تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

كانتون الجورا يؤكد رغبته في استقبال اللاجئيْن الأيغوريين

لم تحــِد حكومة كانتون الجورا عن موقفها، إذْ مازالت ترغب في استقبال الشقيقين الأيغوريين اللذين كانا من بين سجناء غوانتانامو، وذلك لأسباب إنسانية. وأبلغت يوم الثلاثاء 2 فبراير الجاري الحكومة الفدرالية في برن بقرارها، علما أن هذه الأخيرة هي التي يعود لها الحسم في هذا الملف الحساس جدا، لا سيما بعد التهديدات التي وجهتها الصين لسويسرا إذا ما استقبلت الأخوين الأيغوريين فوق أراضيها.

وأوضح وزير العدل في الحكومة المحلية لكانتون جورا شارل جوييار بأن المعتقلـيْن السابقين باهتيار وأركين مهنوت وقعا الإتفاق لنقلهما إلى سويسرا، وأنهما سيحصلان على رخصة إقامة من صنف "B"، مشيرا إلى أنه "سيصبح بإمكانهما بالتالي التنقل بحرية في سويسرا".

ولا يعلم جوييار متى سيُعلن عن قرار الحكومة الفدرالية التي يعود لها اتخاذ القرار النهائي بشأن الطلب الذي تقدمت به الولايات المتحدة بخصوص استقبال معتلقي غوانتانامو السابقين.

وسرعان ما شكرت منظمة العفو الدولية كانتون الجورا على موقفه، مذكرة أن وزيرة العدل والشرطة السويسرية إيفلين فيدمر-شلومبف صرحت يوم 16 ديسمبر 2009 بأن الشقيقين "يستوفيان المعايير المطلوبة" لاستقبالهما في سويسرا.

من جانبه، أضاف آلان بورا، الخبير الـقانوني في الفرع السويسري لمنظمة العفو الدولية، في بيان صادر عنها: "ينتظر الأخوان كل يوم، ومنذ سبع سنوات ونصف، تحريرهما. والسلطات الأمريكية أقرت بعد في عام 2003 أنها ارتكبت خطأ فادحا عندما ألقت عليهما القبض بصورة تعسفية تماما".

ويذكر أن أربعين من بين ما يقرب من 200 معتقل سابق في غوانتانامو (لازالوا يقبعون وراء القضبان)، لا يستطيعون العودة إلى بلادهم لأسباب تمس سلامتهم الشخصية. وقد استقبلت بعض البلدان الأوروبية معتقلين سابقين. وفي سويسرا، استقبل كانتون جنيف في شهر يناير الماضي مواطنا أوزباكستان.

وتجدر الإشارة إلى أن سفارة الصـين في برن وجهت في موفى شهر ديسمبر الماضي رسالة إلى وزيرة العدل والشرطة السويسرية تحذرها فيها من الضرر الذي قد يلحق بالعلاقات الصينية السويسرية في حال استقبال الشقيقين الأيغوريين في أراضي الكنفدرالية.

swissinfo.ch مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك