تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

كالمي ري "تنظفُ" سفارة سويسرا في باكستان

مدخل السفارة السويسرية في العاصمة الباكستانية إسلام أباد (تاريخ الصورة 6 مايو 2006)

(Keystone)

في تطور مرتبط بقضية المتاجرة بالتأشيرات السويسرية في باكستان، أمرت وزيرة الخارجية بتعويض كافة موظفي بعثة الكنفدرالية في إسلام أباد، بمن فيهم السفير.

وقررت السيدة ميشلين كالمي ري فتح ثلاثة تحقيقات تأديبية. وأوضح البيان الصادر عن وزارة الخارجية السويسرية يوم 18 مايو أن برن لم تكتشف مخالفات خطرة، بل سوء تسيير في ديوان السفارة.

جاء في البيان الصادر عن وزارة الخارجية السويسرية يوم الخميس 18 مايو في العاصمة الفدرالية برن أن الموظفين الثلاثة الذين يخضعون لتحقيق إداري في قضية التلاعب بالتأشيرات في سفارة الكنفدرالية بإسلام أباد هم رئيس البعثة والرئيس الذي سبقه في نفس المنصب، وكذا رئيس ديوان السفارة.

وأمرت وزيرة الخارجية ميشلين كالمي ري أن يتم تعويض "كل موظفي السفارة السويسرية في إسلام أباد". وأوضح بيان الوزارة أن هذا الإجراء لا يعادل "اعترافا بسلوك خاطئ" بل "يتعين أن يساهم في إعادة تنظيم مجال التأشيرات".

ضحيةٌ لجريمة منظمة

ويُتهم رئيس ديوان السفارة بـ"التهاون في أداء واجباته المرتبطة بالمراقبة والتدقيق". لكن وزارة الخارجية أوضحت عدم وجود أية دلائل تثبت تورطه أو تورط موظف سويسري آخر في نشاطات إجرامية، مثلما هو الشأن بالنسبة لموظفين محليين في السفارة مُلاحقين من قبل السلطات الباكستانية.

وورد في بيان وزارة الخارجية السويسرية أن التحقيق الإداري حول المخالفات في مجال التأشيرات "أثبت أن السفارة كانت ضحية نشاطات ذات صلة بالجريمة المنظمة في باكستان".

وأوضح نفس التحقيق أن "تنظيم ديوان السفارة يشتمل على ثغرات وأن بعض التعليمات لم تُطبق بالشكل الصحيح". وبالتالي فإن "خطر الانتهاكات في مجال التأشيرات أًصبح مرتفعا".

خمسة أشخاص وراء القضبان

وقد تم إلقاء القبض في بريطانيا على موظف باكستاني سابق في السفارة السويسرية في إسلام أباد كان متورطا في قضية التأشيرات. وقالت الشرطة الفدرالية الباكستانية إن استجوابه تم بالتعاون مع فرع الشرطة الدولية "أنتربول" في سويسرا.

وصرح المدير العام للشرطة الفدرالية الباكستانية طارق خوسا أن خمسة باكستانيين موضوعون حاليا رهن الحبس الاحتياطي في إطار نفس القضية. ويُتهم أحدهم، وهو موظف محلي في السفارة السويسرية، بأنه اشترط على سيدتين على الأقل إقامة علاقات جنسية ودفع المال مقابل حصولهما على تأشيرة دخول إلى سويسرا.

وخلال جلسات الاستجواب، اتهم موظفون محليون زملاءهم السويسريين في سفارة الكنفدرالية بالتورط في ممارسات مخالفة للقانون. واتهموهم بتحمل مسؤولية المتاجرة بالتأشيرة والتعاون مع شبكة هجرة سرية. وشدد المدير العام للشرطة الباكستانية على أن هذه الاتهامات تخضع حاليا للتحقيق.

سويس انفو مع الوكالات

باختصار

تجري سويسرا تحقيقات حول عدة حالات فساد مرتبطة بمنح تأِشيرات دخول إلى سويسرا في باكستان وأريتريا وسلطنة عمان وبيرو وروسيا ونيجيريا وصربيا.

تمنح البعثات السويسرية الـ141 في الخارج 500 ألف تأشيرة سنويا وترفض حوالي 40 ألف طلب تأشيرة.

بعد دخول اتفاق شنغن بين سويسرا والاتحاد الأوروبي حيز التطبيق عام 2008 على ابعد تقدير، سينخفض عدد التأشيرات الصادرة عن سويسرا بـ400 ألف سنويا.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×