تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فواكه وخضار لمكافحة السرطان

مرة أخرى ينصح الأطباء والخبراء بالإقبال على الفوكاه والخضار الطازجة التي تساعد على الوقابة من الإصابة بمرض السرطان

(Keystone)

أقامت أبحاث فرنسية واسعة النطاق الدليل من جديد على أن الفواكه والخضار، وما تحتويه من فيتامينات وأملاح وعناصر طبيعية، تقلل من مخاطر السرطان.

استمرّت هذه الأبحاث ثماني سنوات، وأكّـدت ما توصّـلت إليه سابقا أبحاث مماثلة أجريت في سويسرا وفي بلدان أخرى

جند العلماء والباحثون الفرنسيون 000 13 متطوع من الإناث والذكور تم تقسيمهم إلى قسمين منفصلين لإنجاز أبحاث مستفيضة حول التأثيرات الصحية الوقائية للفواكه والخضار.

وطيلة السنوات الثمان التي شكلت المرحلة الأولى من هذه الأبحاث، تم تزويد أحد القسمين بحصص يومية من أقراص الفيتامين والأملاح المعدنية المتوفرة عادة في الفواكه والخضار، فيما قُـدّمت للشطر الآخر أقراص زائفة لا تحتوي على أي شيء من تلك المواد.

والملفت أن هذه الأبحاث لا ترمي إلى تقييم التأثيرات الوقائية للفواكه والخضار على عامة الناس وحسب، بل تحاول تحديد تأثيراتها الوقائية بالنسبة لفئات معيّـنة من الناس، تبعا للسن أو الجنس أو العادات الغذائية التي كانت تمارسها قبل المشاركة في الأبحاث.

مفاجأة نسبية

وتبيّن النتائج المرحلية الأولى التي نشرت مؤخرا، أن الفواكه والخضار أو ما تحتويه من فيتامينات وأملاح معدنية، تلعب دورا أساسيا في الوقاية من مختلف أنواع السرطان، لكنها لا تلعب دورا واضحا يذكر في الوقاية من أمراض القلب والشرايين.

كما أقامت هذه الأبحاث الدليل على أن التأثيرات الوقائية لهذه المواد والعناصر بالنسبة للذكور، هي أهم بكثير من تأثيراتها عند النساء. وينسب الباحثون هذه الظاهرة التي كشفتها تجارب السنوات الثمان الماضية، للعادات الغذائية التي كانت أكثر توازنا عند النساء منذ بداية الأبحاث، على ما يبدو.

فقد سجل الباحثون خلال السنوات الثمان الماضية 88 إصابة بالسرطان بين الرجال الذين زوّدوا بأقراص الفيتامين والأملاح المعدنية، مقابل 124 إصابة بين الرجال الذين تناولوا الأقراص الزائفة.

وكانت المفاجأة نسبية، عندما تعادلت الإصابات بمختلف أنواع السرطان تقريبا، وسط فئتي النساء المشاركات، لا بل وكان عدد الإصابات أعلى بقليل بين اللواتي تناولن أقراص الفيتامين والأملاح، حيث بلغ 179 إصابة مقابل 171 في صفوف الفئة التي زوّدت بالأقراص الزائفة.

المغذيات الطبيعية هي الأفضل

وعلى أساس هذه النتائج الأولية، يؤكد الباحثون أن الفواكه والخضار أو ما تحتويه من فيتامينات وأملاح معدنية، قد تقلل من عدد الوفيات بالسرطان بين الرجال بنسبة 37%، وأنها لا تلعب دورا واضحا في الوقاية من أمراض القلب والشرايين.

ويعني هذا الاستنتاج على الصعيد العملي، إمكانية تجنب حوالي 000 15 إصابة سنوية جديدة بمختلف أنواع السرطان في فرنسا، عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و60 عاما، وتجنب ما يقرب من 000 40 إصابة سنوية جديدة عند الذكور على وجه العموم.

لكن الأهم من ذلك، هو أن الباحثين في ختام هذه النتائج الأولية، لم ينصحوا بزيادة الإقبال على تناول أقراص الفيتامين والأملاح المعدنية، وإنما على الفواكه والخضار الطازجة التي تحتوي على هذه العناصر الواقية، إلى جانب عناصر أخرى ضرورية للجسم.

وجدير بالذكر أن الفيتامينات والأملاح المعدنية والعناصر الطبيعية الأخرى المتواجدة في الفواكه والخضار، تلعب دورا حاسما في مكافحة التأثيرات السلبية لما يعرف بالشِق الطليق الذي ينجم عن التفاعلات الكيميائية لاحتراق أو استهلاك الأكسجين في خلايا الجسم.

ويقول الباحثون، إن الفواكه والخضار تلعب دورا لا يشك فيه أحد من العلماء والباحثين اليوم، في الحدّ من تراكم سموم الشقّ الطليق، أي من النفايات الناجمة عن نشاط الخلايا والمسببة لمختلف أنواع السرطان في جسم الإنسان.

جورج انضوني - سويس إنفو

باختصار

أكدت النتائج الأولية للأبحاث الفرنسية الواسعة النطاق على تأثير الفواكه والخضار وما تحتويه من فيتامينات وأملاح معدنية، على الوقاية من مختلف أنواع السرطان وأمراض القلب الشرايين، نتائج عدة أبحاث مماثلة تمت في نفس هذه المجالات، في سويسرا وبلدان أخرى من العالم.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×