تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سنعود غدا لو تسمح لنا حركة طالبان

جون ميشال مونو ممثل آسيا باللجنة الدولية للصليب الأحمر أثناء ندوته الصحفية في جنيف

(Keystone)

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن وصول أول شاحنة محملة بالمساعدات الطبية إلى كابول منذ مغادرة الموظفين الدوليين البلاد بطلب من حركة طالبان. وقد أكد ممثل اللجنة الدولية لمنطقة آسيا، السيد جون ميشال مونو، في ندوة صحفية عقدت بجنيف صباح الاثنين، استعداد اللجنة الدولية للعودة بموظفيها الدوليين إلى داخل البلاد بمجرد الحصول على ترخيص من طالبان لمواجهة احتياجات المرحلين داخليا والمعتقلين والجرحى .

اضطر الموظفون الدوليون العاملون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر في أفغانستان، إلى مغادرة البلاد كباقي الموظفين الدوليين في السادس عشر سبتمبر، لما طلبت منهم حركة طالبان ذلك. ويرى ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمنطقة آسيا بالمقر الرئيسي في جنيف، السيد جون ميشال مونو أن ذاك، كان بمثابة صدمة، نظرا لان طالبان لم تطلب من موظفي اللجنة الدولية مغادرة البلاد أثناء الضربات التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية ضد مواقع اتباع بن لادن عقب تفجير سفارتي الولايات المتحدة الأمريكية في نيروبي ودار السلام. وبسحب حوالي 96 من الموظفين الدوليين، تواصل اللجنة الدولية للصليب الأحمر عملياتها داخل مناطق أفغانستان بالاعتماد على حوالي 1000 مساعد أفغاني لتقديم الدعم لحوالي 18 مستشفى ولمواصلة نشاط مركز معالجة ضحايا الألغام. ويرى السيد مونو أن رحيل مئات الآلاف من الأشخاص في الوقت الحالي، يعرض أعدادا كبيرة منهم إلى أخطار الألغام.

من الصعب توقع ما سيحدث

يرى ممثل اللجنة الدولية للصليب أنه من الصعب توقع ما سيحدث خصوصا
بالنسبة للمناطق الداخلية في أفغانستان، إذ في الوقت الذي تركز فيه مؤسسات الأمم المتحدة على اللاجئين المتوافدين إلى باكستان وإيران والبلدان المجاورة، تركز اللجنة الدولية للصليب الأحمر على وضع السكان داخل أفغانستان. ولكن صعوبة توقع ما سيحدث، يجعل أي تقييم للاحتياجات أمرا صعبا. ولذلك يرى السيد مونو أنه في غياب تقييم دقيق للاحتياجات، تم تعزيز المراكز الإقليمية، سواء في باكستان او بالوشيستان او مشهد بإيران او اشكباد بتركمنستان وفي إوز باكستان وتاجيكستان.

وقد احتفظت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بموظفيها الدوليين إضافة إلى الموظفين المحليين في المناطق الأفغانية الواقعة تحت سيطرة تحالف الشمال، نظرا لان هذا التحالف لم يطلب من اللجنة الدولية ترحيل موظفيها.

أولويتنا إعادة موظفينا الدوليين إلى أفغانستان

يرى ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر المكلف بآسيا في مقر اللجنة في جنيف، السيد جون ميشال مونو،أن أولية اللجنة الدولية للصليب الأحمر تكمن في إعادة موظفيها الدوليين إلى أفغانستان في أقرب وقت، وذلك من أجل مواصلة القيام بنشاطات حساسة مثل زيارة حوالي خمسة آلاف من الأسرى المحتجزين لدى كل من طالبان وتحالف الشمال. ونشير إلى أن عددا من الأجانب لا يزالون رهن الاعتقال بين أيدي حركة طالبان من بينهم موظفو منظمة "شيلتر انترناسيونال"، المتهمين من قبل طالبان بالقيام بنشاطات تبشيرية. وقد أضيفت لهم صحفية بريطانية اعتقلت مؤخرا في جلال أباد. وتبدي اللجنة الدولية للصليب الأحمر قلقا أيضا بخصوص ستة عشر أفغانيا يجهل مصيرهم منذ اعتقالهم من قبل حركة طالبان لعلاقتهم "بالنشاطات التبشيرية".

وقد أكد السيد مونو استمرار المشاورات بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر وحركة طالبان عبر ممثليهم في بشاور بخصوص إمكانية عودة موظفي اللجنة الدولية للعمل في أفغانستان.

ودائما حسب تصريحات ممثل اللجنة الدولية "بإمكان اللجنة الدولية إعادة موظفيها الدوليين بمجرد الحصول على ترخيص من حركة طالبان". ويرى السيد مونو آن اللجنة الدولية لم تطلب المغادرة بل إن حركة طالبان هي التي طلبت منها ذلك، نظرا لعدم قدرتها على ضمان أمن موظفيها. ويشرح ممثل اللجنة الدولية ذلك "بكون الحركة غير قادرة على ضمان سلامة الموظفين الدوليين تجاه الجماعات المسلحة الأجنبية النشيطة في أفغانستان".

وفي انتظار عودة كاملة للموظفين الدوليين، تواصل اللجنة الدولية للصليب الأحمر الإشراف على العمليات انطلاقا من الحدود الباكستانية، حيث قامت بإرسال شاحنة محملة بالأدوية وصلت يوم التاسع والعشرين من سبتمبر إلى كابول محملة بالأدوية والمعدات الطبية الموجهة لعلاج جرحى الحرب. ووصول هذه الشاحنة بدون مشاكل إلى كل من كابول وجلال أباد يترك مجالا للتفاؤل بإمكانية إمداد المناطق الداخلية من أفغانستان بالمواد الغذائية والأدوية في حال تأزم الأوضاع.


محمد شريف – جنيف


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×