Navigation

عودة الجدل حول نقل السفارة الامريكية إلى القدس

تصريحات باول حول القدس قد تفتح أبواب أزمة جديدة Keystone / EPA Photo / AFP / Jamal Nasrallah

بدأت ردودالفعل العربية الرسمية حول تصريحات وزير الخارجية الامريكي بشأن وضع مدينة القدس في الصدور بعد أن أشادت بها تل أبيب حيث وصفها باول بـ"عاصمة إسرائيل"..

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 مارس 2001 - 18:54 يوليو,

بدأت ردود الفعل العربية بتنديد من السلطة الوطنية الفلسطينية التي طالبت واشنطن بتوضيح للموقف، ثم ذكرت صحيفة الرأي الأردنية التي تعكس الموقف الرسمي لعمان، ذكرت في عددها الصادر يوم الجمعة أن التصريحات التي جاءت على لسان باول تدعو إلى الحذر و يجب إدانتها.

و أضافت الصحيفة أن الأمريكيين، باتخاذهم مثل هذا الموقف من القدس، يطلقون آخر رصاصة على عملية السلام العربية الإسرائيلية.

رابطة العالم الاسلامي، نددت يوم الجمعة من مقرها بمكة المكرمة بالتصريحات و وصفتها بأنها مفاجأة من وزير الخارجية الامريكي للعالم الاسلامي، و لا تختلف كثيرا عن تصريحات قادة اسرائيل.

و في أبو ظبي استدعى اليوم، السبت، وزير الخارجية الشيخ حمد بن زايد آل نهيان السفير الأمريكي لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، و ابلغه احتجاجا رسميا على تصريحات وزير خارجية واشنطن، مؤكدا على خطورة مثل هذه التصريحات و مخالفتها للقوانين الدولية

أما الدوحة التي تترأس حاليا منظمة المؤتمر الإسلامي، فأعلنت اليوم أنها تابعت بقلق بالغ تلك التصريحات المخالفة لقرارات مجلس الأمن.

وعلى الرغم من أن تصريحات باول مساء الخميس أمام لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب الامريكي لم تكن بيانا رسميا إلا أن محتواها بأن الرئيس بوش مصمم على نقل السفارة الامريكية الى القدس بوصفها عاصمة اسرائيل، يدل على توافر النية لدى واشنطن بالشروع في نقل السفارة بالفعل.

وفي واشنطن، أكد أمس، الجمعة، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ريشار بوشير أن الإدارة الأمريكية لم تغير موقفها بخصوص نقل سفارتها إلى القدس، و هو تصريح مطاط، يحتمل اكثر من تفسير و صدر غالبا لإرضاء جميع الاطراف.

سويس انفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟