تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

عشرات الآلاف مهددون بالبطالة

سويس اير و الشركات التابعة لها ملف لا يريد أن يغلق بسهولة

(Keystone Archive)

في آخر التطورات المتعلقة بشركة سويس اير رفض الحارس المالي المؤتمن عليها قبول مائتين وخمسين مليون دولارا كقرض مقدم من أحد المصارف للشركة، وأعتبرها مخاطرة لا يمكن القبول بها، في الوقت الذي ارتفع عدد المهددين بفقدان وظائفهم إلى عشرات الآلاف من العاملين ليس فقط في سويس أير بل أيضا في الشركات التابعة لها وشركات الخدمات التي اقتصر التعامل فيها على سويس اير.

الحارس المالي المؤتمن على شركة سويس اير كارل فوتريش مخول من قبل القانون بمراقبة التعاملات المالية للشركة وله الحق في رفض أو قبول المعاملات حسب تقييمه للموقف، الذي من المفترض ألا يزيد من تعقيد مشكلة تصفية الشركة، حيث تكون دراسة التعاملات المالية على أكبر قدر من الدقة في الوضع الحرج الذي تعاني منه سويس اير حاليا، ويراعى فيها دائما تأثيرها على الشركة وعلى الاقتصاد القومي سلبيا وإيجابيا.

وأوضح فوتريش مساء الجمعة في مؤتمر صحفي مدى تعقيد هيكل مجموعة سويس اير والشركات المتفرعة عنها ، لذا يرى أن القروض المتاحة للمجموعة يجب أن تنصب على حركة الطيران فقط دون غيرها من الشركات التابعة لمجموعة سويس اير وهو ما يعني بوادر فقدان عشرات الآلاف لوظائفهم في الشركات التابعة للمجموعة و الغير تابعة لها ولكنها كانت تتعامل فقط مع سويس اير.

الحكومة الفدرالية وبعد الانتقادات الموجهة إليها بسبب التعامل مع أزمة سويس اير قررت التشاور مع مختلف الأحزاب السياسية حول مستقبل "سويس اير" و "كروس اير" و أفكار الحلول المطروحة، وهي بالتالي تجمع التيارات السياسية حولها بدلا من أن تتهم بالتفرد في اتخاذ قرار لا يمس فقط شركة سويس اير و العاملين فيها بل ايضا عشرات الآلاف في الشركات الاخرى.

مخاوف من مشاكل اجتماعية قادمة

في الوقت نفسه يعمل الخبراء على تعديل برنامج وخطة عمل شركة كروس اير وكيف ستكون عليه الصورة في المرحلة القادمة و بعد تجيديها وإعادة هيكلتها، حيث من المفترض أنها عملية اندماج بين كروس اير و سويس اير، و ان كانت في الواقع ليست سوى ضم ما تبقى صالحا من سويس اير إلى كروس اير وأهمها ضم 26 طائرة للمسافات الطويلة مثلها للمسافات القصيرة.

الجانب الاجتماعي من المشكلة هو أكبر ملف يشغل العديد من القطاعات على رأسهم الموظفون المهددون بالفصل والمخاوف من عدم وجود فرصة عمل في وقت سريع، ثم الضغوط على إدارات الدعم الاجتماعي ومكاتب العمل وما يمكن أن تقدمه لعشرات الآلاف من الأسر، إلا أن جهودا خاصة بدأت شيئا فشيئا في الظهور للتخفيف من وقع الصدمة على الاسر المهددة في مورد رزقها، وذلك من خلال خطوط هاتف ساخنة للاعلان عن الوظائف الخالية، أو إعداد قوائم تضم المجالات التي يمكن أن يعمل فيها كل فرد وتوضع في خدمة الشركات الباحثة عن عمالة بجميع أنواعها.

أما المتخصصون في مجال الطيران فقط فسيقابلون صعوبات حقيقة في العثور على عمل، وإذا كان البعض منهم يفكر في العمل في ألمانيا أو فرنسا، فالفرص تبدوا دائما محدودة بعد تقلص حركة الطيران المدني عالميا.

سويس أنفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×