عنف في سالتسبورغ ونقاش هادف في "كران مونتانا"

بينما شهدت سالتسبورغ موادجهات عنيفة بين الشرطة و المتظاهرين، مر منتدى كران مونتانا في هدوء تام Keystone

بينما شهدت مدينة سالتسبورغ مواجهات عنيفة بعض مناهضي العولمة والشرطة النمساوية ألقت بظلالها على المنتدى الاقتصادي العالمي هناك، مرت أيام منتدى "كران مونتانا" الاقتصادي السويسري دون حوادث شغب تذكر .

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يوليو 2001 - 15:51 يوليو,

منتدى سالتسبورغ الاقنصادي العالمي اهتم هذا العام بتوسيع الاتحاد الأوربي والتعاون الاقتصادي بين شطري القارة الأوربية شرقها وغربها، بينما ركز منتدى "كران مونتانا" السويسري على التعاون الاقتصادي والتنمية والأوضاع في البلقان و كيفية تفادي سلبيات العولمة.

بيد أنه يبدو أن مظاهرات معارضي العولمة أصبحت القاسم المشترك لجميع المؤتمرات والمنتديات التي تتحدث التجارة الدولية وتوسيع نطاق العولمة، انطلاقا من مؤتمر منظمة التجارة العالمية في سياتل الأمريكية ومرورا بمنتدي دافوس الاقتصادي العالمي في سويسرا ونيس الإيطالية وغوتنبرغ السويدية ثم مؤخرا منتدى سالتسبورغ النمساوية.

الشرطة النمساوية بالتعاون مع شرطة ولاية بايرن الالمانية المجاورة توقعت هذه المظاهرات و استعدت لها بتجهيز أربعة آلاف شرطي وطائرات مروحية تراقب الأوضاع على الأرض لحماية ستمائة وعشرين مشارك من أربعة وأربعين دولة.

وبينما تحدثت الشرطة النمساوية عن سبعمائة متظاهر من مناهضي العولمة ذكر معارضو المنتدى ان عدد المشاركين في المظاهرة الاحتجاجية المصرح بها من قبل الشرطة بلغ ألفى شخص.

مصادر الشرطة أفادت أن المصادمات بدأت عندما حاول بعض مئات من المتظاهرين اقتحام مقر المنتدى بعد انتهاء المظاهرة مما أدى إلى وقوع اشتباكات بين الطرفين و نفت أن تكون البادئة بإثارة المتظاهرين.

ولمنع المزيد من مناهضي العولمة من الوصول إلى المنتدى ووقوع المزيد من المظاهرات الغير سلمية علقت النمسا "اتفاقية شينغين" التي تسمح بتنقل الأفراد عبر الحدود دون مراقبة حتى نهاية المنتدي الذي سيختتم أعماله يوم الثلاثاء، الثالث من يوليو – تموز .

مناقشات هادئة في كران موناتانا

في المقابل أعلن وزير الاقتصاد السويسري بسكال كوشبان في منتدى "كران مونتانا" “Crans-Montana”، أعلن أن حاجز الفقر في العديد الدول يمنع اشتراكها في العولمة، وطرح الوزير السويسري سؤلا هل يحق إذن للدول الأخرى أن تشق طريقها في طريق العولمة؟ وهو ما وافقت عليه أغلبية الدول المشاركة في المنتدى بشروط معينة من بينها عدم استغلال الطرف الأضعف والمساواة بين الجميع في الفرص لان ذلك قد يؤدي إلى تزكية الروح القومية و النزعات العرقية في كثير من المناطق، ولذا فأنصار العولمة مطالبون بتقديم آلية جديدة تعمل على تجنب الدول الفقيرة آثار العولمة السيئة.

بينما تطرق وزير الخارجية السويسري جوزيف دايس إلى الأمن والديموقراطية كعاملين هامين لتحقيق الاستقرار المطلوب للتقدم الاقتصادي، وخص بحديثه منطقة البلقان التي تشهد توترات متتالية ، و أشار الوزير السويسري إلى أن المجتمع الدولي و شعوب البلقان يجب أن يساهما سويا في الوصول إلى الاستقرار، مشيرا إلى ان التعاون بين الأعراق المختلفة في البلقان يجب أن يكون ناجما عن رغبة داخلية في الاستقرار و التنمية و ألا يظل معتمدا على القوى الخارجية لفترات طويلة.

المواجهات التي شهدها المنتدى الاقتصادي العالمي في سالتسبورغ النمساوية والهدوء التي لف منتدى "كران مونتانا" يعطيان مؤشرا عن توجهات المنظمات غير الحكومية في الإعراب عن رأيها، فربما لان منتدى كران مونتانا سمح بمناقشة سلبيات العولمة وطرح الحلول المناسبة لها من قبل المتخوفين منها، كان السبب وراء عدم قيام أحداث شغب ومواجهات؟

الأنظار تتجه إلى مؤتمر قمة دول الثمانية الذي سينعقد في مدينة "جنوه" Genova الايطالية في الفترة ما بين العشرين و الثاني و العشرين من هذا الشهر و التي من المتوقع أن يشهدها قرابة المائة وخمسين ألف شخص و الذي وصفته المنظمات الماشركة في المظاهرات المعادية له بأنه سيكون "لقاء مع التاريخ".

تامر أبو العينين

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة