تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

كلمة العرب في قمة مجتمع المعلومات

استغل الرئيس السويسري قمة إيفيان الموسعة للترويج لمشاركة عربية في قمة مجتمع المعلومات

(Keystone)

يشارك سبعة قادة عرب في قمة مجتمع المعلومات الذي سيعقد الشطر الأول منه في جنيف ما بين العاشر والثاني عشر ديسمبر

وكانت سويسرا قد جندت مبعوثيها لحث الدول العربية على المشاركة من أجل إسماع صوت العالم العربي في قمة لا يراد بها أن تكون تكنولوجية بحتة.

سيشارك سبعة قادة عرب من بين حوالي ستين رئيس دولة وحكومة الذين تم الإعلان عن مشاركتهم في قمة مجتمع المعلومات الذي سينعقد الشطر الأول منه في جنيف ما بين العاشر والثاني عشر ديسمبر .


والدول العربية التي ستشارك بأعلى مستويات التمثيل في القمة هي الجزائر، ومصر، والأردن، ولبنان، وسوريا ، والسودان. إضافة إلى تونس التي ستحتضن الشطر الثاني من القمة في العام 2005.


ومن الدول الغربية التي ستشارك على أعلى المستويات نذكر ألمانيا، وفرنسا، والنمسا، وإسبانيا، وفنلندا.

جهود تحركات دبلوماسية

مشاركة العالم العربي بهذا العدد من القادة في قمة يعتبر العالم العربي من أكثر المهمشين فيها، يعد ثمرة جهود دبلوماسية بذلتها سويسرا من أجل إقناع القادة العرب ليس فقط من أجل المشاركة في القمة بل للمشاركة بأعلى المستويات إما على مستوى رئيس دولة أو رئيس حكومة.



فقد استغل الرئيس السويسري باسكال كوشبان في لوزان، فرصة مشاركة عدد من القادة العرب في قمة إيفيان الموسعة في شهر يونيو الماضي، لكي يتطرق معهم لموضوع المشاركة في قمة مجتمع المعلومات. وهو ما سمح له بالتحادث مع كل من الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والرئيس المصري حسني مبارك وولي العهد السعودي الأمير عبد الله ابن عبد العزيز.


كما زار رئيس المكتب الفدرالي للاتصالات مارك فورر القاهرة لحضور أشغال المؤتمر الوزاري لجامعة الدول العربية المخصص للإعداد لقمة مجتمع المعلومات، بوصفه مفوض الحكومة السويسرية لقمة مجتمع المعلومات.


وفي تصريحه لسويس إنفو، أوضح مدير المكتب الفدرالي للاتصالات مارك فورر بأن الرسالة التي حملها للقاهرة " هي تشجيع الدول العربية على تقديم اقتراحات، لأن المشكلة في النقاش حول مجتمع المعلومات، أننا نحصل دوما على اقتراحات من وجهة النظر الأوربية او من الشمال بينما هناك افتقار للتعرف على اقتراحات دول الجنوب".

قمة لا تقتصر على الجوانب التكنولوجية

من بين النقاط التي ركز عليها رئيس الوفد السويسري أمام الاجتماع الوزاري لجامعة الدولي العربية، عدم الاقتصار عند الحديث عن قمة مجتمع المعلومات، على الجوانب التكنولوجية للاتصالات، بل توسيع رقعة الاهتمام لتشمل أيضا الجوانب الثقافية والحضارية.


ومن المشاكل التي على القادة العرب التركيز عليها في قمة مجتمع المعلومات، كيفية الحفاظ على الخصوصية الثقافية واللغوية من خلال الرفع من مستوى محتوى شبكة الإنترنت باللغة العربية. إذ في الوقت الذي تفوق فيه نسبة محتوى شبكة الإنترنت باللغة الإنجليزية 70% نجد أن المحتوى باللغة العربية لا يتجاوز واحد في المائة.


وهذه النسبة في المحتوى بلغة معينة، يتناسب طردا مع نسبة مستخدمي الشبكة من أبناء تلك اللغة. إذ نجد أن نسبة مستخدمي الإنترنت من الناطقين بالانجليزية تفوق 35,6%، في حين يشكل الصينيون 12%، متبوعين باليابانيين بنسبة 9,5% ثم الألمان 7%.

إنجاح قمة جنيف تمهيد لإنجاح قمة تونس

التركيز على الدول العربية في حملة سويسرا من اجل إنجاح قمة مجتمع المعلومات يدخل في إطار سلسلة من الاجتماعات الإقليمية، نذكر منها اجتماعات إقليمية تمت في باماكو بالنسبة لإفريقيا، وبوخاريست بالنسبة لأوربا، وسانتودمينغو بالنسبة للأمريكيتين. كما عقدت اجتماعات في الرباط بالنسبة للدول الفرانكوفونية، وكومو بالنسبة لدول الاتحاد الأوربي.



ويرى السيد فورر في اجتماع القاهرة "الذي يعود الفضل فيه للرئيس المصري حسني مبارك"، أن أهميته تكمن في كونه جمع بين وفود عربية وممثلين أفارقة وممثلين أوربيين. كما اعتبر جسرا بين قمتي جنيف وتونس التي ستحتضن الشق الثاني من القمة في عام 2005، والتي ستكون بمثابة مرحلة اختبار لمدى إيفاء المجموعة الدولية بتعهداتها وشروعها في تطبيق ما التزمت به في جنيف.


وقد رغب الوفد السويسري في حث بعض الدول العربية التي لها خبرة في مجال تطوير تكنولوجيا الاتصالات وشبكة الانترنيت مثل مدينة دبي للانترنيت على عرض تجربتها على الآخرين، ولما لا محاولة إشراك الدول العربية الغنية في تمويل بعض مشاريع الاتصالات في البلدان الفقيرة.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×