Navigation

سويسرا تحصي ثروتها البيولوجية

السجل الجديد سيسمح بتوثيق كل المعلومات المتعلقة بالثروة البايولوجية لسويسرا Keystone

أعلنت الدائرة الفدرالية السويسرية لشؤون البيئة والغابات والمناطق الطبيعية عن إعداد برنامج خاص لضبط المنوعات البيولوجية ولمراقبة أية تغييرات تتعرض لها هذه الثروة الطبيعية الهامة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 مايو 2001 - 17:07 يوليو,

يهدف هذا البرنامج الذي سيكلف مليون وثمان مائة ألف فرنك سويسري سنويا لاستكمال ما هنالك من معلومات عن كامل المنوعات البيولوجية النباتية والحَيوانية والحشرية في سويسرا، ولرصد أية تغييرات تطرأ على هذه المنوعات نتيجة للنشاطات الإنسانية على سبيل المثال.

وبفضل هذا البرنامج الشامل، تأخذ سويسرا مكانة طلائعية في العالم، بين البلدان التي تعمل وفق نظام للإنذار المبكّر، لرصد المنوعات البيولوجية في أراضيها.

لكن الأهم من ذلك، هو أن المعلومات التي سيتم جمعها في إطار هذا البرنامج، تصبح بمثابة المؤشّر على مدى نجاح مختلف القرارات السياسية، خاصة تلك التي تتعلق بالنشاطات البيئية والزراعية.

فالمعروف أن سويسرا تنفق سنويا مبالغ تتراوح بين الثلاث والأربع مائة مليون فرنك سويسري، لحماية منوعاتها البيولوجية المحليّة التي تختلف بدرجات متفاوتة وبحكم الاختلافات البيئية والمناخية، عن مثيلاتها في البلدان الأخرى.

المنوعات تؤشر للتطورات البيئية

وقال فيلي غايغير Willy Geiger نائب رئيس الدائرة الفدرالية لشؤون البيئة والغابات والمناطق الطبيعية، إن المعلومات التي تتوفر عن المنوعات البيولوجية، ستُوفر القاعدة مستقبلا لحساب العلاوات الزراعية ولحساب التعويضات للفلاحين والمزارعين الذين يعتمدون على الوسائل والإمكانيات الطبيعية في نشاطاتهم اليومية.

كما سيتم استغلال تلك المعلومات لاتخاذ الإجراءات الضرورية للحفاظ على المنوعات البيولوجية في منطقة من المناطق.

هذا وعلى الرغم من إهمال هذه الثروات الطبيعية زمنا طويلا، فقد نجحت سويسرا خلال السنوات القليلة الماضية في وضع الأسس الصلبة لدراسة ورصد المنوّعات البيولوجية في أراضيها.

وتشمل، قوائم هذه المنوعات المعروفة حتى يومنا هذا، ما لا يقل عن اربعين ألف صنف من الحيوانات والحشرات والطيور، وحوالي ثلاثة الف صنف من النباتات والأعشاب والطحالب، ولا يزال العلماء والباحثون في طلب المزيد مما بقي خفيا عن الأنظار من هذه المنوعات.

وبموجب البرنامج الذي تم الإعلان عنه في برن ، فان عمليات الرصد المستقبلية ستتركز على خمسمائة قطعة صغيرة، وألف وستمائة قطعة كبيرة من الأراضي في مختلف أنحاء سويسرا، حيث سيقوم مجمّع مركزيّ بمعالجة المعلومات التي تصل من تلك المناطق وبنشرها على فترات دورية كل خمس سنوات.


جورج انضوني

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.