Navigation

شركة كريستوف بلوخير لم تعد من النخبة

رغم توقعات السوق المالية لم ينخفض سعر سهم "إمز شيمي" Keystone

أعلنت إدارة البورصة السويسرية مساء الجمعة أنها لا تعتبر مجموعة "إمز شيمي" Ems- Chemie التي يُسيطر عليها كريستوف بلوخير، الزعيم السياسي اليميني السويسري، من المجموعات المؤهلة بعد، للبقاء ضمن نخبة الشركات السويسرية الرئيسية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 09 يوليو 2001 - 11:49 يوليو,

تقول إدارة البورصة السويسرية: إن مجموعة "إمز شيمي" لم تعد تستجيب للشروط التي تؤهلها للبقاء بين نخبة الشركات التي تكوّن المؤشّر لأسعار الأسهم السويسرية الرئيسية Swiss Market Index خاصة فيما يتعلق بأهمية رأس المال وبسيولة الأسهم المتداولة في البورصة.

إن التجارة بهذه الأسهم السويسرية الرئيسية التي تُعرف بين التجار بالأسهم الزرق، قد تحوّلت نهائيا يوم الخامس والعشرين من يونيوـ حزيران إلى بورصة "فيرت إكس" virt-x اللندنية، بعد وقف التجارة المباشرة بها في البورصة السويسرية.

وقد لاحظ المحللون خلال عطلة نهاية الأسبوع أن إلغاء مجموعة كريستوف بلوخير من قائمة أهم الشركات التي تكوّن الفهرس الرئيسي Swiss Market Index، سيترك المضاعفات السلبية ولا شك على أسعار أسهم المجموعة المذكورة، وعلى وزنها في البورصة على وجه العموم.

مخاوف لم تتحقق

لكن السوق المالية لم تؤكد هذه المخاوف يوم الاثنين، من حيث أن سعر سهم "إمز شيمي" الذي بلغ سبعة آلاف وثلاثمائة فرنك سويسري لدى إغلاق البورصة مساء الجمعة، قد سجل زيادة بسيطة لدى افتتاح البورصة يوم الاثنين.

وتؤشر هذه التطورات على أن كبار المستثمرين في مجموعة "إمز شيمي" لم يقرروا التخلص في الوقت الحالي، من استثماراتهم في مجموعة كريستوف بلوخير التي تُعتبر من أهم الشركات المزوّدة لكبريات صناعات السيارات باللدائن وقطع البلاستيك.

هذا وأعلنت مجموعة Mannesmann Plastic Machinery ( MPM)الألمانية أمس الأحد أنها باعت حصتها في شركة "نيتستال" Netstal التي يتواجد مقرها في غلاروس بسويسرا، إلى مجموعة "إيميستا" Emesta Holding التي يسيطر عليها كريستوف بلوخير بالذات.

ومما يُذكر أن كريستوف بلوخير قد رأس المجلس الإداري لشركة "نيتستال" حينما كانت مُلكا لمجموعة " مانيس مان" الألمانية، وغادر المنصب تحت الضغط، بسبب المعارضة لخطط "مانيس مان" التي رمت لدمج الشركة السويسرية في فرعها لصناعات البلاستيك واللدائن.

وتجدر الإشارة بالتالي إلى أن إدارة "نيتستال" قد باركت بالإجماع بهذه الصفقة التي تنقذ أماكن العمل الثمانمائة في الشركة على ما يبدو.

سويس إنفو والوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.