تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسري يعين سفيرا خاصا لقمة المعلوماتية

السيد جي أوليفي سيغون السفير الخاص لقمة المعلوماتية التي ستعقد في جنيف

(Keystone Archive)

أعلن الاتحاد الدولي للاتصالات عن تعيين رئيس دويلة جنيف السابق السيد جي أوليفيي سيغون Guy-Olivier Segond سفيرا خاصا للقمة العالمية لمجتمع المعلوماتية الذي سينظم الشطر الأول منه في جنيف في العام 2003 بينما ينظم الشطر الثاني في تونس في العام 2005.

تعيين السيد جي أوليفيي سيغون في هذا المنصب الشرفي يأتي تتويجا لحياة عملية حافلة وبداية للتحضير لعقد القمة العالمية حول مجتمع المعلوماتية التي ستحتضنها جنيف في نهاية العام 2003. فقد تقلد السيد جي اوليفيي سيغون لعدة سنوات منصب رئيس بلدية جنيف، وممثلا لدويلة جنيف في البرلمان الفدرالي قبل أن يتولى رئاسة حكومة دويلة جنيف مع توليه منصب وزير الشؤون الاجتماعية لعدة سنوات.

ويأتي تعيينه سفيرا خاصا، تتويجا لمبادرات شارك فيها السيد جي أوليفيي خلال السنوات الاخيرة من مهامه الحكومية ،نذكر منها بالخصوص مبادرته مع رئيس دولة مالي السيد آلفا عمر كوناري الخاصة بتنظيم ندوة باماكو للعام 2000 التي كرست لمناقشة كيفية تسخير التكنولوجيات الجديدة لخدمة التنمية والانسان. وقد ساهم السيد جي اوليفي سيغون في الاجتماع الذي خصصته الأمم المتحدة لمناقشة الهوة الرقمية بين بلدان الشمال وبلدان الجنوب وهو الاجتماع الذي مهد الطريق أمام إعلان الألفية الذي صادقت عليه الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة في الواحد والعشرين ديسمبر 2001 بخصوص قمة مجتمع المعلوماتية.

مهمة شرفية لكنها تشكل تحديا كبيرا

ما ينتظر من السيد جي اولفيي سيغون هو تسخير معرفته بقادة هذا العالم ومعرفته بموضوع الهوة الرقمية بين بلدان الشمال وبلدان الجنوب من أجل إنجاح المؤتمر الدولي حول مجتمع المعلوماتية الذي سيعقد الشق الأول منه في جنيف في نهاية العام 2003 بينما ينظم الشق الثاني منه في تونس في العام 2005. كما تتمثل مهمته بالخصوص في توعية الحكومات والمنظمات الدولية والمختصة بمدى أهمية هذا الحدث، وحثه للقطاع الخاص على المشاركة المالية والتنظيمية في المؤتمر. وأخيرا على السيد جي أوليفيي سيغون أن يتعامل مع الإعلام للترويج للمؤتمر. وبالنظر إلى هذه المهام يبدو آن التحدي كبير ولكن السيد سيغون " يرغب في مواجهة هذا التحدي خدمة للتنمية البشرية " على حد تعبيره.

ويهدف المؤتمر العالمي لمجتمع المعلوماتية إلى مناقشة كيفية تسخير التكنولوجيات الجديدة وبالأخص تكنولوجيات الاتصالات لخدمة التنمية البشرية وتضييق الهوة القائمة بين البلدان الغنية والبلدان الفقيرة في ميدان الاتصالات والمعلوماتية. ومن المتوقع أن يتوصل المؤتمر إلى إصدار إعلان وتحديد برنامج عمل للعقود القادمة وهذا بعد مناقشة شتى المواضيع منها كيفية إفساح المجال أمام الجميع للوصول إلى مجتمع المعلوماتية وكيفية تسخير تكنولوجيا الاتصالات لتوفير التعليم والصحة خصوصا بالنسبة لسكان المناطق المحرومة. أهداف نبيلة بالفعل ولكن إن هي تعدت التصورات النظرية وتحولت إلى عمل ملموس .

محمد شريف – جنيف


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×