تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

قراصنة الإنترنت ينجحون في اختراق الحاسوب الرئيسي للمنتدى الإقتصادي العالمي في دافوس

الإجراءات الأمنية الصارمة في دافوس لم تحل دون عملية قرصنة خطيرة لسجلات المنتدى الإقتصادي العالمي

(Keystone)

تمكن قراصنة الانترنيت من اختراق الحاسوب الرئيسي للمنتدى الإقتصادي العالمي في دافوس و الحصول على معطيات حساسة عن آلاف الشخصيات البارزة الدولية و العربية تشمل أرقام بطاقاتهم البنكية وأرقام هواتفهم النقالة. المدير الإعلامي للمنتدى أكد هذه المعلومات ووعد باتخاذ كل الإجراءات القضائية لمتابعة مرتكبي هذه العملية

لم تجد الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها قوات الأمن حول دافوس لمنع منتقدي العولمة من التظاهر أمام منتدى دافوس الاقتصادي العالمي ، في منع " قراصنة الانترنيت" من التسلل إلى قلب الحاسوب الرئيسي للمنتدى وتحميل معطيات عن سبعة و عشرين ألف شخصية عالمية شاركت في الدورات السابقة .

هذه العملية تم الكشف عنها بعد توصل صحيفة " زونتاغس تسايتونغ " السويسرية الناطقة بالألمانية والصادرة يوم الأحد بقرص يحتوى على حوالي 160 ميغابايت (حوالي 80000 صفحة) من المعلومات تتراوح ما بين أرقام البطاقات البنكية و أرقام الهواتف النقالة والجدول الزمني للتنقلات أثناء فترة انعقاد المنتدى وعن المرافقات من زوجات وغيرهن .

ويتعلق الأمر بشخصيات هامة نذكر منها الرئيس الأمريكي بيل كلينتن والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ووزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين اولبرايت والعديد من رؤساء كبريات الشركات العالمية كميكروسوفت اوهوفمان لاروش .



القرص الذي ارسل الى هيئة تحرير الأسبوعية الناطقة بالألمانية يضم أيضا أرقام بطاقات بنكية ل1400 شخصية هامة وكلمة السر التي تسمح بالدخول إلى الحيز المخصص لأعضاء المنتدى بما في ذلك كلمة سر مؤسس المنتدى" كلاوس شفاب ".

هذه التفاصيل المثيرة دفعت المدير الإعلامي لمنتدى دافوس "شارل ماكلين " إلى التعبير عن " أخذ العملية مأخذ الجد واعتزام القيام بتحقيق مدقق " خصوصا وأن هوية مرتكبي العملية لم تعرف بعد بالرغم من تسجيل آثار الحاسوب الذي استعمل للقرصنة .

وقد عرف يوم الأحد حركة نشيطة لتجميد البطاقات الواردة أرقامها في القرص ويمكن تصور الوضعية التي يوجد فيها مسؤلو منتدى دافوس الذين كلفوا بالقيام بتلك المهمة خصوصا وأن الشكوك حول مرتكبي القرصنة تسير في اتجاه منتقدي العولمة والجماعات التي حاولت تنظيم مظاهرة في دافوس.



هذه هي ليست المرة الأولى التي ينشر فيها معارضو العولمة معلومات حساسة عن المشاركين في منتدى دافوس حيث سبق أن نشروا تفاصيل عن تنقلات شخصيات مثل شيمون بيريس والفرنسي لوران فابيوس قبل مشاركتهما في دورة هذا العام .

ويرى خبراء البطاقات البنكية أن المعلومات التي كانت في حوزة " القراصنة " كرقم البطاقة واسم صاحبها ومدة صلاحيتها تسمح لهم باستعمالها للدفع عبر شبكة "الانترنيت" او لبيع تلك المعلومات للمافيا الدولية . ولكن إقدام " القراصنة " على تسليم نسخة من هذه المعلومات لصحيفة " زونتاغس تسايتونغ " يهدف إلى انتقاد جدية الإجراءات الأمنية التي اتخذت في دافوس وللمساس بسمعة المنتدى .

ويؤكد هذا ما جاء في تصريحات أحد منتقدي العولمة لصحيفة " زونتاغس تسايتونغ " الذي قال " أن هذه المعلومات المتضمنة في القرص تظهر جليا ما كان بإمكاننا القيام به لو كنا خطرين كما تتصور الشرطة " مضيفاً " أن الخطير فينا أن لنا قدرة على التفكير "

وعلى الرغم من سعي المشرفين على المنتدى الإقتصادي العالمي التهوين من خطورة ما حدث، و القول بأن مؤسسات كبرى مثل وزارة الدفاع الأمريكية قد تعرضت لمثل هذا النوع من القرصنة، إلا أن معارضي العولمة قد نجحوا حسبما يبدو في إلحاق ضرر معتبر بسمعة المنتدى.


محمد شريف - جنيف


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك