Navigation

سويسرا... 78.240 مولودا جديدا سنة 2009

إنها إحدى الأخبار السارة. لم تكن سنة 2009 سنة أزمة اقتصادية فقط بالنسبة لسويسرا، بل فيها شهدت البلاد ارتفاعا ملحوظا كذلك في عدد المواليد الجدد.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 ديسمبر 2009 - 10:28 يوليو,

فعدد هؤلاء لهذه السنة يُعدّ الأكثر ارتفاعا خلال التسعة سنوات الأخيرة. ومن المنتظر أن يبلغ هذا العدد 78.240 مولودا هذه السنة أي بزيادة قدرها 1549 مولودا مقارنة بسنة 2008.

قد تبدو هذه الزيادة مفاجأة، إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ارتفاع نسبة البطالة، وكون الآفاق الاقتصادية للسنة القادمة لن تكون بأحسن حال. لكن بالنسبة لدومينيك غريزار، أستاذة التاريخ بجامعة بازل في تصريح لصحيفة "فان مينوت" (20 دقيقة): "زيادة الولادات هذه نتيجة رؤية قصيرة المدى: فإنجاب أطفال في هذه الأوضاع، بالنسبة للبعض، إثبات للنية في بناء أسرة، ومحاولة لإظهار أننا نخرج تدريجيا من الأوضاع الصعبة. هذا الوضع عادة ما يحدث أثناء المرور بفترة من عدم الاستقرار والوضوح. وفي تلك الفترة بالذات يحرص الناس على التمسّك بالقيم التقليدية".

لكن هذه المؤرّخة السويسرية تحذّر من الإفراط في التفاؤل: "حاليا نسبة الولادات في ارتفاع، لكن المعطيات الإحصائية تؤكّد أن هذه الزيادة لن تذهب أبعد من ذلك". وهذا الأمر منطقي، إذ تفضّل نسبة كبيرة من السويسريات اللاتي يحزن على مستوى عالي من التكوين، تطوير تجربتهن المهنية على إنجاب الأطفال.

من التفسيرات الأخرى الممكنة أيضا لزيادة الولادات هذه زيادة عدد الحضانات في البلاد، وتحسّن خدماتها، على الرغم من أن عدد هذه المنشآت سيظل غير كاف لسنوات مقبلة وفقا لمصادر المكتب الفدرالي للإحصاء، والذي يقدّر عدد الاماكن الناقصة حاليا بما يساوي 120.000 مكان. والنتيجة أن 47% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و14 سنة لا يجدون من يهتم بهم خارج أوقات الدراسة.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.