Navigation

سويسرا مستعدة لرفع الحظر على تأشيرات "شنغن" لليبيين

أعلنت الحكومة الفدرالية عن استعدادها لرفع الحظر المفروض على حصول شخصيات ليبية على تأشيرات "شنغن". وتنتظر أن تقوم ليبيا برفع الحظر المفروض على سفر رعايا بلدان منطقة شنغن الى ليبيا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 مارس 2010 - 18:46 يوليو,

جاء في بيان المجلس الفدرالي (أي الحكومة السويسرية) أن الحكومة مستعدة، و"في اقرب وقت ممكن"، لإلغاء القائمة التي تتضمن أسماء شخصيات ليبية يحظر عليها دخول الأراضي السويسرية او المرور عبرها.

وتنتظر سويسرا في المقابل، أن ترفع ليبيا الحظر المفروض على دخول رعايا بلدان منطقة شنغن الى أراضيها.

وبخصوص المواطن السويسري ماكس غولدي المحتجز في ليبيا والذي يقضي عقوبة سجن لمدة أربعة أشهر بتهمة " عدم احترام قوانين الهجرة" حسب السلطات الليبية، فإن الحكومة السويسرية أكدت في بيانها " أن هدف سويسرا يبقى الحصول على إفراج عن السيد ماكس غولدي". ومن أجل تحقيق ذلك تقول الحكومة السويسرية أنها " مستعدة لمواصلة المفاوضات على أساس اقتراحات الوسيطين الأوربيين".

وتأتي هذه التطورات في أعقاب الوساطة التي يقوم بها الاتحاد الأوربي لحل الأزمة القائمة بين سويسرا وليبيا والتي اندلعت قبل 20 شهرا عقب اعتقال نجل الزعيم الليبي هانيبال القذافي وزوجته في جنيف بسبب سوء معاملة خادمين عربيين.

وكانت وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي ري قد تقابلت بعد ظهر الأربعاء 24 مارس، في بروكسل مع رئيسة الدبلوماسية الأوربية كاترين آشتون.

وجدير بالذكر أن عدة أصوات أوربية قد ارتفعت في الآونة الأخيرة للتعبير عن التضرر من تأثيرات استمرار هذه الأزمة بين الطرفيين وبالخصوص الحد من منح مواطنيها تأشيرات دخول الى ليبيا. وطالبت عدة شخصيات أوربية الطرفيين السويسري والليبي بتقديم إشارت انفراج لحل الأزمة القائمة بينهما.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.