تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسرا تؤيد قرار مجلس الامن

اعتراض سوريا على لهجة البيان الهينة دفعها إلى مغادرة القاعة أثناء التصويت

(Keystone)

دعمت الحكومة السويسرية قرار مجلس الأمن الدولي الداعي إلى انسحاب إسرائيل من رام الله، وشهدت مدينة زيوريخ مظاهره شارك فيها قرابة مائة شخص منددين بالعمليات العسكرية الإسرائيلية.

أعلنت صباح السبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية السويسرية أن الحكومة الفدرالية تؤيد قرار مجلس الأمن الدولي الصادر بعد اثنتي عشرة ساعة من المفاوضات ويدعو إسرائيل إلى وقف عملياتها العسكرية والانسحاب من رام الله، كما أكدت الخارجية السويسرية على ضرورة ضمان سلامة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات .

وفي حديثه إلى الإذاعة السويسرية الناطقة بالألمانية أكد وزير الخارجية السويسري جوزيف دايس على أن الرئيس ياسر عرفات هو الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، وأكد على أن العملية العسكرية الأخيرة لن تعمل على كسر دائرة العنف في المنطقة.

وزارة الخارجية السويسرية طالبت إسرائيل بضرورة الانسحاب الفوري من رام الله التابعة للحكم الذاتي الفلسطيني، كما أكدت الخارجية السويسرية على دعمها لمبادرة السلام التي أسفرت عنها قمة بيروت العربية الأخيرة.

وقد شهدت مدينة زيوريخ بعد ظهر اليوم مظاهرة نظمها "منتدى الشرق الاوسط" وشارك فيها قرابة مائة شخص منددين بالهجوم الاسرائيلي، ورفعوا شعار"اوقفوا مذبحة الشرق الاوسط" وشعار "لا للقتل الجماعي"، حيث قارن منظمو المظاهرة بوضع الفلسطينيين الآن وما عانى منه اليهود في عهد النازية الالمانية.

كما شهدت عدد من كبريات المدن الاوروبية مظاهرات مشابهة مثل بريلن ولندن وليون وباريس وستراسبورغ.

قرار مجلس الامن الجديد

وكان مجلس الامن أصدر يوم السبت بموافقة اغلبية اعضائه ومن بينهم الولايات المتحدة قرارا يدعو اسرائيل للانسحاب من المدن الفلسطينية بما في ذلك مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله.

وصدر القرار بموافقة 14 عضوا وبعد مفاوضات طويلة استمرت 12 ساعة وجلسة تحدثت فيها قرابة 30 دولة انتقد اغلبها اسرائيل بسبب اقتحامها لمقر عرفات.
ولم تحضر سوريا وهي عضو في المجلس جلسة التصويت وتركت مقعدها شاغرا احتجاجا على القرار. لكن سفيرها لدى الامم المتحدة ميخائيل وهبي عاد الى القاعة بعد التصويت لانتقاد القرار الذي وصفه بانه ضعيف وهزيل لانه خلا من ادانة الهجمات الاسرائيلية على الفلسطينيين.

وتفادى قرار مجلس الامن الذي صاغته النرويج استخدام لفظ "المطالبة" أو "الامر" بانسحاب القوات الاسرائيلية كما طلبت سوريا. كما أعرب عن "القلق البالغ من تدهور الاوضاع بما في ذلك الهجمات الانتحارية في اسرائيل في الاونة الاخيرة" وادان كل اعمال العنف.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×