Navigation

في مواجهة الإسلاموفوبيا.. الأمل معقود على المجتمع المدني

يوم 11 فبراير 2006، تظاهر مسلمون وسط باريس احتجاجا على قيام صحف فرنسية بإعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد وعلى تنامي "الإسلاموفوبيا" AFP

"إنهم ينمطون النظرة العدائِـية للإسلام والمسلمين، إنه حديث كل يوم في الغرب، إنها الإسلاموفوبيا، التي باتت منتشِـرة ومتجذّرة في الغرب، ولذا، فهي أكثر خطرا وأهمية من التمييز العرقي".

هذا المحتوى تم نشره يوم 15 ديسمبر 2007 - 12:01 يوليو,

هذه بعض كلمات من المحاضرة الافتتاحية، التي ألقاها الدكتور أكمل الدين إحسان أوغلو، السكرتير العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي في المؤتمر الذي نظمه "اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي" بإسطنبول بتركيا يومي 8 و9 ديسمبر الجاري.

هذا المؤتمر، الذي شارك فيه 60 متحدثا انتظموا في أكثر من 20 جلسة، حضرها ما يقرب من ألف شخص، تناولوا فيها كل الجوانب السياسية والتاريخية والثقافية والسيكولوجية والإعلامية لهذه الظاهرة، التي باتت تعبيرا عن صِـراع صامِـت يجري بين الغرب أو بالأحرى جزء مؤثّـر منه، وبين الإسلام والمسلمين، سواء كانوا يعيشون في بلدانهم الأم أو في المجتمعات الغربية والشرقية بوجه عام.

أسماء لامعة.. شرقا وغربا

كان من بين المتحدثين، أسماء لامعة وذات ثقل ثقافي وفكري وسياسي وحركي، لاسيما على الصعيد الأهلي، منهم سردار محمد عبد القيوم خان، رئيس كشمير الأسبق، والكاتبة البريطانية د. كارين أرمسترونج، المناصرة للقضايا العربية ومؤلفة أحد أهم الكُـتب عن رسول الإسلام بعنوان "محمد نبي هذا الزمان"، وأحمد عزام عبد الرحمن، رئيس حركة الشباب المسلم في ماليزيا، والدكتور علي كُرت، أستاذ القانون بجامعة إسطنبول، والدكتور علي الغتيت، المحامي المصري الدولي المُـهتم بمواجهة التمييز، والدكتور إقبال يونس، مدير مركز "الفير فاكس"، التابع لمعهد الفكر الإسلامي العالمي بالولايات المتحدة، ومبارك المُطوّع من الكويت، نائب السكرتير العام لاتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي، والدكتور صلاح عبد الُمتعال، أستاذ الاجتماع المصري وأحد مؤسسي الاتحاد، والدكتورة سوزانا مانجانا، المتخصصة في الدراسات العربية والإسلامية في أوروغواي، وغيرهم كثيرون.

القاسم المشترك.. خطورة الظاهرة

وأيَّـا كان المنظور الذي تحدث به أي من هؤلاء المحاضرين الستِّـين، والذين ينتمون إلى بلدان مختلفة، عربية وآسيوية وأوروبية وأمريكية، لاتينية وشمالية، فقد كان هناك قاسِـم مشترك أكبر بينهم جميعا، وهو التأكيد على خطورة الظاهرة واعتبارها سياسية في المقام الأول، سواء من حيث دوافعها أو أهدافها الكبرى، الظاهرة والباطنة معا، وأنه نظرا لطبيعة العصر الذي نعيش فيه وما يتسم به من سرعة التطوّرات والتغيّـرات، فقد أصبح تفادي المشكلة يحتاج إلى حلول جِـذرية على المستوى الكوني كلّـه، حلول تشارك في صُـنعها وممارستها الحكومات ومنظمات المجتمع المدني في تناغم وتكامُـل، يعكِـس الشعور بالمسؤولية أمام مصير البشرية، حاضرها ومستقبلها معا، حسب قول نجم صادق اوغلو، السكرتير العام لاتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي.

فحين تكون هناك جِـهات رسمية وغير رسمية تعمَـل على صُـنع عداء بين الشعوب والمجتمعات، بزعم أن الإسلام دِين يبُـث الكراهية في نفوس أتباعه ويشجِّـعهم على العنف والإرهاب، وأن لا شيء يوقف هذا المدّ سوى المواجهة والعُـنف المضاد وتعبِـئة الموارد من أجل جولة الحسم، فإننا نكون أمام تحضير منهجي لحرب عالمية كُـبرى وتجهيز لكارثة بشرية بكل المقاييس وانتكاسة رهيبة للسِّـلم والأمن العالمي، توجب الوقوف ضدها بكل حسم ومسؤولية، إنها باختصار ـ أي ظاهرة الإسلاموفوبيا ـ حسب قول وليام بيكر، الأستاذ الأمريكي في العلوم السياسية ومؤسس منظمة التآخي الإسلامي المسيحي، "جزء من سياسات تصنيع الخوف، التي برع فيها تاريخيا المُجمع العسكري الصناعي السياسي في الولايات المتحدة، بهدف تبرير سياسات الإنفاق الهائلة على كل جديد في عالم السلاح والتدمير والقتل".

عصر انتهاء الفواصل

وهكذا تهدّد ظاهرة الإسلاموفوبيا أمن العالم كله، خاصة في ضوء غياب الفواصل الجغرافية أو المجتمعية بين المسلمين وغيرهم. فسابقا، وقبل خمسة أو ستة قرون، كانت الفواصل الجغرافية كفيلة ـ حسب قول د. احمد داوود أوغلو، أحد أبرز المستشارين السياسيين لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ـ بالفصل بين المسلمين وغير المسلمين أو بين عالم الإسلام وعالم غير الإسلام، كما كانت تعيشه لقرون طويلة الإمبراطورية العثمانية.

الأمر الآن بات مختلفا، فالإسلام منتشر في كل المجتمعات والدول وبات صعبا على أية دولة أن تقول إنها خالصة لإتباع دِين واحد، فالكل متعدد الأديان والثقافات، ولذلك، تُـعد عمليات التخويف المصطنع للإسلام والمسلمين، مصدر تهديد للتوافق الاجتماعي والإنساني داخل هذه المجتمعات نفسها، وبما يشكِّـل بُعدا خطيرا آخر لهذه الظاهرة غير الإنسانية.

جريمة إنسانية كبرى

هذان الجانبان وغيرهما يضعان الإسلاموفوبيا أو الترهيب من الإسلام في مصاف الجريمة العالمية القائمة على تعميق التمييز بين البشر، وفقا لمعتقداتهم الدِّينية، وتعميق الخلط الأسود بين الإسلام كدِين سماوي يدعو إلى العدل والحرية والمساواة، وبين منظمات أو جماعات تفسِّـره بطريقة خاطئة، وليست محلا للقبول الإسلامي العام، ناهيك عن تبرير الممارسات التمييزية غير الإنسانية التي تستهدف المسلمين بالدرجة الأولى في عالمنا المعاصر، ولأسباب سياسية بالدرجة الأولى.

ولمواجهة دُعاة التمييز ووقف تحريضهم، انتهى المؤتمر إلى توصية بإنشاء لجنة أو مؤسسة تُـعنى برقابة الجهات التي تعمل على تشويه الإسلام والمسلمين، وأن تقدِّم تقارير منتظمة ودورية عن تطوّر الظاهرة وان تنبِّـه إلى خطورتها وتحذّر منها أولا بأول، وذلك بالتوافق مع تدعيم جهود منظمة المؤتمر الإسلامي فى إصدار قرار دولي من الأمم المتحدة، يجرِّم الإساءة إلى الأدْيان ويطرَح عقوبات معنوِية دولية على المحرّضين والمتعمّـدين إهانة مقدسات الآخر الدّينية، كأسلوب للردع المعنوي والسياسي ولمنع التمادي في هذه العملية المُـشينة، ولحماية البشرية من صراعٍ دامٍ، تلوح نذره في الأفق.

إشكاليات ثقافية وفكرية

وبالمعايير الغربية نفسها، فإن الإسلاموفوبيا لا تخلو من إشكاليات فِـكرية وثقافية كبرى، فالتحريض على الكراهية وازدراء الغير، مرفوضان نظريا، وبحكم إدّعاء التمسّـك بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان، الذي يُـجرّم إثارة الكراهية ضد الأدْيان وينظر إلى الناس كمتساوين، بغضّ النظر عن معتقداتهم الدِّينية أو السياسية، فإن التحريض على الإسلام يجب رفضه أيضا.

لكن الغرب، وِفقا لتحليل أكمل الدين إحسان أوغلو، وكما كشفت ذلك حالة الرسوم الدنمركية المُـسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، طرح الموضوع من زاوية حرية التعبير المقدّسة لديه وبمسؤولية الحكومات المنتخبة أمام ناخبيها.

وهنا، تكمن الإشكالية الفكرية والسياسية في آن، ذلك أن المسؤولية أمام الناخبين المحليين لا تلغي المسؤولية أمام آخرين في العالم، لاسيما المسلمين، ولا تجب المسؤولية أمام جزء من المواطنين الغربيين يُـدينون بدِين آخر، كما أن حرية التعبير لا تُـعطي الحق في إهانة الآخرين، باعتبار أن لديهم دينا أو معتقدات مختلفة.

والمَـخرج هنا، حسب إحسان أوغلو، أن يكون هناك حوار بين الشرق المسلم والعالم كله، يصحّـح المفاهيم المغلوطة لدى الغرب وأن يحاصر الاستفزاز الذي يلجأ إليه بعض الغرب من أجل زيادة الفجوة بين المسلمين وغيرهم وأن يكون حوارا تشارك فيه الحكومات والمنظمات الأهلية، كل بطريقته، وأن يهدف إلى التوصل إلى نتائج إيجابية تؤكِّـد على التعايش والتسامح والقبول بالآخر وأن يُؤمن مصالحة تاريخية بين الإسلام والمسيحية وأن يؤكِّـد على كرامة الإنسان أيّـا كان دِينه وأن يوقف التحريض والإهانة والتعسف.

مسؤولية العالم الإسلامي

ثمة مخارِج أخرى طرحها بعض المشاركين، انطلقت أساسا من مسؤولية العالم الإسلامي تجاه نفسه وتجاه تقدّمه وتعزيز قوّته في العالم المعاصر.

فأنور إبراهيم، نائب رئيس وزراء ماليزيا الأسبق وجد أن الإسلاموفوبيا ليست قاصِـرة على الغرب فقط، بل هي موجودة أيضا في العالم الإسلامي نفسه، وإنما تأخذ أشكالا أخرى بين المسلمين وبعضهم البعض، ولا مخرج هنا سوى الاجتهاد وإعمال الفِـكر انطلاقا من المبادئ الإسلامية، وإذا كانت هناك حاجة ماسة لمد الجسور مع العالم الغربي ومناقشة المتطرفين منهم في أفكارهم عن الإسلام والمسلمين، فإن المناقشة والحوار داخل المجتمعات الإسلامية لابد أن تكون عنصرا أساسيا في حياة المسلمين أنفسهم، ذلك أن جوهر الحرية هو في الإسلام نفسه.

صراع إدراكات ومخاوف جماعية

أما طارق رمضان، الأكاديمي السويسري من أصول مصرية، وباعتباره يُـقيم في الغرب، فيطرح الأمر في ضرورة أن يتماشى العالم الإسلامي مع بعض المعايير والأنساق، التي فرضت نفسها على العالم بأسره، مطالبا بأن يكون الخطاب الإسلامي واضحا وبعيدا عن الخلط بين الأمور وبعضها، ومؤكِّـدا أن ظاهرة التمييز في حدّ ذاتها ليست جديدة، وإنما هي موجودة منذ بدء التاريخ، ولكن ما تغيّـر الآن هو المستهدَف، أي المسلمون.

ولذا، فإن الطريق الصحيح، حسب رمضان، أن يطرح العالم الإسلامي الأسئلة الصحيحة على نفسه أولا، وأن لا يقبل بذهنية الضحية وأن لا يُـصر على لغة دفاعية في مواجهة الغرب وأن يعيش في عقلية الخائف المذعور وأن يستعيد الثقة بنفسه، فالخوف دائما يأتي من عدم الثقة بالنفس وبالآخر معا.

وفى عالم الخوف المصطنع منهجِـيا، تكون عملية صياغة الإدراكات هي المِـحك الأول، وهنا قال الدكتور أريك نسبيت، المحاضر في قسم الإعلام بجامعة كورنيل الأمريكية، إن المجتمعات المعاصرة، ونظرا لكونها متعددة الثقافات، يلعب بناءَ الصورة دورا مهمّـا وحاسما، إما في خلق ثقافة الثقة والتعايش، وإما في خلق حالة الذعر والترهيب المتبادل، والمسألة تعتمد أساسا على كيفية فهم الآخر الذي يعيش معك في المجتمع، سواء المحلي أو العالمي.

والإسلام نفسه، ليس ظاهرة جديدة، لكن المسلمون الآن متّـهمون، لاسيما مَـن يعيش منهم في البلدان الغربية، بأنهم ذوي ولاءات متعدّدة وأن دِينهم عائِـق لاحترام الدستور، وهو اتِّـهام يجسِّـد التمييز بين المسلمين ويستهدف إسكات أصواتهم، التي تدعو إلى الاعتدال، ومنعهم من المشاركة وفرض العُـزلة عليهم وتهميشهم، وبما يدفعهم إلى تشكيل مجتمعات موازية تتعرّض دائما للإهانة والتشويه، ولا مخرج من هذا، سوى تعزيز ثقافة التعايش، التي هي في الأصل ثقافة الإسلام، الذي أنزل على الرسول محمد، حسب تحليل الدكتور كارين.

هذه الأبعاد وغيرها للإسلاموفوبيا أكّـدت الحاجة المتأكدة إلى حوار يقوده مثقفون يتّـسمون بالحِـكمة والعقلانية، جنبا إلى جنب منظمات أهلية واعية بدورها في تجسيد روح الإسلام المعتدل والوسطى، وفي الخلف حكومات تُـراعي التزاماتها الدولية، بقدر ما تراعي حاجات مجتمعاتها في التعايش والأمن والمساواة.

د. حسن أبوطالب - إسطنبول

المؤتمر الدولي حول الاسلاموفوبيا يؤكد محاربتها واعتبارها جريمة

اسطنبول - أكد المؤتمر الدولي حول الاسلاموفوبيا وتصحيح المفاهيم الخاطئة عن الإسلام، الذي اختتم إعماله أمس الخميس 14 ديسمبر في اسطنبول، ضرورة محاربة الاسلاموفوبيا، سياسيا وتشريعيا واقتصاديا، على المستويين، الدولي والمحلي، بطريقة منتظمة وإستراتيجية واعتبارها جريمة.

وحث المؤتمر في بيان أصدره في ختام أعماله جميع الجهات التشريعية الدولية والوطنية على إصدار تشريعات وقوانين تعاقب المؤيدين للاسلاموفوبيا "الرهاب من الإسلام".

وقال، إن محاربة الاسلاموفوبيا يجب أن يكون واجب كل فرد وكل مؤسسة وكل حكومة، داعيا إلى مقاطعة المؤسسات الإعلامية والهيئات الأخرى، التي تمارس وتساند الاسلاموفوبيا والتمييز ضد المسلمين، ومقاطعة السياسات والتشريعات والقوانين التي تشجعها.

وكان المؤتمر الذي نظمه اتحاد المنظمات غير الحكومية في العالم الإسلامي قد بدأ اجتماعاته يوم السبت 8 ديسمبر في اسطنبول بمشاركة أكاديميين وممثلين عن 101 منظمة غير حكومية من 32 دولة إسلامية.

وتركّـزت أعمال المؤتمر حول سُـبل تصحيح المفاهيم الخاطئة عن الإسلام بهدف محاربة الاسلاموفوبيا.

كما ناقش الأسباب التي دفعت الصحافة الغربية إلى توجيه الاتهامات الباطلة للإسلام والمسلمين والحلول المناسبة لهذه المشاكل التي تفاقمت بعد أحداث 11 سبتمبر عام 2001 .

(المصدر: وكالة الأنباء السورية سانا بتاريخ 10 ديسمبر 2007)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.