تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

عودة الجدل حول نقل السفارة الامريكية إلى القدس

تصريحات باول حول القدس قد تفتح أبواب أزمة جديدة

بدأت ردودالفعل العربية الرسمية حول تصريحات وزير الخارجية الامريكي بشأن وضع مدينة القدس في الصدور بعد أن أشادت بها تل أبيب حيث وصفها باول بـ"عاصمة إسرائيل"..

بدأت ردود الفعل العربية بتنديد من السلطة الوطنية الفلسطينية التي طالبت واشنطن بتوضيح للموقف، ثم ذكرت صحيفة الرأي الأردنية التي تعكس الموقف الرسمي لعمان، ذكرت في عددها الصادر يوم الجمعة أن التصريحات التي جاءت على لسان باول تدعو إلى الحذر و يجب إدانتها.

و أضافت الصحيفة أن الأمريكيين، باتخاذهم مثل هذا الموقف من القدس، يطلقون آخر رصاصة على عملية السلام العربية الإسرائيلية.

رابطة العالم الاسلامي، نددت يوم الجمعة من مقرها بمكة المكرمة بالتصريحات و وصفتها بأنها مفاجأة من وزير الخارجية الامريكي للعالم الاسلامي، و لا تختلف كثيرا عن تصريحات قادة اسرائيل.

و في أبو ظبي استدعى اليوم، السبت، وزير الخارجية الشيخ حمد بن زايد آل نهيان السفير الأمريكي لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، و ابلغه احتجاجا رسميا على تصريحات وزير خارجية واشنطن، مؤكدا على خطورة مثل هذه التصريحات و مخالفتها للقوانين الدولية

أما الدوحة التي تترأس حاليا منظمة المؤتمر الإسلامي، فأعلنت اليوم أنها تابعت بقلق بالغ تلك التصريحات المخالفة لقرارات مجلس الأمن.

وعلى الرغم من أن تصريحات باول مساء الخميس أمام لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب الامريكي لم تكن بيانا رسميا إلا أن محتواها بأن الرئيس بوش مصمم على نقل السفارة الامريكية الى القدس بوصفها عاصمة اسرائيل، يدل على توافر النية لدى واشنطن بالشروع في نقل السفارة بالفعل.

وفي واشنطن، أكد أمس، الجمعة، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ريشار بوشير أن الإدارة الأمريكية لم تغير موقفها بخصوص نقل سفارتها إلى القدس، و هو تصريح مطاط، يحتمل اكثر من تفسير و صدر غالبا لإرضاء جميع الاطراف.

سويس انفو


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×