Navigation

Skiplink navigation

سويس اير غروب تحت الوصاية البنكية!

بالرغم من المصاعب المالية التي تمر بها سويس إير غروب فإن مديرها ماريو كورتي لم يستجب بعد لمطالب البنوك Keystone

لا تزال الخطوط الجوية السويسرية سويس اير غروب تتخبّط في المشاكل المالية، ولم تنجح حتى الآن في الاستجابة لشروط مجموعة من البنوك وعدت بإقراضها مليار فرنك سويسري

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يوليو 2001 - 11:25 يوليو,

نجمت الخسائر الهائلة التي زادت على ملياري ونصف المليار فرنك سويسري خلال العام الماضي، عن مشاركة سويس اير في العديد من المشاريع المماثلة داخل سويسرا وخارجها، والتي لم تنجح سويس اير في الحدِّ من خسائرها خلال السنوات الماضية.

ومن أهم المشاكل الخارجية التي تواجهها الخطوط الجوية السويسرية، هنالك المشاركة بنسبة تسعة وأربعين ونصف في المائة في مجموعة صابينا البلجيكية التي زادت خسائرُها خلال الأشهر الخمسة الأولى من هذا العام على مائتين وسبعين مليون فرنك سويسري.

وهنالك أيضا المشاركة في مجموعة LTU الألمانية التي زادت خسائرُها في نفس الفترة على مائة وثمانين مليون فرنك سويسري والتي تحتاج لحقنة مالية لا تقل عن النصف المليار فرنك خلال الأسابيع القليلة القادمة لإنقاذها من الانهيار.

في هذه الأثناء، تمكنت سويس اير مؤخرا من التخلص من حصتها في مجموعة " اير ليتّورال " الفرنسية، ولكن بطريقة كلفتها مائتي مليون فرنك، عوضا عن تحقيق الأرباح.

نزيف مالي...

إلا أن الخطوط الجوية السويسرية التي باعت بعض الممتلكات العقارية وباعت المجموعة الفندقية "سويس أوتيل" قبل ذلك، كما اتخذت مجموعة من الإجراءات الداخلية قصد الادخار والتوفير، لم تنجح في وقف النزيف المالي بصفة تؤهلها للحصول على القروض المطلوبة بالشروط التي فرضتها البنوك.

فالمعروف أن مُجمعا من البنوك يضم "سيتي بانك" و "كريدي سويس فيرست بوسطن" و "دويتشيه بانك" قد وعد بوضع مليار فرنك سويسري تحت تصرف سويس اير لمساعدتها على الخروج من الأزمة المالية التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ المجموعة.

وتقول المصادر المطّلعة حاليا: إن هذه البنوك تتردد في صرف القروض إلى الخطوط الجوية السويسرية وفي إدخال التعديلات على الشروط القاسية التي فرضتها على سويسر اير.

وحسب نفس المصادر، ترفض البنوك الثلاثة على سبيل المثال، زيادة حصةِ سويس اير في صابينا البلجيكية من تسعة وأربعين ونصف إلى خمسة وثمانين في المائة، كما ترفض استثمار أية أموال جديدة في مشاريع سويس اير في فرنسا أو المانيا.

لا بل وتطالب البنوك الثلاثة بفرض وُجهة نظرها على إدارة الخطوط الجوية السويسرية لدى اتخاذ أية قرارات، خاصة تلك التي تتعلق بحصصها ونشاطاتها في الخارج.

جورج انضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة