تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسرا تشدد على حل سلمي

السفير السويسري يانو شتايلين أثناء إلقاء كلمته أمام مجلس الأمن في نيويورك يوم 11 مارس 2003 ويبدو السفير العراقي محمد الدوري جالسا إلى شماله

(Keystone)

جددت سويسرا التعبير عن حرصها على منح الأولوية لنزع سلاح العراق بشكل سلمي.

هذا ما ذكر به مساء الثلاثاء يانو شتايلين، السفير السويسري لدى الأمم المتحدة أثناء النقاش العام الذي شهده مجلس الأمن الدولي.

تُظهر تقارير مفتشي الأم المتحدة أن "تقدما حقيقيا قد أُنجز مؤخرا فيما يتعلق بتحديد وتدمير الأسلحة المحظورة التي توجد بحوزة العراق" حسب قول يانو شتايلين. وفي هذا السياق، أشار الدبلوماسي السويسري بالخصوص إلى تدمير صواريخ الصمود 2.

كما أشار السيد شتايلين في مداخلته إلى أن المفتشين الأمميين والوكالة الدولية للطاقة الذرية "لا تتوفران إلى حد اليوم على عناصر تسمح باستنتاج أن العراق يمتلك أو أنه يواصل إنتاج أسلحة دمار شامل".

لذلك، وطالما أن عمليات التفتيش مستمرة في تحقيق نتائج ملموسة فإن "سويسرا تعتبر أنه يجب منح الأولوية لنزع سلاح العراق بشكل سلمي" حسب تعبيره.

احترام القانون الدولي

من جهة أخرى، دعا السفير السويسري النظام العراقي إلى "التعاون بشكل كامل ونشط وبدون أية شروط".

في المقابل لم يستبعد الدبلوماسي إمكانية نشوب حرب ضد العراق إذا ما فشلت جميع المحاولات الرامية لنزع أسلحته سلميا.

وفي هذه الحالة، جدد التذكير بأن سويسرا تطالب جميع الأطراف المعنية بالنزاع باحترام القانون الإنساني الدولي وفرض احترام بنوده.

كما حرص يانو شتايلين في مداخلته في مقر الأمم المتحدة بنيويورك على لفت الأنظار إلى الأزمة التي يمر بها السكان العراقيون منذ اثني عشر عاما.

وجدد التعبير عن مخاوفه من "الآثار التدميرية" التي يمكن أن يخلفها نزاع عسكري على المستويين الإنساني والإجتماعي.

سويس إنفو مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×