تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسرا تحدد شدة إشعاعات هوائيات الهاتف النقّال

يشتبه بعض الناس في ان هوائيات الهاتف النقال تسبب مشاكل صحية

(swissinfo.ch)

عرضت الحكومة الفيديرالية السويسرية على سلطات الدُويلات السويسرية الست والعشرين أربعة أساليب مختلفة لقياس شدة الإشعاعات الصادرة عن هوائيات الهاتف النقّال.

وتهدف هذه لإجراءات حماية الصحة العامة من التلوث الكهرومغناطيسي الذي يشكو منه الكثير من الناس في بعض الأحياء التي تتواجد فيها تلك الهوائيات. لكن الشركات التي تستغل تلك الهوائيات تقول إنها أساليب غير فعّالة وعديمة الجدوى.

إقترحت الحكومة السويسرية هذه الأساليب إستنادا إلى الأبحاث التي أجراها خبراءُ الدائرة الفديرالية للبيئة والغابات والمناطق الطبيعية، بالتعاون مع خبراء الدائرة الفديرالية للأحوال الجوية وخبراء الدائرة الفديرالية للاتصالات السلكية والاسلكية .

وحسب ما قاله المسؤولون خلال الندوة الصحافية في بيرن، فان هذه الأساليب لقياس شدة إشعاعات هوائيات الهاتف النقّال، تضمن دقة تبلغ %95 في المقاييس، بطريقة تسمح بتطبيق المقاييس والمعايير التي تنص عليها القوانين السويسرية التي أصبحت سارية المفعول في الفاتح من شباط فبراير لعام ألفين.

وخلال الندوة الصحافية في بيرن، قال الناطق بلسان الدائرة الفديرالية السويسرية لحماية البيئة "إن الحد الأقصى لشدة الاشعاعات غير المؤيّنة الذي تسمح به القوانين السويسرية، يقل بعشرة أضعاف عمّا تسمح به القوانين في البلدان الأوروبية الأخرى". وأضاف أن الأمر يرجع الآن لسلطات الدويلات وللشركات التي تنوي إستغلال مثل هذه الهوائيات للهاتف النقل، كي تسهر على احترام التوجيهات الفيديرالية في هذا المجال. ويتطلب ذلك من الشركات المعنية أن تأخذ شدّة الإشعاعات المتوقعة بعين الإعتبار وأن تُحدد ذلك في طلباتها للحصول على التصريحات الضرورية لتركيب هوائيات الهاتف النقّال في حيّ من الأحياء أو في منطقة من المناطق.

وفي ردود الفعل الأولية على هذه التوجيهات، قالت الرابطة السويسرية التي تأسست في نوفمبر تشرين الثاني الماضي لقطاع المعلوماتيات والاتصالات السلكية والاسلكية " إن الأساليب التي تقترحها السلطات الفيديرالية هي أساليبُ يتعسّر تطبيقُها على الصعيدين التقني والاقتصادي، علاوة على كونها أساليب غير فعّالة وعديمة الجدوى".

وتضيف الرابطة أن الخفضَ الشديد من مستوى الإشعاعات المسموح به، بالمقارنة مع المستويات المتّفق عليها في البلدان الأوروبية الأخرى، يتطلّب تركيب أعداد أكبر من الهوائيات لضمان الإتصالات بالهاتف النقال على أفضل وجه بين مختلف أنحاء سويسرا، مما يعني المزيد من الإشعاعات والتكاليف دون فائدة تُذكر.

وحسب آخر الاحصائيات، يتواجد حاليا أربعة آلاف هوائي للهاتف النقال في سويسرا، وهنالك حاجة لمثل هذا العدد لضمان الاتصالات بالهاتف النقال لنصف سكان سويسرا مستقبلا.

في هذه الأثناء، لم يستقر رأي العلماء وخبراء الصحة على وتيرة محدّدة فيما يتعلق بالأضرار الصحية لهذه الإشعاعات أو لإشعاعات كوابل الجهد العالي. لكن أعدادا متزايدة من الأشخاص الذين يعيشون قرب تلك المنشاءات يشكون من الأرق والصداع وحتى من القنوط وإنقطاع الشهية. لا بل ويشتبه بعض الاخصائيين والعوامّ بأن هذه الإشعاعات قد تكون السبب في سراطان الدم أو السرطان بكل اختصار، نتيجة ً لتأثيرات السلبية على وظائف الخلايا الحية في الجسم.

جورج انضوني

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك