمالها، وتملك الحكومة البلجيكية الباقي.

وبعد إستعراض الحالة المأساوية لبعض القطاعات التي تشارك فيها الخطوط الجوية السويسرية في الداخل والخارج، عرض ماريو كورتي على الصحافيين في زيوريخ الخطوط العريضة لخطتة الرامية لإنقاذ ما يمكن إنقاذُه في الأوضاع الراهنة.

وتقوم هذا الخطة في الدرجة الأولى على تركيز الطاقات مستقبلا على النشاطات الأساسية للمجموعة السويسرية، ألا وهي الخدمات والنقليات الجوية. وسعيا لهذا الهدف، ستتخلى المجموعة عن صناعة الفنادق( Swisshotel)، علما بأن هذه الصناعة قد عادت عليها في العام الماضي بأرباح بلغت اربعة وثلاثين مليون فرنك سويسري.

وأعلن ماريو كورتي أيضا أن الخطوط الجوية السويسرية ستبيع نصفَ ممتلكاتها العقارية التي تقدّر قيمتُها الإجمالية في كشوفات المجموعة بحوالي مليار ونصف المليار فرنك سويسري. لكن الخطة تشمل أيضا التفاوض مع عدد من البنوك السويسرية والأجنبية، على صفقة لتمويل الإجراءات الضرورية للخروج بالمجموعة السويسرية من المأزق الحالي.

كما تشمل هذه الخطة على سبيل المثال، التضحية بمجموع بال اير ( Balair ) التي تملكها ( SairGroup) تماما والتي سيتم تقسيم نشاطاتها بين سويس اير (Swissair ) وكروس اير(Crossair). لكن المدير العام الجديد للخطوط الجوية السويسرية، لم يكن واضح العبارة فيما يتعلق بمصير حصة المجموعة السويسرية في الخطوط الجوية البلجيكية صابينا.

وقال إن القرار بهذا الشأن سيُتخذ خلال الصيف. ويلاحظ المحللون أن خسائر SairGroup نتيجة المشاركة في صابينا بلغت حوالي نصف مليار فرنك سويسري في العام الماضي، لكن التخليّ تماما عن حصتها في الخطوط الجوية البلجيكية قد يُكلّفها ثمان مائة مليون فرنك سويسري أو أكثر.

وجدير بالذكر أن الندوة الصحافية في زيوريخ، قد إنعقدت تحت مُلصقين يحملان إسم SairGroup و Swissair في نفس الوقت، مما قد يعني أن الخطوط الجوية السويسرية ستعود الى إسمها القديم Swissair في نهاية العام، بعد إعادة النظر في الوضع القانوني للمجموعة.

وعلى هامش المؤتمر الصحافي في زيوريخ، أعلن ماريو كورتي أن الطيارين العاملين لحساب المجموعة السويسرية قد وافقوا على التخلي عن خمسة في المائة من رواتبهم كمساهمة نحو المجهودات الرامية لإنقاذ الخطوط الجوية السويسرية من الأزمة الحالية.

وفي برن، أعرب ناطق بلسان الحكومة الفدرالية السويسرية التي تملك ثلاثة في المائة من أسهم الخطوط الجوية السويسرية عن الأسف لهذه النتائج، لكنه لاحظ عزيمة الإدارة الجديدة لمعالجة الوضع بطريقة جذرية وجادّة.


جورج انضوني

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.