تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سريلانكا على خُطى "الفدرالية السويسرية"

(Keystone Archive)

قام وفدٌ برلماني سريلانكي مؤخرا بزيارة تواصلت 6 أيام إلى الكنفدرالية بهدف دراسة النظام الفدرالي السويسري وبحث إمكانيات اتخاذه كنموذج لإعادة بناء بلادهم التي تحاول الخروج من حرب أهلية تواصلت 19 عاما.

وكانت سويسرا قد كثفت جهودها من أجل مساعدة الحكومة السريلانكية ونمور التاميل على التوصل إلى اتفاق سلام.

اختتم وفدٌ برلماني سريلانكي يوم الثلاثاء 18 مارس زيارة دراسة إلى الكنفدرالية تواصلت 6 أيام بُغية التعمق في هياكل النظام الفدرالي السويسري، لعلهُ يصلح نموذجا لإعادة بناء سريلانكا التي مزقتها حرب أهلية تواصلت حوالي عقدين من الزمن.

وضم الوفد بقيادة الدكتور جايالاط جاياواردينا، الوزيرُ المكلف بملف اللاجئين، ممثلين عن الأغلبية والمعارضة في البرلمان السريلانكي. واشتمل برنامج الزيارة على جولة في معهد الفدرالية في فريبورغ ومحادثات مع ممثلين عن كانتون فريبورغ والإدارة الفدرالية.

وقف إطلاق النار بعد 20 عاما من الحرب

وقد يكونُ النّظام الفدرالي السويسري مخرجا للأزمة التي تعيشها سريلانكا منذ اندلاع الحرب الأهلية فيها عام 1983. وقد خلف هذا النزاع ما لا يقل عن 65000 قتيل ومليون وست مائة ألف لاجئ.

ويذكر أن الحكومة السريلانكية ونمور التاميل الانفصاليين توصلوا بفضل توسط النرويج إلى اتفاق لوقف إطلاق النار العام الماضي. ومنذ فبراير 2002، هدأت الأوضاع بشكل ملموس في سريلانكا وانصب الإهتمام على كيفية إحلال السلام.

وتوالت المفاوضات بين الحكومة والانفصاليين إلى أن حققت اختراقا في ديسمبر 2002 حينما تخلى نمور التاميل عن فكرة إقامة دولتهم المستقلة. واتفق الطرفان على إيجاد تسوية سياسية تعتمد على حق تقرير المصير داخل دولة سريلانكية فدرالية ومتحدة. وعقب هذا الاتفاق، قام وفد من نمور التاميل بزيارة تواصلت يومين إلى سويسرا بهدف تجميع المعلومات حول آليات سير النظام الفدرالي السويسري.

ولم يكن التاميل الطرف الوحيد المهتم بالنموذج الفدرالي السويسري، حيث أكد لـ"سويس انفو" السيد ماركوس هاينيغير المسؤول عن برنامج سريلانكا في الدائرة السياسية الرابعة في وزارة الخارجية السويسرية، أن حكومة كولومبو طلبت أيضا دعم برن في مجال الفدرالية، ومن هنا جاءت الزيارة الأخيرة للوفد البرلماني السريلانكي إلى الكنفدرلية.

الفدرالية لا تُصدر!

وأوضح السيد هاينيغير أن سويسرا تساعد ممثلي الحكومة السريلانكية ونمور التاميل على تحديد الإيجابيات والمزايا التي قد تستفيد منها سريلانكا إذا ما اتبعت النموذج الفدرالي السويسري، مشيرا في المقابل إلى أن الفدرالية ليست نظاما يُصدر ببساطة بل هو نتاج ظروف تاريخية وسياسية واجتماعية تخصُّ كلَّ بلد على حدة.

ويُذكر أن النظام الفدرالي السويسري شهد على امتداد الحقب التاريخية السابقة تطورات انطلقت من القاعدة الشعبية وصولا إلى القمة، لذلك فإن الكانتونات الستة والعشرين هي التي منحت الكنفدرالية سلطاتها. أما الوضع في سريلانكا فهو مغاير تماما، لأن الدولة المركزية هي المُطالبة بالتخلي عن جزء من سلطاتها وبالتالي فهي تولي أهمية كبرى للإطلاع على طبيعة وعمل المؤسسات الفدرالية اللامركزية.

وقد اتضح من اللقاءات الأولى بين المسؤولين السويسريين ووفود حكومة كولومبو والتاميل أن السريلانكيين مهتمون بالنموذج الفدرالي السويسري في مجالات الأمن والتسلح وإدارة الأموال. لكن سويسرا تسعى أيضا إلى إفادة السريلانكيين في مجال التعددية الثقافية التي تعد احدى خصائص النظام الفدرلي السويسري. ولهذا الغرض، تحرص برن على حضور ممثلين عن سويسرا الناطقة بالإيطالية في اللقاءات مع الوفود السريلانكية من أجل تعميق الوعي لديهم بأهمية إشراك الأقليات في الحوار الوطني.

وتجدر الإشارة إلى أن سويسرا التزمت بالمساهمة في إحلال السلام بسريلانكا منذ حوالي عشرة أعوام. ومن أهم المشاريع التي تمولها سويسرا بالتعاون مع ألمانيا في هذا البلد الآسيوي، تطوير شبكة تسمح بإقامة حوار بين مختلف مكونات المجتمع المدني السريلانكي.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

يناهز عدد سكان سريلانكا 19 مليون نسمة
69% منهم بوذيون و15% هندوسيون و8% مسيوحيون و8% مسلمون
خلفت الحرب الأهلية في سريلانكا ما لا يقل عن 65000 قتيل منذ عام 1983
يلجأ 30000 سريلانكي على الأٌقل في سويسرا

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×