تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

قراءة في ظاهرة انتشار السلفية في المغرب العربي

صورة غير مؤرخة وزعتها الجماعة السلفية للدعوة والقتال يظهر فيها الزعيم الروحي للمجموعة أبوالبراء (يسار) وأميرها أبومصعب عبد الودود (المصدر: موقع lobservateur.ma بتاريخ 12 يناير 2007)

بالعودة إلى التاريخ، يمثل التيار السلفي ضِـمن حركية التيارات الموصوفة بـ "الإسلامية" في العالمين العربي والإسلامي، أول شكل من أشكال الإصلاح، وذلك منذ نهايات القرن التاسع عشر.

غير أن صور السلفية مختلفة ومتغيرة، بسبب بساطة طرحها، ووصلت في السنوات العشر الأخيرة إلى حدّ حمل السِّـلاح، ممثلة في تنظيم القاعدة على المستوى العالمي، والجماعة السلفية للدعوة والقتال بالمغرب العربي.

مر إقدام التيارات السلفية على حمل السلاح (قبل الجماعة السلفية للدعوة والقتال وتنظيم القاعدة وغيرها من التنظيمات المشابهة) بمرحلتين: الأولى، منظمة مثّـلها تنظيم "الإخوان"، الجناح المسلح للحركة الإصلاحية التي قادها الشيخ محمد عبد الوهاب وأتباعه في بلاد الحجاز في القرن الثامن عشر. أما المرحلة الثانية، فكانت على شكلٍ فردي عن طريق سلفيّـين من ألبانيا والبوسنة وتركيا وبلاد عربية أخرى، انضمّـوا إلى مقاتلين أرسلتهم حركة الإخوان المسلمين" المصرية للمشاركة في حرب فلسطين الأولى عام 1948.

وتنظيم الإخوان المسلمين، الذي أسسه الشيخ حسن البنا، هو تنظيم حركي، غالبية المنتمين إليه سلفيون في الاعتقاد، وقبلوا في نفس الوقت أشاعرة وماتريديين وصوفيين، كشكل من أشكال التسامح التنظيمي، الذي يمثل في الواقع تشكيلة المجتمعات العربية والإسلامية في أبسط حالاتها الحضارية، وهذا مفهوم متّـفق عليه في صفوف المنتمين إلى تنظيم الإخوان المسلمين ولم تخرق قاعدته لحدِّ الآن.

يبقى أن التفسير المبسّـط للتيار السلفي القائل بأنه يدعو إلى "العودة بالأمة إلى اعتقاد سلفها الصالح واتِّـباع الكِـتاب والسُـنة، كما فهمهما النبي عليه الصلاة والسلام وصحابته"، ويتكفل بتأصيل هذا الفهم عبر القرون، علماء يتفاهم السلفيون بشأنهم ويصنفونهم على أنهم هم الذين يؤخذ عنهم شرح الكتاب والسُـنة "على منهج السلف"، وبذلك، يصل هذا الفهم إلى القرن الحادي والعشرين مبسَّـطا واضحا، ولو كُـتِـب على الانترنت أو تكفلت الهواتف النقالة بالباقي.

أشكال السلفية

قبل الحديث عن الجماعة السلفية للدعوة والقتال وعلاقتها بتنظيم القاعدة، تجدُر الإشارة إلى أن التيار السلفي شكّـل دوما وعلى مَـرِّ التاريخ الإسلامي، شكلا من أشكال التصحيح أحيانا، كما في تصرُّف العالِـم العز بن عبد السلام عندما أعان المظفر قطز لتولّـي الإمارة عبر انقلاب سِـلمي، بهدف وقف زحف التتار، وترجمت هذه الخطوة في معركة عين جالوت.

ومن أشكال السلفية، ما كان رجعية وتخلفا، مثل تصرف سلفِـيِـي الأندلس ضد ابن رُشد، رغم أن عالم وفيلسوف المغرب قد أعيد الاعتبار له في العصر الحاضر، وبشكل لا يصدق. فالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وهي مركز مُـهم من مراكز الفهم السلفي في الاعتقاد، تدرس الفِـقه في المذاهب الأٍربعة في كلية الشريعة عبر كتاب ابن رُشد الشهير، "بداية المجتهد ونهاية المقتصد".

وأخيرا، يبدو من أشكال السلفية، ما كان إصلاحا سياسيا ودينيا، يُـشرف عليه علماء ومفكرون، مثل جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وحملة الأسانيد المتّـصلة لرواية الحديث الشريف في المغرب الأقصى، ولكن ضمن هذا التيار الأخير، هناك تياران سلفيان برزا كشكل من أشكال الاستقطاب الدعوي والحركي والأمني، هما "السلفية العلمية" و"السلفية الجهادية".

دوامة مصالج الأمن العربية والغربية

الواقع، أن صورة الجماعة السلفية للدعوة والقتال، تمثل في أبسط حالاتها دوّامة مَـصالح الأمن العربية والغربية تُـجاه تنظيم الإخوان المسلمين، كتنظيم حركي يُـريد الانقلاب على الأنظمة العربية العِـلمانية في المدى المتوسط أو البعيد.

ولو أن الإخوان المسلمين اليوم لا يمثلون هذا الاتجاه، إلا أن مواجهاتهم العنيفة مع الأنظمة العربية، مثل مصر (في الخمسينات) وسوريا (في موفى السبعينات)، أدّت بشباب يُوصف بـ "الحركي" إلى المُـضي في العمل التنظيمي يمينا، بل وإلى أقصى اليمين إن صحّ التعبير.

ويبدو من أشكال الدّعم الذي، قُـدم للمجموعات الأفغانية المسلّـحة في حربها ضد السوفيات في ثمانينات القرن الماضي، أن التشكُّـل السلفي المسلح قد بدأ هناك، لأن الإخوان المسلمين كانوا متواجدين هناك عبر التنظيم الدولي واختلطوا بحركيين سعوديين وكويتيين ومغاربة، غير إخوانيين، ترسّـخت لديهم القناعة مع مرور الوقت أن الإخوان لديهم شيء ناقص أو أن عندهم شيء زائد، ولا يُـفيد في عودة التوازن، إلا "الاعتماد على الأفكار الذاتية التي لدينا، إنها سلفيتنا".

ما كان زائدا أو ناقصا لدى الإخوان المسلمين، مع أنهم قاتلوا في أفغانستان، هي تلك السهولة في حلق اللّـحى والتفاوض مع الحكومات والمشاركة في الانتخابات وما يتبعه من مفاوضات وتنازلات، وبرز ضمن هذا التوجه حقيقة أن التحضر ونقيضه، لا يمثلان سببا في الالتزام بالسلفية كشكل جديد من أشكال التعامل الدعوي والأمني مع الظاهرة الإسلامية الحركية.

بالنسبة للجماعة الإسلامية للدعوة والقتال، يعتبر الانتماء إلى انقسام الثمانينيات في أفغانستان طبيعيا وحيويا، لأنه يساعد على التموقع في المقام الأول ويساعد في الأخذ والاتصال بشبكة معقَّـدة من العلماء والدعاة في كامل العالم الإسلامي، بل وحتى في بلاد المهجر، وبخاصة في أوروبا والولايات المتحدة.

حلقة وصل

قد يبدو للوهلة الأولى أن سلفية الجماعة الإسلامية للدعوة والقتال، ومن قبلها تنظيم القاعدة، كارهة لتجارب الآخرين، الحقيقة أنه لا يبدو عليها ذلك، بل ما يظهر عليها أنها تريد الاستفادة من تجارب الإخوان إلى أقصى حد، ويبدو أن الجماعة الإسلامية المصرية تُـمثل حلقة الوصل بين الإخوان وتنظيم القاعدة كتفكير، ولو أن هذا الجِـسر قد انكسر الآن وأضحى الوصل بين الطرفين مُـختلفا بعض الشيء.

ولأن التفكير السلفي بسيط، فإن للبساطة إيجابياتها وسلبياتها، وتتسلسل المُـعطيات على الشكل التالي: أولها، أن تنظيم القاعدة يقوده جامعيون وأصحاب إمكانيات مادية مُـعتبرة، يُـقابل هذا المَـعطى كنقطة ثانية، أن الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية، يقودها رجال أقل شأنا من الناحية التعليمية وأقلهم مالا ويحتاجون إلى المساعدة من جِـهات خارجية.

والمعطى الثالث، في بساطة الجماعة السلفية الجزائرية، أن اختراقها الأمني أمر وارد، وقد ثبت هذا في خروقات كثيرة حقّـقها الأمن الجزائري، ومع هذا لم يتفكك التنظيم، لأنه يعتمد أسلوب عناقيد العِـنب، التي يصعب أكلها لمرة واحدة، بسبب تعدُّد غرفها أو أكياسها.

ومع نقص المعلومات بشأن شكل ما عُرف مؤخرا بـ "شباب التوحيد والجهاد" في تونس، والذي نسبت إليه مواجهات عنيفة مع قوات الأمن التونسية مؤخرا (من 23 ديسمبر 2006 إلى 4 يناير 2007)، إلا أن التجارب أظهرت أن حظ الجماعات التونسية أوفر من حيث المستوى الثقافي والعلمي من مثيلاتها الجزائرية، ومع أن تشابه المَـنهج مع الجماعة السلفية الجزائرية واضح في أول بيان مزعوم للتنظيم التونسي المسلح، إلا أن الاختلافات الثقافية قد تظهر مستقبلا على شكل الاختلاف في الفتاوى أو الرغبة في مفاوضة الحكومات.

في نفس الوقت، تتشابه الجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية في مستواها الفكري مع نظيرتها المغربية، كما أن كِـلا الجماعتين تخُـوضان حربا شرسَـة خارج العمل المسلح مع تنظيم سلفي آخر، وهو ما يُـعرف بالسلفية العلمية.

السلفية العلمية

تمثل السلفية العلمية، الحل السحري أو التقليعة التي ابتكرتها مصالح الأمن الخليجية في أعقاب غزو الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للكويت، حيث كان خطر استقطاب الإسلاميين العرب الأفغان واردا لضرب المصالح الأمريكية في كل من المملكة العربية السعودية والكويت، فكان أن خرجت السلفية العلمية، التي فسرت قرار الاستعانة بالقوات الأمريكية على أنه "اجتهاد حاكم" وأن الخروج على الحكَّـام "كبيرة من الكبائر".

أثبتت الشهور التي أعقبت حرب الخليج الأولى، أن عملية إلهاء الأفغان العرب قد نجحت بعض الوقت، غير أن النجاح لم يستمر وفضّـلت مصالح الأمن الخليجية ترك غضب الأفغان العرب من مواطنيها وغيرهم، كي ينفجر في البوسنة والهرسك أو بعيدا في بلاد الشيشان، وهو ما يُـظهر أن المعادلة معقّـدة ولا يُـمكن الادِّعاء أن التعاطي الأمني كفيل لوحده بالقضاء عليها.

وتستمر المواجهات والتلاسنات بين السلفيتين، العلمية والجهادية، في الجزائر والمغرب، ولا يسمح بهكذا تصرّف النظام التونسي، مع ما يظهر أن نقاشا كهذا موجود في ليبيا وموريتانيا، بدليل انضمام شباب موريتاني كثيرين إلى الجماعة السلفية الجزائرية ونفذوا معها هجمات عديدة ضد قوات الأمن الجزائرية والموريتانية في السنوات الثلاث الأخيرة.

على أن ولادة الجماعة السلفية الجزائرية لا يمكن مقارنتها بمثيلاتها التونسية والمغربية والموريتانية، لأن الجزائرية خرجت غاضبة عام 1998 من أدغال الجماعة الإسلامية المسلحة، التي اشتهرت بمذابحها المروِّعة ضد المدنيين، ورفض مؤسسو الجماعة سياسة التذبيح، رغم أن إعلان الرفض قد تأخر بعض الوقت، هُـلك خلاله الكثيرون، ومن المؤكد أن التاريخ سيكون كفيلا بإظهار ماهية الرفض وسبب تأخُّـره.

غياب المرجع الديني

من الناحية الاستخبارية، لا يخفي دبلوماسيون غربيون كثيرون، أملهم في اختراق تنظيم القاعدة عبر السلفيين المغاربة، وبخاصة الجزائريين، بسبب ضُـعف مستواهم التعليمي، كما أن التسيير الإعلامي الكَـتوم للجماعات السلفية المغاربية، يجعل أمرا ممكنا عمليات طويلة النفس هدفها إيجاد جماعات جديدة موازية تتّـصل بما هو موجود، ويمكن لعملية كهذه أن تستمر ما بين ثلاثة وخمسة أعوام عبر تعاون دولي لا لُـبس فيه.

ولا تخفي هذه المعطيات، أن التفكير السلفي، اعتقادا وعملا، أمر راسخ في العالم الإسلامي، وبخاصة في دول الخليج ومصر والمغرب العربي، وأن الجماعات السلفية الجهادية، إن صح التعبير، لا تمثل إلا نتاجا مسلحا لنقاشات دينية وحركية، يغيب عنها المرجع الدّيني، الذي إن ثبت فشله في مصر، رغم أصالته وعلمه، فماذا يؤدّي غِـيابه في بلاد المغرب، ثم ماذا يُـمكن للمَـراجع الدينية القوية في بلدان الخليج أن تفعل مع تنظيم القاعدة؟

أخيرا، أثبت التاريخ أن السلفيين كان لهم حظ في قيادة دول، مثل دولة الموحّـدين في المغرب العربي، وربما تُـظهر السنوات القادمة أن التيار السلفي لم يكن سوى مشجبا تعلّـق عليه خسائر مصالح الأمن والمفكرين في العالمين، الإسلامي والغربي، لأن الأزمة القائمة في الشرق الأوسط يتغذى منها كل من يريد حمل السلاح، وكذلك الأمر بالنسبة للحرب في العراق وللتواجد الأمريكي في أفغانستان.

وماذا عن عدد السلفيين المسلحين في بلاد المغرب العربي؟ تذهب أقصى التقديرات لمصالح الأمن الأوروبية والمغاربية، أن عددهم لا يتجاوز الثلاثة آلاف شخص، موزّعين على خمسة ملايين كيلومتر مربع أو أكثر، ويتحركون ضِـمن حدود طولها يُـقارب عشرة آلاف كيلومتر. لذلك فإن التركيز الإعلامي الكبير عليهم والإهتمام الدولي (الأمريكي والفرنسي بهم) قد يعني بنظر البعض أنه "إما أننا أمام رجال سوبرمان، وإما أن الفأر نُـفخ فيه فصار فِـيلا لحاجة في نفس يعقوب".

هيثم رباني - الجزائر

"المسلحين الذين اشتبكوا مع قوات الامن أعضاء جماعة "سلفية إرهابية"

تونس (رويترز) - قال وزير الداخلية التونسي رفيق الحاج قاسم يوم الجمعة ان المسلحين الذين اشتبكوا مع الامن التونسي مؤخرا هم اعضاء جماعة "سلفية ارهابية" تسللوا لتونس عبر الحدود مع الجزائر.

وهذا أول اعلان حكومي رسمي عن هوية المسلحين بعد اكثر من اسبوع على انتهاء اشتباك مسلح مع قوات الامن بدأ في 23 من الشهر الماضي واستمر حتى الثالث من يناير كانون الثاني الجاري.

وقال وزير الداخلية الذي كان يتحدث في اجتماع لحزب التجمع الديمقراطي الحاكم "تسللت الى بلادنا عبر الحدود الجزائرية مجموعة من ستة افراد وكانت المصالح الامنية تعرف هؤلاء الاشخاص واسماءهم وانتماءاتهم السلفية الارهابية."

واضاف ان قوات الامن ظلت "ترصدهم عندما دخلوا البلاد بهدف التعرف على بقية اعضاء المجموعة."

وتابع "سجل التحاق اشخاص اخرين ..وبلغ عدد هذه العناصر المنضمة 21 لتصبح المجموعة تضم 27 نفرا."

وكانت السلطات قالت في وقت سابق انها قتلت 12 مسلحا واعتقلت 15 اخرين ينتمون لعصابة مجرمين.

وقال الحاج قاسم "من خلال التحقيقات الاولية تم العثور على رسوم موقعية لبعض السفارات الاجنبية كما تم حجز وثائق تتضمن أسماء بعض الدبلوماسيين الاجانب المقيمين بتونس وكمية من المتفجرات من الصنع التقليدي والمحلي."

وقال الوزير ان المجموعة تضم اجنبيا واحدا من موريتانيا.

وكشف الوزير ان اثنين من قوات الامن قتلا خلال هذه المواجهات وجرح ثلاثة.

وشهدت مدينة سليمان الواقعة على بعد نحو 40 كيلومترا جنوبي العاصمة تونس اعنف مواجهة مسلحة بين الامن والمسلحين يوم الثالث من يناير كانون الثاني واعلنت بعدها الحكومة انتهاء المواجهة بقتل 12 مسلحا واعتقال باقي عناصر المجموعة التي قالت تقارير صحفية محلية انها تستهدف منشآت اقتصادية مهمة في البلاد.

وجدد الوزير دعوته لرجال الامن "باليقظة والتدخل الناجع من أجل حماية الوطن من كافة أشكال الجريمة والتطرف والارهاب خاصة انه لم بعد هناك اي بلد بمنأى عن هذه الاخطار."

وهذه المواجهات المسلحة هي الاولى من نوعها من نحو 25 عاما في تونس احد اكثر بلدان شمال افريقيا استقرارا.

(المصدر: برقية لوكالة رويترز بتاريخ 12 يناير 2007)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×