Navigation

قائمة بإسم ألف امرأة!

صورة للسيدة روث - جابي فيرموت - مانجولد (في الوسط) البرلمانية السويسرية والمشرفة على مشروع قائمة الألف امرأة Keystone

بات منظمو مبادرة سويسرية على قاب قوسين أو أدنى من تحقيق مرماهم المتمثل في جمع قائمة بأسماء ألف امرأة. والمبرر هو ترشيحهن جماعياً للحصول على جائزة نوبل للسلام لعام 2005.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 أكتوبر 2004 - 08:33 يوليو,

منظمو المبادرة أعلنوا يوم الاثنين 18 أكتوبر في برن أنهم توصلوا إلى قائمة سيقدمونها إلى لجنة نوبل في أوسلو نهاية شهر يناير القادم.

هدف المبادرة الفعلي هو "الاعتراف"، إن لم يكن "التقدير" أيضاً. كان ذلك واضحاً في التصريحات التي أدلت بها رئيسة منظمة "ألف امرأة لجائزة نوبل للسلام 2005".

فقد صرحت البرلمانية السويسرية روث - جابي فيرموت - مانجولد في مؤتمر صحفي عقد يوم الاثنين 18 أكتوبر في العاصمة الفدرالية بأن الهدف من المشروع يتمثل في تعزيز الاعتراف بالدور الذي تقوم به ألاف النساء حول العالم.

وتقول: "هذا العمل الذي نقوم به باسم السلام يحتاج أن يصبح أكثر وضوحاً"، أما في الواقع فإنه لم يحتج إلى كثير من الدعاية لتحقيق هدفه.

بدا ذلك جلياً مع تلقي اللجنة المسؤولة عن المشروع، والتي مقرها برن، مع نهاية شهر يونيو الماضي أسماء أكثر من 1800 سيدة مرشحة من كافة أقطاب المعمورة.

لكن السيدة فيرموت – مانجولد أشارت إلى أن عدداً من النساء اللواتي كان يمكن إضافة أسمائهن إلى القائمة طلبن عدم ذكر أسمائهن، بل رفضن المشاركة في المشروع.

أما السبب في ذلك كما تقول فيتمثل في أن هؤلاء النساء لم يرغبن في الترشح لأنهن (في أوضاع تدفع) إلى خشيتهن على حياتهن".

عملية الاختيار

ويقول المسؤولون عن جمع أسماء القائمة إن مهمة العثور على أشخاص يعملون في مجالات ترتبط السلام – وخاصة في المناطق الفقيرة أو المعزولة والتي قد تعاني من محدودية وسائل الاتصال والإنترنت - لم تكن سهلة.

تشمل القائمة أسماء نساء عاملات في مجالات النساء من 140 دولة، 65 منهن يعشن في أوروبا الغربية، ومنهم اثنتان من سويسرا.

ووفقا للمنظمين فإن نصف المرشحات هن من النساء العاملات في مجالات السلام على مستوى محلي قاعدي، واللواتي لن يحصلن عادة على تقدير أو اعتراف بجهودهن.

وتقوم رؤية المشروع على هدف حصول الألف امرأة – في صورة موافقة لجنة نوبل – جماعيا على جائزة نوبل للسلام عام 2005، وهي جائزة لا تمنح عادة إلا إلى شخص أو منظمة.

وعي متزايد

تم تمويل المشروع جزئياً من قبل وزارة الخارجية السويسرية إضافة إلى المؤسسة السويسرية للسلام وصندوق الأمم المتحدة التنموي للنساء.

ويهدف إلى زيادة الوعي الدولي إلى حقيقة أن السلام يتعدى في مفهومه الاتفاقيات السياسية أو وقف إطلاق النار أو مصافحة بين زعماء دول.

ورغم أن أسماء النساء التي منها تتشكل القائمة معروفة لمنظمي المبادرة إلا أن الإعلان عنها لن يتم إلا في يونيو 2005. ومن المقرر أن تتسلم لجنة نوبل في أوسلو القائمة في شهر يناير من العام نفسه، على أن تمثل ثلاث نساء (يتم اختيارهن من القائمة) الألف امرأة في أوسلو.

الجدير بالذكر أن المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المسؤولة عن المشروع يأتي بعد أسبوع واحد فقط من حصول الناشطة الكينية في مجال البيئة وانجاري ماثاي على جائزة نوبل للسلام.

وقد حازت السيد ة ماثاي على هذه الجائزة تقديراً لدورها في مكافحة الفقر ومحاولتها إنقاذ غابات القارة السوداء المتقلصة، وهي المرأة الثانية عشرة التي تحوز على هذه الجائزة منذ تأسيسها عام 1901.

سويس إنفو

معطيات أساسية

المتحصلات على جائزة نوبل للسلام
1905 بيرثا فون سوتنر
1931 جين آدامز
1946 إيملي جرينز بالخ
1976 بيتي ويليامز
1976 مايريد كوريجان
1979 الأم تريزا
1982 الفا ميردال
1991 اونج سان سو تشي
1992 ريجوبيرتا مينخو تووم
1997 جودي ويليامز
2003 شيرين عبادي
2004 وانجاري ماثاي

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.