Navigation

سويسرا تحتفي بمنتجي الأفلام الهندية!

مناظر الطبيعة الخلابة السويسرية مصدر جذب لصناعة الأفلام الهندية (museum-gestaltung)

ليس غريباً أن تحتفي الكنفدرالية بصناعة الأفلام الهندية، فمشاهد نحو 30 فيلماً هندياً يتم تصويرها في سويسرا سنوياً.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 أغسطس 2004 - 08:19 يوليو,

الدعاية المجانية التي قدمتها تلك الأفلام لطبيعة سويسرا الخلابة أدت إلى زيادة عدد السياح الهنود إليها، والرئيس السويسري عبر عن تقديره لهذا الدور بصورة شخصية.

عبر الرئيس السويسري جوزيف دايس عن هذا التقدير في لقاء له يوم الأحد 8 أغسطس مع عشرة من أشهر منتجي الأفلام الهندية في منطقة تقع بالقرب من أسكونا.

وقد أبلغ السيد دايس ضيوفه، خلال غداء العمل الذي جمعه بهم، أنه يشعر بالفخر لأن صانعي السينما الهندية اختاروا سويسرا كموقع لتصوير أفلامهم، مضيفاً أن الكثير من السياح الهنود زاروا الكنفدرالية نتيجة لذلك.

هذا وقد صرح السيد سيريل جوست مدير لجنة السينما السويسرية، بأن لقاء دايس بالمنتجين الهنود، الذين قدموا إلى سويسرا بناءا على دعوة من منظمة "السياحة في سويسرا"، يمثل علامة على الإدراك السويسري لأهمية صناعة بوليوود السينمائية.

"هذه هي طريقة لتكريم منتجي الأفلام الهندية الذين فعلوا الكثير لسويسرا، ومن المهم جداً بالنسبة لهم أن يحصلوا على نوع من التقدير"، على حد قوله.

سويسرا بدلا عن كشمير !

منذ اكتشاف صناعة السينما الهندية لسويسرا في الستينات من القرن الماضي، تم تصوير المئات من الأفلام فيها. وتشمل أشهر المواقع التي يلجأ إليها المخرجون لتصوير مشاهدهم مناطق برن العليا والمنطقة المحيطة ببحيرة جنيف.

هذا وقد أزداد لجوء منتجي الأفلام الهندية إلى سويسرا في فترة الثمانينات إثر اندلاع الحرب وتواصل أعمال العنف في منطقة كشمير المتنازع عليها.

فقد وجدوا في مناظر البلاد الجبلية الخلابة خلفية ًمناسبة ورائعة لمشاهد الرقص والغناء – التي تعد جزءا لا يتجزأ من أي فيلم هندي - والتي اعتادوا في السابق على تصويرها في منطقة كشمير.

جميلة .. وصغيرة!

تبدو أهمية هذه الخلفية الطبيعية من خلال حديث السيد ن. رامجي، وهو مدير لوكالة سفريات هندية تتولى مهمة تنظيم رحلات التصوير للأفلام الهندية في سويسرا.

فهو يقول إنه خلال فترة عمله في تلك الوكالة تمكن من تنظيم 160 رحلة إلى سويسرا.

ويضيف: "لدى سويسرا مناظر طبيعية عظيمة، وجمال البلاد يتمثل في كونها صغيرة. فأنا أستطيع أن أكون في منطقة وأصل إلى الثلوج خلال 90 دقيقة، أو اذهب إلى بحيرة جميلة خلال نصف ساعة. إذن من الناحية اللوجيستيه هي حلم بقدر ما هي موقع أسطوري".

ازدهار سياحي!

تحول سويسرا إلى موقع تصوير للأفلام الهندية عاد عليها بالكثير من الفوائد. فالمشاهد المتكررة لمناظر سويسرا الطبيعية الخلابة في تلك الأفلام روج لها، وأدى إلى استقطاب وجذب السياح الهنود إليها.

وتوضح السيدة سيلفيا دي فيتو من منظمة "السياحة في سويسرا" قائلة "جاء إلى سويسرا العام الماضي نحو 200 ألف زائر من الهند، وقد تزايدت أعداد الزوار منها على مدى الأعوام الماضية بمقدار 5%".

وتتوقع السيدة دي فيتو أن تشهد أعداد السياح الهنود ارتفاعا في المستقبل يصل إلى 20%. لذلك، عمد مسؤولو السياحة السويسريون إلى مضاعفة جهودهم لجذب المزيد من منتجي الأفلام الهندية إلى سويسرا.

على سبيل المثال، نشرت منظمة "السياحة في سويسرا" منشوراً دعائيا بعنوان "سويسرا لنجوم الأفلام"، تم تصميمه خصيصاً لصناعة السينما الهندية.

كما تنشط لجنة السينما السويسرية، الممولة من الحكومة الفدرالية والتي تساعد أطقم التصوير السينمائية على استخدام سويسرا كخلفية لمشاهد الأفلام، في اجتذاب أشهر المنتجين في بوليوود إلى البلاد.

بقي أن نشير إلى أن سويسرا ليست المستفيدة الوحيدة من صناعة بوليوود الهندية. فهي تواجه منافسة حامية الوطيس من دول أخرى كايرلندا ونيوزيلندا وبريطانيا ورومانيا. ليس هذا فقط. بل إن إقليم كشمير يحاول هو الأخر استعادة موقعه من جديد على خارطة الأفلام الهندية.

ولذا لم يكن من المستغرب أن يطالب السيد رامجي سويسرا بأن تضاعف مجهوداتها في جذب المنتجين الهنود، حيث يقول: "نحن لا نتطلع إلى الكثير، لكن القليل من المجاملات يمكن أن يفيد كثيرا"!

سويس إنفو

معطيات أساسية

استخدمت بوليوود سويسرا لأول مرة في تصوير أفلامها عام 1960 في فيلم النجم المشهور راج كابور “Sangam”.
فيلم “Dilwale Dulhania Le Jayenge” هو أشهر فيلم ُصور في سويسرا في عام 1995.
فيلم “Asambhav” اسامبهاف الذي صدر حديثاً، هو أول إنتاج لبوليوود يتم تصويره في منطقة لوكارنو السويسرية، وقد تم عرضه في مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.