Navigation

سويسرا تلقت طلب مساعدة من سلطات الشيلي

تجاوزت حصيلة الزلزال المدمر الذي ضرب الشيلي في نهاية الأسبوع 700 قتيل و2 مليون مشرد Keystone

أعلنت وزارة الخارجية السويسرية أنها تلقت صبيحة الإثنين 1 مارس الجاري من طلب مساعدة قبل السلطات الشيلية التي ترغب في إمدادها بلوازم الإغاثة الأولية (من أغذية وخيام) وإرسال خبراء في الهندسة المدنية وفرق الإنقاذ.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 مارس 2010 - 14:11 يوليو,

وتشير آخر التقديرات في الشيلي إلى أن عدد ضحايا الزلزال العنيف الذي هز البلاد يوم السبت 27 فبراير المنصرم قد تجاوز 700 قتيل بينما بلغ عدد المتضررين 2 مليون شخص. وقد لحقت بالسفارة السويسرية في العاصمة الشيلية سانتياغو أضرار بالغة على إثر الهزة المدمرة التي بلغت قوتها 8,8 درجة على مقياس ريختر.

ووصل فريق استكشاف سويسري يوم الإثنين إلى الشيلي حيث سيجري تقييما للمساعدات التي يمكن تنظيمها على المستوى المحلي وللإعانات التي سينبغي جلبها من سويسرا.

وكانت وزارة الخارجية السويسرية قد أعلنت يوم الأحد أن كافة الموظفين في السفارة نجوا من الزلزال وهم في حالة جيدة، لكن الأبواب الزجاجية لمبنى السفارة تحطمت وأصبح من غير الممكن الوصول إلى اجزاء من المبنى. ويذكر أن السفارة السويسرية تقع في إحدى أكثر المناطق تضررا من الزلزال في مدينة سانتياغو.

كما أكدت الوزارة مجددا أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان مواطنون سويسريون قد أصيبوا أو قتلوا جراء الكارثة، بينما أوضحت رئيسة الشيلي، ميشيل باشلي، أن "تقييم كم الخسائر الهائل قد يستغرق أياما عديدة". ويذكر أن زلزال الشيلي هو من بين أعنف الزلازل التي شهدها العالم منذ قرن.

وفي مدينة كونستيثيون الساحلية وحدها (500 كلم جنوب العاصمة سانتياغو)، قتل الزلزال وأمواج مد عملاقة (تسونامي) 350 شخصا في الوقت الذي حاولت فيه الحكومة الشيلية يوم الأحد إيصال المساعدات إلى الناجين الجوعي ووقف أعمال النهب.

وأعلنت الحكومة أن 711 شخصا قتلوا كما أرسلت عشرة الاف جندي لتعزيز حظر التجول وانهاء عمليات النهب. ودمر الزلزال مئات الالاف من المنازل، كما خرب طرقا سريعة وجسورا ووجه ضربة قوية للبنية الأساسية في الشيلي،أاكبر منتج للنحاس في العالم وأحد أكثر اقتصاديات أمريكا اللاتينية استقرارا.

وكانت الحكومة الشيلية قد أبلغت التشيليين فور وقوع الزلزال انه لا يوجد خطر من حدوث موجات تسونامي، وهو خطأ قالت انه اعتمد على بيانات غير صحيحة من خبراء بحريين.

swissinfo.ch مع الوكالات

ReliefWeb

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.