Navigation

Skiplink navigation

سويسرا توسع مجال تعاونها مع الامم المتحدة

وزير الخارجية السويسري برفقة مدير المقر الأوربي لمنظمة الأمم المتحدة في جنيف Keystone

قررت سويسرا تعزيز تعاونها مع منظمة الأمم المتحدة بتوسيعه إلى مجال الأبحاث وتبادل المعلومات وذلك في أعقاب زيارة خاطفة قام بها يوم الخميس وزير الخارجية السويسري السيد جوزيف دايس إلى مقر منظمة الأمم المتحدة في جنيف.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 يونيو 2001 - 10:02 يوليو,

في محاولة أخرى لدعم نشاط جنيف الدولية وتعزيز التعاون القائم بين سويسرا ومنظمة الأمم المتحدة قام وزير الخارجية السيد جوزيف دايس يوم الخميس بزيارة للمقر الأوربي لمنظمة الأمم المتحدة في جنيف تقابل خلالها مع المدير العام للمقر الأممي ومدراء المنظمات الأممية التي تتخذ من المدينة مقرا لها.

وقد تعلق الأمر في هذه الزيارة ببحث سبل توسيع نطاق التعاون بين سويسرا والمنظمات الأممية ليشمل مجال الأبحاث وتبادل المعلومات. ومن المنتظر أن يتم ذلك من خلال تطوير نشاطات جديدة في جنيف لكي تصبح مركزا دوليا للدراسات والتحاليل عبر صيغ مبتكرة ومتنوعة من التعاون مع المعاهد العليا السويسرية ومراكز الأبحاث الجامعية في الكنفيدرالية.

وكانت سويسرا قد سهرت خلال السنوات الأخيرة، بالتعاون مع العديد من الدول الأخرى، على إقامة عدة معاهد متخصصة في جنيف، نذكر منها المركز الإنساني لنزع الألغام المختص في تبادل المعلومات على المستوى الدولي في مجال نزع الألغام، والمركز الدولي للسياسة الأمنية والمركز الدولي للمراقبة الديموقراطية للقوات المسلحة.

وتسهر كل هذه المراكز، التي تمول الكونفيدرالية جزءا كبيرا من ميزانياتها،على تقديم تحاليل ودراسات لأوضاع ميدانية في العديد من مناطق العالم تستفيد منها المنظمات الأممية والدولية، كما تشرف على تكوين إطارات البلدان الأعضاء وخاصة المنتمين منهم إلى البلدان النامية.

وقد استعانت منظمات الأمم المتحدة مرات عديدة بالمختبرات العلمية السويسرية في شتى الاختصاصات وبخبرة الأخصائيين السويسريين عموما. ونذكر في هذا الإطار استعانة برنامج الأمم المتحدة للبيئة بخبراء سويسريين وبمنشآت مختبر شبيتس العسكري قرب مدينة تون لتحليل تأثيرات الذخيرة المزودة باليورانيوم المنضب على البيئة في منطقة البلقان.
وكان نفس المختبر السويسري قد ساهم في عدة مهام قامت بها وفود من خبراء الأمم المتحدة في العراق ومنطقة الخليج لتحليل تأثيرات أسلحة الدمار الشامل اثناء حرب الخليج الأولى.

محمد شريف – جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة