تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سياسة اللجوء في سويسرا الملاذ الآمن بين التقاليد الإنسانية ومشاعر الرفض

يُـعتبر استقبال الأشخاص المضطهدين لأسباب سياسية أو دينية أو عرقية، من الحجج التي تُقدم عادةً للتدليل على عراقة التقاليد الإنسانية لسويسرا. وعلى مدى العشريات المنقضية، منحت الكنفدرالية اللجوء السياسي أو الإنساني إلى آلاف الأشخاص الوافدين من مناطق نزاع مختلفة، وخاصة من البلقان وآسيا وافريقيا وبلدان عربية وشرق أوسطية.

مع ذلك، تُـثير سياسة اللجوء التي تنتهجها الحكومة السويسرية في زمن يتميّـز بحركات هجرة بشرية واسعة بل غير مسبوقة، ردود فِـعل متباينة حيث أثار الإرتفاع الكبير المسجّـل في عدد طالبي اللجوء في السنوات الأخيرة والصعوبات المُـرتبطة بإيوائهم وإدارة شؤونهم واندماجهم، جدلا واسعا انقسمت فيه الآراء والمواقف داخل الطبقة السياسية وفي صفوف الرأي العام السويسري.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×