تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

علاوات البطالة 400 يوم لا غير!

في ظل استمرار الأزمة الإقتصادية، تثيير القوانين الجديدة المتعلقة بعلاوات البطالة مخاوف الموظفين والعاملين

(Keystone)

منذ الفاتح من يوليو تدخل القوانين الجديدة الخاصة بتأمينات البطالة حيز التنفيذ، مما سيزيد عدد العاطلين الذين سيحرمون من العلاوات زيادة حادّة.

وتحجب القوانين الجديدة علاوات البطالة عن العاطلين الذين تقل أعمارهم عن 55 عاما، بعد 400 يوم فحسب من التوقف عن العمل.

في الفاتح من يوليو المقبل، تتوقع سويسرا ارتفاعا حادا في عدد الذين سيفقدون الحق في علاوات البطالة، يتراوح حسب مختلف التقديرات بين 700 3 و000 5 شخص. ومن المتوقع أيضا أن يتحول جزء من هؤلاء إلى الخدمات الاجتماعية، طلبا للمساعدة الضرورية لتغطية الضروريات اليومية.

وترجع هذه التطورات للشروع في تطبيق القوانين الجديدة لتأمينات البطالة التي صوت الناخبون السويسريون عليها في نوفمبر الماضي، والتي تختصر الحق في علاوات البطالة لمن تقل أعمارهم عن 55 عاما، من 520 إلى 400 يوم فقط.

أما الارتفاع الحاد والمتوقع في عدد الذين يفقدون الحق في علاوات البطالة، فيرجع في الواقع لسقوط هذا الحق بعد 400 يوم من التوقف عن العمل، سواء بدأ عدّ أيام البطالة قبل أو بعد الفاتح من يوليو.

الفرد والمجتمع تحت الضغط !

وفي حالة لم يكن العاطل عن العمل قد وفر وادّخر أثناء عمله بما فيه الكفاية لتغطية احتياجاته اليومية حتى يحالفه الحظ بالحصول على موطن جديد للعمل، أو في حالة لم يجد القرين أو العائلة لتغطية تلك الاحتياجات، فسوف لا يكون أمامه خيار آخر سوى التوجّه للخدمات الاجتماعية طلبا للمساعدة.

ومن شأن هذه التطورات أن تزيد الضغوط المتصاعدة في ركب الأزمة الاقتصادية المزمنة والبطالة المتصاعدة على الخدمات الاجتماعية التي تعتمد على تمويل المقاطعات أو الكانتونات في الدرجة الأولى، والتمويل الفدرالي بالتالي، وتعاني منذ حين من السياسات التقشفية المُعلنة على جميع المستويات للتقليل من النفقات الرسمية العامة.

وحسب تقدير بعض الأوساط النقابية، فإن عدد الذين سيفقدون الحق في علاوات البطالة في 1 يوليوـ، يقدر بحوالي 000 5 شخص، في حين تقول كتابة الدولة للشؤون الاقتصادية، إن عددهم قد لا يزيد على 700 2 شخص.

مزيد من التخفيض

ويقول الخبراء إن العدد الإجمالي للذين يفقدون الحق في علاوات البطالة خلال شهر يوليو قد يزيد على عددهم القياسي في شهر أغسطس لعام 1999، إذا أضفنا للتقديرات النقابية أو الرسمية، عددا يتراوح بين ألف وألف وخمسمائة شخص آخر يفقدون الحق تلقائيا في علاوات البطالة، بموجب القوانين التي ينتهي العمل بها قريبا.

وجدير بالملاحظة أن القوانين الحالية التي تتحكم بتأمينات البطالة، وتلك التي تصبح سارية المفعول في 1 يوليو المقبل، تطالب العاطل عن العمل ببذل قصارى الجهد لإيجاد عمل جديد، حتى وإن لم يكن من نفس المهنة أو الحرفة التي يمارسها العاطل عن العمل أو دون مستواه التعليمي أو التكويني.

وفي حالة ثبت أنه لم يبذل الجهد الكافي أو رفض عملا لأنه دون المستوى المطلوب، يفقد حقه في علاوات البطالة حتى قبل نهاية المهلة المحددة لتقاضي تلك العلاوات، وهي 520 يوما بموجب القانون الحالي و400 يوم فقط بعد الفاتح من يوليو.

جورج أنضوني - سويس إنفو

باختصار

في بداية يوليو، تشرع سويسرا في تطبيق قوانين البطالة التي وافق عليها الشعب السويسري في نوفمبر الماضي، وتختصر علاوات البطالة لمن قلت أعمارهم عن 55 عاما، من 520 إلى 400 يوم فقط.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×