تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

في انتظار توسيع الاتحاد الأوربي!

من اليمين وزير الاقتصاد السويسري باسكال كوشبان ورئيس الوزراء الروماني ادريان نستاسي خلال حفل الاستقبال الرسمي الذي خصص للضيف السويسري يوم الجمعة الماضي

(Keystone)

تحتضن بُوخارست على مدى يومين الاجتماع السنوي الحادي عشر للبنك الأوربي للتعمير والتنمية. وزيرُ الشؤون الاقتصادية السويسري باسكال كوشبان الذي يقوم بزيارة عمل إلى رومانيا شارك في الاجتماع وأعرب عن تأييده لتمديد نشاطات البنك إلى آسيا الوسطى.

يقوم وزيرُ الشؤون الاقتصادية السويسري باسكال كوشبان منذ يوم الجمعة السابع عشر من مايو بزيارة عمل إلى رومانيا. وتزامنت زيارة السيد كوشبان مع احتضان العاصمة بوخارست يومي الأحد والاثنين للاجتماع السنوي الحادي عشر للبنك الأوربي للتعمير والتنمية. وشارك وزيرُ الاقتصاد السويسري في الاجتماع يوم الأحد كما أجرى مباحثات مع مدير البنك جون لوميير.

وتناولت محادثات الجانبين الزيارة المقبلة للسيد لوميير إلى سويسرا المُقررة في شهر أكتوبر القادم. وبصفته ممثلا لسويسرا في البنك، أعرب السيد كوشبان عن دعمه لتمديد نشاطات البنك الأوربي للتعمير والتنمية إلى دول آسيا الوسطى كما شدد على اعتزام سويسرا تعزيز تعاونها مع البنك من أجل الحفاظ على الأمن النووي في أوروبا.

سويسرا من بين الدول المُؤسسة للبنك

وتعد سويسرا من بين الأعضاء المؤسسين للبنك الأوربي للتعمير والتنمية حيث تشغل مقعدا دائما في مجلس الإدارة، فيما يترأسُ المدير التنفيذي للبنك السويسري لوران غوي مجموعةً تتمتعُ بحق التصويت تضم أيضا إمارة الليشتنشتاين وتركيا وتُركمانستان وأوزبكستان وقرغستان واذربيجان وجمهورية يوغوسلافيا الاتحادية التي التحقت بالمجموعة العام الماضي.

وتأسس البنك الأوربي للتعمير والتنمية سنة 1990 لمساعدة دول الكتلة الشيوعية السابقة على اجتياز المرحلة الانتقالية والتأقلم مع اقتصاد السوق. وبدأت النقاشات داخل البنك بندوة كُرست لدراسة الفترات الانتقالية التي شهدتها الدول المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوربي، أي دول أوربا الوسطى ودول البلطيق.

وتتواصلُ يوم الاثنين أعمال البنك الأوربي للتعمير والتنمية بمُشاركة كافة محافظي البنك الذين يمثلون 61 مساهما من بينهم 59 دولة الى جانب البنك الأوربي للاستثمار والمفوضية الأوربية. ويُختتم الاجتماع السنوي الحادي عشر للبنك الأوربي للتعمير والتنمية بتبني برنامج عمل لعام 2003.

الاندماج الاوربي في صدارة الاهتمامات

ويذكر أن رومانيا التي تستضيف الاجتماع توجد في ذيل قائمة دول الكتلة الشيوعية السابقة فيما يتعلق بجلب الاستثمارات الأجنبية حيث لم تستقطب سوى 8 مليارات دولار من هذه الاستثمارات منذ عام 1990. غير أن الحكومة الرومانية الجديدة بزعامة رئيس الوزراء ادريان نانستاسي، الذي قام بإصلاحات لقيت ترحيب الدول الأجنبية، تأملُ انتهاز فرصة انعقاد الاجتماع السنوي للبنك الأوربي للتعمير والتنمية لإقناع المستثمرين بأن المناخ العام قد تحسن في رومانيا خاصة فيما يتعلق بمكافحة سوء الادارة.

وخصص الاجتماع السنوي للبنك الأوربي للتعمير والتنمية مؤتمرا لبحث المراحل الانتقالية في البلدان المرشحة للالتحاق بالاتحاد الأوربي من أوروبا الوسطى ودول البلطيق برئاسة المفوض الأوربي للشؤون الاقتصادية والمالية بيدرو سولبس. ومن المتوقع أن تنتهي مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوربي بالنسبة للدول الثمان التي ينشط فيها البنك الأوربي للتعمير والتنمية بحلول نهاية العام الجاري. ويتعلق الأمر ببولونيا وهنغاريا والجمهورية التشيكية وسلوفانيا وسلوفاكيا واستونيا وليتوانيا ولاتفيا، أما رومانيا وبلغاريا المرشحتان أيضا للالتحاق بالاتحاد الأوربي فليستا ضمن الفوج الأول الذي سيستفيد من توسيع الاتحاد الأوربي شرقا.

على صعيد آخر، التقى وزير الاقتصاد السويسري باسكال كوشبان يوم الجمعة الماضي رئيس الوزراء الروماني ادريان نستاسي في جو وُصف بـ"الودي جدا" تميز بـ"التفاهم المُتبادل." وأثارت محادثات الجانبين الوضع الاقتصادي والإصلاحات في رومانيا. كما تناول الطرفان ملفات العلاقات الثنائية بين البلدين والمساعدات المالية والتقنية التي تقدمها برن لبوخارست وأهداف رومانيا على المدى البعيد من الاندماج الأوربي.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك